سوسن ميخائيل: لم أدع لأي مشاركة في مسلسلات البيئة الشامية بسبب «الشللية»

سوسن ميخائيل: لم أدع لأي مشاركة في مسلسلات البيئة الشامية بسبب «الشللية»

تجسد شخصية امرأة تركية في مسلسل «خان الدراويش» وخيرية في مسلسل «الجرة»
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 25 مارس 2014 مـ
الفنانة السورية سوسن ميخائيل

تشارك الفنانة السورية سوسن ميخائيل في العديد من المسلسلات التلفزيونية للموسم الدرامي الحالي. عن هذه الأعمال الجديدة وغيرها تتحدث سوسن لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «شاركت في الجزء الثالث من مسلسل زنود الست، كما صورت دوري في مسلسل خان الدراويش، وهو شامي كوميدي وأجسد فيه شخصية امرأة تركية، وفي مسلسل صرخة روح ومسلسل الجرة مع المخرج فادي غازي وهو عمل بيئي شامي كوميدي وأجسد فيه شخصية (خيرية)، وأصور دوري حاليا في مسلسل (أبواب الريح) مع المخرج المثنى صبح، وهو مسلسل شامي تاريخي، كما أصور دوري في الجزء الجديد من المسلسل الناقد بقعة ضوء، وصورت دوري في فيلم سينمائي طويل بعنوان (غرفة افتراضية فوق السطح) مع المخرجة سهير سرميني».
وتضحك سوسن عندما سألتها «الشرق الأوسط» عن قول سابق لها إنها تتمنى لو تكون جرس باب في مسلسل باب الحارة، موضحة: «هذا كلام قلته قبل خمس سنوات والسبب أنه أينما ذهبت وتجولت كان سؤال الناس: هل شاركت في مسلسل باب الحارة؟ وكأنه إذا لم أشارك في (باب الحارة) فأنا لست ممثلة، وحتى المهرجانات وحفلات التكريم اقتصرت تقريبا على دعوة المشاركين في (باب الحارة) فجرى التسويق للمشاركين فيه بشكل ظريف، وهذا سبب غيرة لدي وهو أمر طبيعي لدى الفنان، وكلامي هذا ليس من منطلق إعجابي بالمسلسل مع أنني أحترم مخرجه بسام الملا ولكن أرى أن الجزأين الأولين منه كانا جميلين ولكن الأجزاء البقية لم تكن بمستواهما، وسمعت حاليا أنهم يصورون الجزء السادس منه ولم أدع للمشاركة فيه وأتمنى لهم التوفيق».
وحول عدم مشاهدتها في مسلسلات البيئة الشامية مع أنها كانت حاضرة في أوائل المسلسلات منها مثل مسلسل حمام القيشاني، تتنهد سوسن وتقول: «أنا مستغربة فعلا، ففي السنوات الأخيرة أنتجت الكثير من مسلسلات البيئة الشامية ولكن لا أحد طلب مني المشاركة فيها.. لماذا؟ لا أدري، قد تكون (الشللية) هي السبب!.. فلكل مخرج ومنتج شلته الفنية وأنا لا أنتمي لأي شلة فنية. وأود أن أقول لك إنني لست من المعجبين بمثل هذه الأعمال ولا أحبها ولاحظت أنها تتشابه مع بعضها وفيها كلام بلا معنى!.. ولكن إذا عرض علي فسأشارك فيها لأنها في المحصلة عمل وعلى الممثل أن يعمل في كل أنواع الدراما، ورأيي الشخصي بالتأكيد يختلف عن موقفي من العمل».
وحول مشاركتها الدرامية خارج سوريا تقول سوسن: «في الموسم الماضي عرض علي المشاركة في عملين بدبي ولبنان ولكنني اعتذرت وكان لي مشاركة في الدراما المصرية مع الفنان سمير غانم في مسلسل (سمير وعيلته الكتير) حيث كان دوري فيه زوجته السورية، ولذلك كانت مشاركتي باللهجة السورية، وعرض علي المشاركة في فيلم سينمائي مصري ولكن توقف مشروع الفيلم بسبب الأحداث المصرية، وتجربتي مع الدراما المصرية كانت مهمة جدا، لقد أعجبتني طريقة تعامل الكادر المنتج والمشرف على المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية مع الممثلين والنجوم فهم يحترمونهم كثيرا، وهذا للأسف نفتقده هنا في سوريا، سأقدم لك مثالا للتأكيد والمقارنة، ففي مصر كنت أصور دوري في مسلسل سمير فحركت يدي بطريقة توحي بأنني أتألم فانتبه مباشرة لي الفنان سمير غانم وقال لي: إيه.. ما لك؟ قلت له لا شيء.. رأسي يؤلمني قليلا، فأوقف سمير التصوير وطلب جلب دواء لي، فقلت له أمر عادي وغير مزعج لنكمل التصوير فرفض حتى اطمأن أنني أخذت الدواء، بينما هنا في سوريا كنت أصور أحد المشاهد في مسلسل تلفزيوني فتعرضت لنوبة (بحصة بكليتي) ورغم أنها سببت لي آلاما مبرحة ولكن القائمين على المسلسل رفضوا أن أعتذر عن عدم إكمال التصوير لدوري بحجة أنهم جاءوا بكومبارس ولا يستطيعون جلبهم كل يوم!.. واضطر أخي الذي كان ينتظرني خارج مكان التصوير لأخذي للمشفى بعد أن صورت المشاهد وأنا أتألم من حالتي المرضية، وفي إحدى المرات كان لي تصوير مشهد كمغنية في ملهى ليلي وتوفي والدي قبل التصوير بيومين وطلبت من القائمين على المسلسل تأجيل التصوير فرفض القائمون أيضا على المسلسل متحججين بأنهم حجزوا الملهى للتصوير ولا يستطيعون تأجيل الحجز!».
وعن كيفية قبولها للأدوار في الأعمال الدرامية تقول سوسن: «صرت متخصصة بالأدوار الصعبة والمركبة، ولكن المشكلة مع المخرجين أنهم شاهدوني أجسد دور راقصة في مسلسل فعرض علي نفس الدور في خمسة مسلسلات لاحقة، ونفس الشيء حصل عندما جسدت دور أم في مسلسل اجتماعي صار الكثير من المخرجين يريد إعطائي دور الأم، والحال نفسه في دور الغجرية.. هذا شيء غريب فعلا وعدم متابعة منهم، يريدون قوالب جاهزة فقط!.. فأنا ممثلة ويجب أن أجسد كل الأدوار والشخصيات، ولذلك أحترم هنا المخرج المثنى صبح فهو بالفعل يقدر إمكانات الفنان ولا يكرره في نفس الشخصية بمسلسلاته».
لقد عملت في جميع أنواع الدراما والكوميديا - تتابع سوسن - ولكن لا أحب العمل في المسلسلات التاريخية حيث لا أجد نفسي فيها ولا في اللغة الفصحى التي يتحدث بها المسلسل.
وحول مسلسلات السيرة الذاتية تقول سوسن: «أحترم هذه المسلسلات ولكن بشرط أن تقدم بشكل صحيح فمعظم ما قدم منها تعرض للانتقادات، وبرأيي أنه لم يقدم بشكل صحيح سوى مسلسلي أسمهان وأم كلثوم، وإذا عرض علي العمل بهذه المسلسلات فسأقبل ولكن بشرط أن أكون أشبه الشخصية التي سأجسدها، أما إذا كنت لا أشبهها فلن أقدمها بالمطلق».
وتوضح سوسن: «أحب الغناء فصوتي لا بأس به وأحب الرقص وتنوع اللباس وغنيت بشكل صحيح في مسلسلات عديدة ولكنني لست مطربة، وكنت أتمنى لو كان لدينا فوازير لكنت قدمت إمكاناتي الفنية فيها، ولكن قبل سنوات وليس الآن فقد فات الميعاد!».. تضحك سوسن!


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة