«أولد بيلي»: السجن 27 عامًا لقاتل المبتعثة السعودية

«أولد بيلي»: السجن 27 عامًا لقاتل المبتعثة السعودية

فيروذر أصغر مرتكب لجريمتين في تاريخ بريطانيا.. ادعى أنه تعرض لهلاوس دفعته إلى القتل
السبت - 22 رجب 1437 هـ - 30 أبريل 2016 مـ
صورة من شرطة كولشستر للجاني جيمس فيروذر(«الشرق الاوسط»)

أصدرت المحكمة الجنائية البريطانية «أولد بيلي»، أمس، حكما بالسجن 27 عاما على الشاب جيمس فيروذر، المتورط في قتل المبتعثة السعودية ناهد المانع قبل نحو عامين.

وكانت ناهد المانع، الطالبة السعودية المبتعثة لدراسة الدكتوراه بجامعة إسيكس في مدينة كولشستر، الواقعة في بريطانيا، قتلت أثناء سيرها بأحد الشوارع الواقعة بالمدينة، حيث كانت متجهة في طريقها إلى الجامعة، «وقد وجدت وهي تنزف حتى الموت في نحو الساعة 10:40 من صباح الثلاثاء 17 يونيو (حزيران) 2014. بعدما تلقت 16 طعنة».

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي اعترف مراهق بريطاني بقتل المبتعثة السعودية طعنا بسكين، وقبلها قتل رجلا في كولشستر، «في هجمات أثارت حينها مخاوف استهداف القاتل لضحاياه بشكل عشوائي». ودانت محكمة جيلفورد الجاني الجمعة الماضي.

وأقر المراهق بتهمتي القتل غير المتعمد لضحيتيه، مع إنكار تهمتي القتل العمد خلال جلسة الاستماع في محكمة «أولد بيلي».

وجاءت هذه العقوبة «حدا أدنى» بعد نحو أسبوعين من بدء محاكمة فيروذر. وكانت الضحية مبتعثة جامعة الجوف، قد سافرت قبل سنتين لإكمال درجة الدكتوراه، قبل أن يباغتها المراهق البريطاني ويسدد لها طعنات عدة أردتها قتيلة، بعد 6 أشهر من وصولها إلى المدينة، و3 أشهر لقتله بريطانيًّا يبلغ من العمر 33 عاما وأب لـ3 أبناء، وكانت أبشع جريمة له عرفتها كولشستر، بتاريخها «فقد طعنه الجاني 102 مرة، وأرداه مسفوكا في دمائه على قارعة الطريق الجانبي في المدينة».

وكان المدان قد أنكر ارتكاب جريمة قتل المانع عمدا، وادعى أنه «تعرض لهلاوس دفعته إلى قتلها».

وقال مفتش الشرطة ستيف وارن، مساعد مدير شرطة كولشستر: «إن الجاني ارتكب جريمتين بشعتين، حيث فقد شخصين حياتهما»، مشيرا إلى أن الجاني اعترف بجريمته، ولكنه دفع بأنه «لم يكن مخططا لها مع سبق الإصرار». مشيرا إلى أن «عقوبة السجن 27 عاما لن تخفف من آلام عوائل الضحيتين، لكن الجاني سيقضي وقتا طويلا خلف القضبان».

وكان عمر فيروذر 15 عاما حين قتله المبتعثة وهي تسير مغطاة الرأس بحجاب من البيت في كولشستر إلى الجامعة، وفق ما أكدته «الشرق الأوسط» بعد اتصالات وحوارات عدة مع فريق التحقيق الجنائي في شرطة كولشستر، وعلى طريق منعزل بعض الشيء، انقض عليها في الـ10 و40 دقيقة صباح ذلك اليوم، وراح يطعنها في رأسها وعنقها وذراعيها، حين بعينيها، ففارقت الحياة في عز الشباب، بالكاد كان عمرها 31 سنة، وما زالت الجريمة المروعة تحتل ركنا مميزا على موقع شرطة كولشستر، وقالت متحدثة باسم الشرطة البريطانية لـ«الشرق الأوسط»: «إن تفاصيل الحكم من (أولد بلي) سيتم بثه على الموقع أيضا».

بعدها بعام، أي في 26 مايو (أيار) الماضي، اعتقلت الشرطة البريطانية الجاني قرب المكان الذي قتلها فيه، وكان يضع قفازا على يديه ومعه سكينة، أداة الجريمة، راغبا في ارتكاب جريمة ثالثة في كولشستر البعيدة بإنجلترا 90 كيلومترا عن لندن، فاحتجزوه لتحقيق مكثف، وأثناءه ظل ممنوعا على وسائل الإعلام نشر اسمه أو صورته وما يدل عليه؛ لصغر سنه، إلى أن «أفرجت الشرطة قبل أيام عن اسمه وصورته». وفي نهاية الأسبوع الماضي، حددت المحكمة البريطانية أمس موعدا للنطق بالحكم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة