النواب الفرنسيون يؤيدون رفع العقوبات عن روسيا

النواب الفرنسيون يؤيدون رفع العقوبات عن روسيا

منظمة الأمن والتعاون قلقة من تصاعد انتهاكات وقف إطلاق النار في أوكرانيا
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]
متمرّدون أوكرانيون يقفون قرب حطام سيارة في قرية أولينيفكا الانفصالية شرقي أوكرانيا أول من أمس (رويترز)

تبنى النواب الفرنسيون، أمس، قرارا، على شكل اقتراح قدمه حزب الجمهوريين اليميني، يدعو الحكومة الفرنسية إلى عدم تجديد العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا، جراء النزاع الانفصالي في شرق أوكرانيا.
وأقر الاقتراح «غير الملزم» بأغلبية 55 صوتا، وعارضه 44 نائبا، إذ دعمه اليمين واليمين المتطرف وأقصى اليسار، وعارضه الاشتراكيون ونواب حزب الخضر.
وبعد سنتين على اندلاع النزاع، قال تييري مارياني، الذي قدم اقتراح القرار إن «العقوبات غير فعالة، واتفاقات مينسك وصلت إلى طريق مسدود، ووقف إطلاق النار يتعرض للانتهاك من قبل الطرفين، ولا وعود بإجراء إصلاحات» في أوكرانيا. مضيفا أن هذه التدابير «تشكل خطرا على اقتصادنا»، علما بأن فرنسا هي «المستثمر الثالث في روسيا». وقد تذرع عدد من النواب الذين يؤيدون رفع العقوبات بإلغاء عقد سفينة ميسترال الحربية، والثمن العالي الذي يدفعه المزارعون الفرنسيون.
وشددت مجموعة من النواب، ومنهم الوسطي فرنسوا روشبلوان، على «الحوار» و«التحالف» الضروري بين الاتحاد الأوروبي وروسيا من أجل محاربة «عدو مشترك، هو تنظيم داعش»، وإيجاد «حل للنزاع السوري».
وأكد سكرتير الدولة للشؤون الأوروبية، هارلم دزير، أن «روسيا شريك استراتيجي لفرنسا، كما يفترض أن تكون للاتحاد الأوروبي»، لكن «التعاون الوثيق قدر الإمكان» يجب أن يقوم على مبادئ في مقدمتها «احترام القانون الدولي».
وفي سياق متصل، دعت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أمس، جميع الأطراف إلى احترام وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا، مؤكدة أن عدد الانتهاكات بات الأكبر «منذ أشهر». وقال رئيس بعثة المراقبة التابعة للمنظمة، أرتوغرول أباكان، خلال اجتماع للمنظمة في فيينا: «خلال الأسابيع الأخيرة، سجلت (المنظمة) أكبر عدد من انتهاكات وقف إطلاق النار منذ أشهر»، مضيفا أن «أسلحة كثيرة كانت موجودة في مستودعات وأماكن للتخزين تستخدم مجددا على خط الجبهة»، ملاحظا أن «مدفعية وقذائف هاون تستخدم مجددا، رغم حظرها بموجب اتفاقات مينسك».
وأعلنت السلطات الانفصالية الموالية لروسيا، أول من أمس، مقتل أربعة مدنيين، بينهم امرأة حامل، في قصف تعرضت له نقطة تفتيش انفصالية في أولينيفكا، على خط الجبهة شرقي أوكرانيا. وفي تقرير نشر الأربعاء، تحدثت بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون عن «600 انفجار» سجلت أخيرا في منطقة دونيتسك، عاصمة المتمردين.
ونددت المنظمة أيضًا، أمس، بـ«هجمات» استهدفت طواقمها، ومعدات لبعثة المراقبة، من دون محاسبة منفذيها.
وذكر مارتن سجديك، ممثل المنظمة في مجموعة الاتصال حول أوكرانيا، أنه «على جميع الأطراف احترام وقف إطلاق النار» الذي نصت عليه اتفاقات مينسك، في فبراير (شباط) 2015.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة