«روتانا خليجية» تنقل مواهب «الإعلام الجديد» إلى التلفزيون

«روتانا خليجية» تنقل مواهب «الإعلام الجديد» إلى التلفزيون

ركزت على الإنتاج السعودي لشهر رمضان.. وعبد الخالق الغانم صوّر «شد بلد» في الدمام
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ

تدخل «روتانا خليجية» الموسم الرمضاني هذا العام محصّنة بعدد من الأعمال الدرامية المميزة التي يضم كل منها مجموعة من الأسماء اللامعة في هذا المجال، إن كان لناحية ممثلي الصف الأول في المملكة، أو للمواهب المتألقة في مضمار الكتابة والإخراج التي ستحمل هذه المسلسلات عصارة إبداعاتها الكوميدية والدرامية.
البداية مع «شد بلد» كتابة الأستاذ عبد العزيز إسماعيل الذي كانت له مشاركات في أعمال متألقة منها «طاش ما طاش»، ويشاركه كتابة العمل عدد من المختصين، ومنهم الممثل سمير الناصر والأستاذ عبد الله بالعيس، فيما يعد منحى جديدا في صناعة الأعمال السعودية.
وتدور حاليًا عدسات الكاميرا لتصوير «شد بلد» في الدمام تحت إدارة المخرج عبد الخالق غانم مع نخبة من الأسماء التي تضم أسعد الزهراني، ويوسف الجراح، وخالد سامي، ومروة محمد، وهيفاء حسين، وحبيب الحبيب، ومريم الغامدي وغيرهم، بحيث سيقدمون عملاً يسلّط الضوء على المشكلات التي يعانيها المجتمع بمعالجة كوميدية خفيفة، ويتناول من خلاها كل شرائح المجتمع السعودي.
كما تعرض «خليجية» في رمضان مسلسل «شباب البومب» بجزئه الخامس، الذي كان يعرض طوال أربعة مواسم ماضية. سيتابع العمل الكوميدي هذا في موسمه الجديد على «خليجية» قضايا اجتماعية شبابية اعتادها المشاهدون، وسيتطرق إلى مواضيع مثل التعصّب الرياضي والأبطال في الحد الجنوبي مع نجوم سطعت أسماؤهم في «شباب البومب» في السنوات الماضية مثل فيصل العيسى وعبد العزيز الفريحي. كما سيشارك في الحلقات مجموعة كبيرة من الممثلين السعوديين، ووجوه جديدة انضمت إلى أسرة العمل، بعضها لمع مؤخرًا في الإعلام الجديد، والبعض الآخر من المواهب المُكتشفة حديثًا، لا سيما بعد اختبارات الأداء لاختيار ممثلين للجزء الجديد من مسلسل «شباب البومب»، التي أقيمت في مقر جمعية الثقافة والفنون بالرياض بداية العام الجاري، تحت إدارة مخرج المسلسل سمير عارف، الأمر الذي يعد بموسم متجدد وشخصيات جديدة.
ومن الأعمال الدرامية عبر «خليجية»، «42 يوم»، وهي قصة ستشد المشاهدين حلقة بعد أخرى لكشف ألغازها وفك شيفرات الرسائل المبطنة في الأحداث بطريقة ذكية ومحبوكة بشكل متقن، إذ سيروي المسلسل الرمضاني قصة الدكتور زامل، المعالج النفسي، الذي يتعرض لكثير من القضايا الاجتماعية من خلال المرضى الذين يعالجون في عيادته. أما الحدث الرئيسي فهو تعرض زامل لبطاقات من شخص مجهول مكتوب عليها أرقام تأتيه تباعًا وشبه يومي تبدأ من رقم 42 تنازليا، حتى يتأكد بأنها بطاقات تهديد تستهدفه شخصيًا لسبب ما وربما تستهدف حياته، والشخصيات المحيطة به. العمل من بطولة مشعل المطيري، وأناهيد فياض، ومحمد القس، ومرام عبد العزيز، وخالد الصقر، وعبد العزيز المبدل، وعبد العزيز الفريحي. يذكر أن «42 يوم» من تأليف فهد الأسطا، وعبد المحسن الضبعان، وإخراج عبد المحسن الضبعان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة