اللجنة الأولمبية الإيطالية تضغط لتمديد عقد توتي مع روما

اللجنة الأولمبية الإيطالية تضغط لتمديد عقد توتي مع روما

أسطورة فريق العاصمة كان حاسمًا في قلب التأخر أمام تورينو إلى فوز 3 - 2
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ

دخلت اللجنة الأولمبية الإيطالية على الخط من أجل التأثير على نادي روما لكرة القدم وتشجيعه على تمديد عقد قائده الأسطوري فرانشيسكو توتي لعام إضافي من أجل منحه فرصة إنهاء مسيرته الكروية مع فريقه «الأبدي».
ويخوض توتي، البالغ من العمر 39 عاما، موسمه الثالث والعشرين مع روما وقد يكون الأخير له في «أولمبيكو» بسبب تردد إدارة النادي في تمديد عقده لعام إضافي نتيجة تقدمه في العمر والإصابات التي عانى منها هذا الموسم.
ورغم اهتمام نيويورك كوزموس الأميركي بخدماته إلى جانب عدد من الأندية الأخرى، يمني توتي نفسه بأن ينهي مسيرته مع الفريق الذي أبصر فيه النور كلاعب كرة قدم، وقد عزز وضعه تجاه إدارة النادي عندما دخل الأربعاء الماضي بديلاً في مباراة الدوري المحلي ضد تورينو وكان فريقه متخلفا 1 - 2 وسجل هدف التعادل بعد 23 ثانية من دخوله في الدقيقة 86 بديلا للمالي سيدو كيتا ثم منح فريقه النقاط الثلاث من ركلة جزاء في الثواني الأخيرة.
وبثلاثة أهداف فقط هذا الموسم، رفع توتي رصيده إلى 303 أهداف مع روما بينها 247 في الدوري، بفارق 28 هدفا عن صاحب الرقم القياسي سيلفيو بيولا (274).
ومن المؤكد أن المشهد الذي رآه رئيس اللجنة الأولمبية جوفاني مالاغو في الملعب الأولمبي خلال مباراة الأربعاء الماضي والاحتفالات الجنونية لجمهور نادي العاصمة بهدفي قائدهم «الأزلي»، دفعه إلى مساندة توتي واعتبار أن روما يدين لهذا اللاعب ويجب أن يرضخ لرغبته بإنهاء مسيرته مع النادي.
«توتي قصة مذهلة، قصة خيالية لا يمكن تصديقها»، هذا ما قاله رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية، مضيفًا: «بالنسبة للذين يحبون الرياضة، كرة القدم وروما، فهذه قصة (توتي) رائعة. فرانشيسكو توتي بطل من العصر الحديث».
وواصل: «لطالما أحببته وأعتقد أنه من المنطقي (تمديد عقده) إذا كان ذلك من مصلحة النادي على الصعيد المهني».
ويضغط رئيس روما جيمس بالوتا على توتي كي يلعب دور سفير النادي، لكن الأخير يرغب في تمديد مشواره لموسم إضافي.
وقد يكون المدرب لوتشيانو سباليتي حاسما في مستقبل توتي مع النادي الوحيد الذي حمل ألوانه.
وأكد سباليتي، الذي عبر مرارا بأن الحالة البدنية لتوتي لا تسمح له باللعب أساسيا في الفريق، أنه لا مشكلة مع اللاعب المخضرم رغم جدلهما الساخن إثر التعادل مع أتلانتا (3 - 3) في 17 الشهر الحالي، مضيفًا في مؤتمر صحافي الثلاثاء الماضي: «مع توتي، كل الأمور جيدة. التقينا وأوضحنا كل النقاط».
وحسب عدة وسائل إعلامية إيطالية، وقع حادث بين الرجلين في النفق المؤدي إلى غرف الملابس بعد انتهاء مواجهة أتلانتا، التي كانت التعادل الثالث في آخر أربع مباريات، مما أفقد روما منطقيا فرصة المنافسة على اللقب.
وصب سباليتي الذي طرد قبل النهاية بقليل، جام غضبه على لاعبيه قائلا: «ألم تسأموا من هذه النتائج المقرفة؟ منذ 10 سنوات والألقاب غائبة عنكم».
ولم يتقبل توتي، الذي أمضى مسيرته مع روما منذ 1993، ملاحظات مدربه.
وأضاف سباليتي عن اللاعب الملقب «إل ري دي روما» (ملك روما) ومعشوق الجماهير: «توتي جزء من لاعبين صنعوا تاريخ روما. أحاول البحث عن 4 أو 5 لاعبين مثل توتي، لأن هذا ما أحتاج إليه كي أصنع فريقًا أقوى».
وتابع: «يجب أن أنجح في إيجاد آخرين مثل توتي لأنه تغير قليلا فيما يخص الإدارة العامة للمباريات».
وإذا واصل روما تعنته ورفض الإبقاء على قائده الأسطوري فهناك أندية مهتمة جدا بخدماته دون أن تنظر إلى عامل السن وعلى رأسها نيويورك كوزموس ومدربه الإيطالي جوفاني سافاريزي، الذي اعترف في حديث لصحيفة «غازيتا ديلو سبورت» حصول تواصل مع توتي.
وقال بهذا الصدد: «كان هناك اتصال. كل مدرب في العالم سيكون مهتمًا بلاعب مثل توتي. مسألة العمر لن تكون مشكلة لكن ما يهم هو ما سيقدمه للفريق».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة