السيسي يفتتح مقرًا جديدًا لـ«الداخلية».. وانفجار يخلف مقتل 3 رجال شرطة شمال سيناء

السيسي يفتتح مقرًا جديدًا لـ«الداخلية».. وانفجار يخلف مقتل 3 رجال شرطة شمال سيناء

مصر تطالب بريطانيا بتكثيف التحريات حول مصرع أحد مواطنيها في لندن
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13666]

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، مقرًا جديدًا لوزارة الداخلية بإحدى المناطق الجديدة شرق القاهرة، بديلاً لمقرها الحالي وسط العاصمة، الذي حوصر عدة مرات من قبل المتظاهرين، في حين قتل ثلاثة من أفراد الشرطة، وأصيب ثمانية آخرون في انفجار بشمال سيناء.
وقال مصدر أمني بمديرية أمن شمال سيناء إن 3 مجندين قتلوا وأصيب 8 آخرون من رجال الشرطة، في انفجار وقع أمس في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء. وأوضح المصدر أن عبوة ناسفة انفجرت واستهدفت دورية أمنية بالعريش، مضيفا أن قوات الأمن باشرت مهامها بتمشيط محيط الانفجار، للتأكد من عدم وجود عبوات ناسفة أخرى، فيما تم تكثيف الجهود لتحديد هوية الجناة وضبطهم، وأشار إلى أن المصابين نقلوا إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقي العلاج اللازم.
واعتادت جماعة «ولاية سيناء» المسلحة، والتابعة لتنظيم داعش المتطرف، استهداف قوات الجيش والشرطة في المناطق التي تنشط بها بشمال سيناء. فيما تشن قوات الأمن المصرية حملات مكثفة لمطاردة تلك الجماعات.
من جهة أخرى، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي المبنى الجديد لوزارة الداخلية بالتجمع الخامس (شرق القاهرة) أمس، وذلك بحضور رئيس الوزراء شريف إسماعيل، ووزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار.
ووجه السيسي بتقليص عدد المجندين المكلفين بتأمين المقر الجديد لخفض النفقات، وقال: إنه يمكن التأمين عن طريق الأنظمة الحديثة وطلبة كلية الشرطة بفضل وقوع المقر الجديد بالقرب من أكاديمية الشرطة. وعقب الافتتاح، أعرب السيسي عن تطلعه لأن تساهم المنشآت الجديدة للوزارة في تعزيز قدرات جهاز الشرطة، وتوفير جميع المقومات الحديثة لاضطلاعه بمسؤولياته الوطنية في حفظ أمن وسلامة وحقوق المواطنين، وحُسن معاملتهم وتقديم أفضل الخدمات إليهم.
وذكر المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن السيسي أكد ضرورة الانتباه من محاولات النيل من المؤسسات الوطنية، ومساعي زعزعة استقرار البلاد، والتصدي لها من خلال تعزيز وحدة الصف والتكاتف الوطني. كما ثمن ما يقدمه هذا الجهاز الوطني من تضحيات من أجل حماية الوطن والدفاع عن المواطنين، مؤكدًا ثقته في قدرة جهاز الشرطة ورجاله البواسل في التغلب على ما يواجهه الوطن من تحديات، وفي مقدمتها آفة الإرهاب والتطرف.
من جانبه، أكد وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار أن جهاز الأمن في سياقه الجديد وسعيه الدؤوب لتكريس الأمن والطمأنينة في أنحاء البلاد، يحرص على امتداد جسور الثقة والتعاون البناء مع المواطنين، والمؤسسات والهيئات المختلفة بالدولة على أساس المشاركة والمسؤولية تجاه الوطن.
وأضاف عبد الغفار، في كلمته، أن الصرح الجديد لمقر وزارة الداخلية يعد نتيجة لتطوير أداء وآليات أجهزة وزارة الداخلية، والاعتماد على أحدث النظم العالمية والتكنولوجية لتدعيم قدراتها، وإمكانياتها وبنيتها الأساسية، حتى تتمكن من مواجهة التحديات الأمنية ومواكبة المتغيرات بأشكالها كافة.
في غضون ذلك، طالبت الرئاسة المصرية السلطات البريطانية بتكثيف تحرياتها لكشف غموض مقتل الشاب المصري عادل ميخائيل في لندن، وإلقاء القبض على الجناة.
وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت مساء أمس عن اندلاع حريق في منطقة ساوث هول في لندن تسبب في وفاة ميخائيل.
وقالت الرئاسة المصرية في بيان «إنها تهيب بالسلطات البريطانية بذل العناية الواجبة، وتكثيف تحرياتها وجهودها، من أجل الكشف عن غموض هذا الحادث، واستجلاء أسباب وقوعه، وتحديد الجناة وإلقاء القبض عليهم»، مشيرة إلى حق أسرة القتيل في التعرف على أسباب وفاته وتحقيق القصاص العادل، مضيفا أن السلطات المصرية تتابع عن كثب التحقيقات التي تجري في القضية، لا سيما أن الدولة المصرية تولي عميق الاهتمام للحفاظ على حياة جميع مواطنيها، سواء المقيمون على أرض الوطن أو في الخارج.
وبدورها، أصدرت سفارة بريطانيا بيانا حول الحادث، أكدت فيه أنها تتابع عن قرب التقارير حول وفاة ميخائيل، وتعمل مع الحكومة المصرية في لندن والقاهرة بهذا الشأن، إذ قال متحدث باسم السفارة إن «شرطة المتروبوليتان تعمل الآن وبسرعة على تحديد ملابسات الوفاة، وستكون حكومة المملكة المتحدة على اتصال وثيق بالخارجية المصرية والقنصلية المصرية في لندن لاستقبال والرد على أي طلبات من الجهات المصرية والأسرة».
وكانت شرطة المتروبوليتان قد ذكرت أنه تم القبض على رجل في العشرينيات من عمره يشتبه في إضرامه النار بنية تعريض الحياة للخطر، وقد تم إطلاق سراحه على ذمة القضية حتى تحديد تاريخ آخر في منتصف يونيو (حزيران)، وفقا لما ستسفر عنه التحقيقات.
ومن جهته، أعرب السفير البريطاني لدى مصر جون كاسن عن تعازيه لأهل وأقارب المواطن، وذكر في تغريدة له على «تويتر»، أمس، أنه تم تقديم المساعدة إلى أقاربه للحصول على التأشيرة للسفر إلى بريطانيا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة