بعد «اذهب.. وعين حارسًا» اكتشاف نص جديد لهاربر لي

بعد «اذهب.. وعين حارسًا» اكتشاف نص جديد لهاربر لي

لندن: «الشرق الأوسط»
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ
هاربر لي

يبدو أن ظاهرة الروائية الأميركية هاربر لي، التي رحلت في فبراير (شباط) من هذا العام عن 89 عاما، لن تنتهي. فبعد اكتشاف رواية ثانية لها، منتصف العام الماضي، وهي «اذهب.. وعين حارسا» التي أحدثت ضجة هائلة كبيرة في الوسط الثقافي العالمي، وبيعت منها ملايين النسخ، ذكرت جريدة «الغارديان» البريطانية، في عددها الصادر أمس، استنادا إلى كاتب سيرتها تشارلز جي شيلدز، أن نصًا غير معروف قد اكتشف للكاتبة.
والنص الجديد عبارة عن مقال يقع في نحو ألفي كلمة كتبته لمجلة «غرابيفاين»، قبل أشهر فقط من نشرها روايتها «أن تقتل طائرا محاكيًا». ويتناول النص، الذي هو أقرب إلى القصة، جريمة قتل حقيقية ارتكبها أبوان، هما هيرب وبوني كلاتر، بحق أطفالهم المراهقين، في مزرعتهم في كانساس، وأحدثت حينها دويا هائلا في المجتمع الأميركي. وقد اشتركت في كتابته مع صديقها الكاتب المعروف ترومان كابوت، وذكرت الجريدة أن كابوت قد نشر هذا النص في كتاب له، مشيرا إلى هاربر لي باعتبارها «باحثة مساعدة».
ومن المعروف أن هاربر لي أصدرت روايتها الشهيرة «أن تقتل طائرًا محاكيًا» عام 1960، التي استلهمتها عن حادثة عنصرية وقعت في بلدتها عام 1936، وأصبحت منذ ذلك الوقت - وإلى الآن - من الروايات الأكثر شعبية في الولايات المتحدة، إذ بيع منها أكثر من 40 مليون نسخة حول العالم، وترجمت إلى عشرات اللغات، ومنها العربية، وفازت عنها بجائزة «البوليتزر» الأدبية.
وقد انسحبت هاربر لي وهي في قمة نجاحها، وعاشت بعيدا عن الحياة العامة، ولم تتزوج قط، وأمضت حياتها في نيويورك، وفي مونروفيل، كما أنها حصلت على ميدالية «الحرية» الرئاسية عام 2007، على مجمل مسيرتها الأدبية، وفقدت البصر والسمع بعد تعرضها لسكتة دماغية، وأمضت سنواتها الأخيرة معتمدة على مساعدة الآخرين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة