مدير وكالات الاستخبارات الأميركية يحذر الأوروبيين: «داعش» نشط عندكم

مدير وكالات الاستخبارات الأميركية يحذر الأوروبيين: «داعش» نشط عندكم

الجمهوري ماكين ينتقد أوباما مرة أخرى
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13665]
جيمس كلابر، مدير وكالات الاستخبارات الأميركية

حذر جيمس كلابر، مدير وكالات الاستخبارات الأميركية، الدول الأوروبية من أن تنظيم داعش «يقوم بنشاطات سرية» في عدد من هذه الدول. وأشار إلى بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا. وقال، في مقابلة نشرتها أمس صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور»: «نعم، يقومون (الداعشيون) بنشاطات إرهابية. طبعًا، يسبب هذا قلقًا لنا، ولحلفائنا الأوروبيين». وأضاف: «نستمر في رؤية أدلة كثيرة عن مؤامرات يقوم بها داعش في أوروبا». وقالت وكالة الصحافة الفرنسية: «صار كلابر أكبر مسؤول أميركي يتحدث علنًا عن نشاطات (داعش) المكثفة في أوروبا. لقد تسببت هذه النشاطات في كثير من القلق في كثير من هذه الدول. وليس جديدًا أن التنظيم هدد بعمليات إرهابية في بعض الدول الأوروبية». وأشار كلابر، الذي يرأس 16 وكالة استخبارات مدنية وعسكرية، إلى زيارته إلى أوروبا في بداية هذا العام. وقال إنه، في اجتماعات مع كبار المسؤولين الأمنيين الأوروبيين لبحث هذه التهديدات وبحث معلومات جمعتها وكالات الاستخبارات الأميركية. في نفس الوقت، يواجه الرئيس باراك أوباما انتقادات بأنه يتساهل في مواجهة «داعش». وأمس، قالت وكالة الصحافة الفرنسية: «يقول المنتقدون إن التزايد المتدرج الذي أمر به الرئيس أوباما في الحرب لمكافحة (داعش) بطيء جدًا، ومتأخر جدًا». ونقلت على لسان السيناتور جون ماكين (جمهوري، ولاية أريزونا) قوله: «أعتقد أن نشر 250 عنصرًا إضافيًا من القوات العسكرية الأميركية (الخاصة) في سوريا هو تطور أرحب به. لكنه جاء متأخرًا جدًا، وهو غير كاف، على أي حال». وقال باتريك سكينز، ضابط سابق في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، عن إرسال هذه القوات الخاصة: «لن نرى كتيبة أميركية تخوض معارك هناك. سنرى مستشارين في وسط المعارك هناك». وأضاف أن أقل هدف متوقع، وهو تدريب قوات محلية لقتال «داعش» في سوريا «سوف يفشل، بسبب الفوضى هناك». «لم ننجح عندما كانت لدينا موارد غير محددة، وأموال كثيرة في العراق وأفغانستان. كيف نحاول ذلك وسط حرب مستعرة ليس لدينا فيها حتى حليف واحد»؟

وأعلن البنتاغون، لأول مرة، أول من أمس حربًا إلكترونية شاملة ضد عدو، ضد تنظيم داعش. وأيضا، أعلن، لأول مرة، إرسال 250 من قوات الكوماندوز الخاصة إلى سوريا، لتشترك في الحرب ضد «داعش»، بالإضافة إلى القوات الخاصة الموجودة في العراق، والتي يعتقد أن عددها قرابة ألف جندي.

وقال الرئيس أوباما إن داعش هو «أكبر تهديد للعالم». وأضاف: «لسنا نحن (الغربيين) محصنين مما يجرى في العالم من أعمال إرهابية»، ودعا إلى ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب، وذلك خلال كلمة ألقاها في ختام زيارته لألمانيا أول من أمس.

وأضاف: «نحتاج إلى مزيد من الدول للمساعدة في الحملة الجوية ضد داعش». وشدد على عدم التراجع عن الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب في سوريا. وأضاف أن «عناء الشعب السوري يجب أن ينتهي وهذا يتطلب عملية انتقالية».

وبرز تنظيم داعش في العراق وسوريا في 2014 وسط فوضى سياسية في المنطقة أججتها حرب في سوريا أودت بحياة أكثر من 270 ألف شخص. ويرفض أوباما الذي لعب وعده بسحب القوات الأميركية من العراق وأفغانستان دورًا بارزًا في انتخابه رئيسًا، توريط الولايات المتحدة في حرب برية أخرى في المنطقة. وفيما يعتبر الوجود العسكري الأميركي في العراق ضئيلاً جدًا مقارنة بعدد القوات في أوج الحرب العراقية عندما نشرت الولايات المتحدة نحو 160 ألف جندي في البلاد، لكنه يعد اختبارًا لوعد أوباما.

في سوريا، تتعلق الخطة الأميركية بتدريب قوات كردية وعربية لمحاربة تنظيم داعش. وفي العراق، يعمل المستشارون مع قوات الأمن العراقية. ومهمة المستشارين الأميركيين ليست على الجبهات الأمامية للقتال. وقالت إدارة أوباما إنها لا ترسل قوات مقاتلة، ولو أن قوات أميركية انخرطت في معارك محدودة، فيما قتل عسكريان أميركيان في العراق أخيرًا.

وقال الضابط السابق في وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية (سي آي إيه) باتريك سكينر، الذي يعمل حاليًا لدى مجموعة صوفان الاستشارية: «لن نرى كتيبة أميركية تخوض معارك، بل مستشارين في وسط المعارك». وأشار إلى أن أصغر هدف والقاضي بتدريب قوات محلية لقتال تنظيم داعش في سوريا سوف يفشل، بسبب الفوضى في البلاد. وقال: «لم ينجح هذا الأمر. تقديم التدريب والاستشارة للخروج من حرب أهلية لم ينجح على الإطلاق». وأضاف: «لم ينجح ذلك عندما كانت لدينا موارد غير محدودة وأموال في العراق وأفغانستان. والآن نحاول القيام بذلك وسط حرب مستعرة ليس لدينا فيها حتى حليف». ويعتقد عضو مجلس الشيوخ الجمهوري ماك ثورنبيري أن أوباما يعيق البنتاغون في حربه ضد «داعش».

وقال ثورنبيري للصحافيين في وزارة الدفاع الأسبوع الماضي إن «وصف ذلك بالزحف المتدرج صحيح تمامًا».

وأضاف: «عندما تفعل ذلك يعطي العدو فرصة للتكيف، ولمهمته أن تستمر وتتوسع، ويجعل النجاح بنهاية الأمر أكثر صعوبة، ويثبط عزيمة حلفائك».

وأكد المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك، أن الاستراتيجية تعتمد على النجاح أكثر منها على «عملية زحف».

وقال كوك: «شاهدنا زخمًا في الأسابيع القليلة الماضية، رأينا ما كتب له النجاح، وهذه الخطوات تعكس قرارات مبنية على النجاح على الأرض. نريد البناء على هذا النجاح». وإضافة إلى الجنود، قال كارتر إن الولايات المتحدة عرضت استخدام مروحيات أباتشي لدعم عملية عراقية مستقبلية لاستعادة الموصل في غرب العراق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف في 2014. ويركز التحالف بقيادة الولايات المتحدة في حربه ضد تنظيم داعش على ضربات الطائرات والطائرات دون طيار. وشدد كارتر على أهمية العمل مع الأهالي للمساعدة في تحديد الأهداف. ونفذت طائرات التحالف والطائرات دون طيار نحو 12 ألف ضربة جوية وسددت للجهاديين بعض أقوى الضربات، مما ساهم في استعادة مدينة الرمادي العراقية. غير أن المتطرفين لا يزالون يسيطرون على أجزاء واسعة من العراق وسوريا، كما توسعوا في ليبيا.

ويتزايد الضغط على أوباما لوقف إراقة الدماء في الدول التي تشهد نزاعات، من داخل الولايات المتحدة ومن الحلفاء الأوروبيين الذين يريدون وقف التدفق الكبير للاجئين. ودعاه كثيرون إلى إقامة منطقة حظر طيران لوقف الغارات التي ينفذها مثلاً النظام السوري. غير أن أوباما يصر على أن هذا الإجراء غير عملي ومكلف ويتطلب أعدادًا كبيرة من القوات للسيطرة على مساحة من سوريا. يوم الاثنين، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة فتحت جبهة إلكترونية في الحرب ضد «داعش»، وبدأت قيادة الحرب الإلكترونية الأميركية شن هجمات ضد شبكات الكومبيوتر التابعة لـ«داعش»، والشبكات التي تؤيدها.

وأضافت الصحيفة: «يعكس هذا التحرك رغبة الرئيس أوباما في إدخال الأسلحة الإلكترونية السرية في الحرب ضد (داعش) الذي أثبت قدرته على استخدام وسائل الاتصال والتشفير الحديثة لتجنيد عناصر إرهابية، ولتنفيذ عمليات إرهابية». وقالت الصحيفة إن وكالة الأمن القومي (إن إس إيه)، المسؤولة عن المراقبة الإلكترونية للاتصالات الهاتفية واتصالات الإنترنت، ظلت لسنوات تتنصت على عناصر «داعش». وظلت تقدم تقارير يومية للبيت الأبيض عن النشاطات الإرهابية. في الجانب الآخر، ظلت القيادة الإلكترونية العسكرية، التابعة للبنتاغون، تركز على روسيا، والصين، وإيران، وكوريا الشمالية. وظلت تتوقع هجمات إلكترونية من هذه الدول ضد الولايات المتحدة. حتى إعلان الأمر الجديد أول من أمس، لم تقم القيادة الإلكترونية بأي عمليات ضد «داعش».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة