قيادة عسكرية تصل إلى منطقة «160» استعدادًا لتطهير منفذ طريبيل

قيادة عسكرية تصل إلى منطقة «160» استعدادًا لتطهير منفذ طريبيل

مخاطر الموت تهدد أرواح آلاف المدنيين في الرمادي
الأربعاء - 13 رجب 1437 هـ - 20 أبريل 2016 مـ

أعلنت قيادة عمليات الأنبار، أمس، عن وصول تعزيزات عسكرية إلى منطقة «160»، استعدادًا لتطهير منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن ومدينة الرطبة غرب الأنبار.
وقال قائد عمليات الأنبار، اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «تعزيزات عسكرية وقتالية مختلفة وصلت إلى منطقة الـ160 على الطريق الدولي السريع غرب مدينة الرمادي، استعدادا لشن عملية عسكرية واسعة لتطهير منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن ومدينة الرطبة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي».
وأضاف المحلاوي أن «التعزيزات القتالية والعسكرية التي وصلت من بغداد والمقرات العسكرية في الأنبار تتمثل في قوات من الجيش ودروع ودبابات وأفواج من الشرطة الاتحادية، وقوات من مقاتلي العشائر»، وأكد أن «تحريرهما سيساهم في إعادة الحركة التجارية وتبادل السلع بين العراق والأردن، وتأمين سير العجلات والشاحنات والطريق البري بالكامل، وقطع خطوط تمويل وحركة التنظيم الإرهابي في المناطق الغربية».
وفي سياق متصل، أفاد مسؤول ملف إعادة إعمار مدينة الرمادي، المهندس مشعان إبراهيم، بأن محافظة الأنبار «بحاجة إلى سنتين لرفع مخلفات الحرب وإزالة المتفجرات منها». وقال مشعان، خلال مؤتمر صحافي، إن «البنى التحتية في محافظة الأنبار وصلت مرحلة الدمار بها إلى أكثر من 90 في المائة، وفي مركز مدينة الرمادي وصل عدد الأبنية التي تضررت إلى 5 آلاف و800 مبنى».
وتابع بالقول إن «محافظة الأنبار تتطلب جهدًا دوليًا كبيرًا، وبالتكاتف مع الموجودين في البلد، من أجل إعادة الحياة بالحد الأدنى للسكن البشري في المدينة». وأوضح إبراهيم أن «الأمم المتحدة أعدت برنامجًا زمنيًا واضحًا لإجراء عمليات المسح الميداني من قبل شركات عالمية متخصصة في هذا المجال، إضافة إلى شركات إقليمية، لتنظيف المنطقة من الألغام والمتفجرات والإشعاع».
ومن جانب آخر، عادت مخاطر الموت تهدد أرواح آلاف المدنيين من سكان مدينة الرمادي الذين عادوا من رحلة النزوح، حيث تساقط العشرات نتيجة انفجار منازلهم المفخخة عليهم أثناء دخولهم إليها.
وقال عضو مجلس محافظة الأنبار، طه عبد الغني، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «العشرات من أبناء مدينة الرمادي سقطوا قتلى في مناطق متفرقة أثناء انفجار منازلهم عليهم عند دخولهم إليها، وترك التنظيم الإرهابي المئات من الدور في معظم الإحياء السكنية في مدينة الرمادي بعد أن قام بتفخيخها بالعبوات الناسفة».
وأكد عبد الغني أن «هذه الحوادث أخذت في الازدياد، خصوصًا بعد تدفق الأهالي وعودتهم إلى المدينة، حيث تستقبل مدينة الرمادي وبشكل يومي مئات العائلات التي قررت العودة»، وأضاف أن «خمسة شبان لقوا مصرعهم في أحد المنازل المفخخة في حي التأميم مساء أمس، بعدما دخلوه بغية تنظيفه، تمهيدًا لعودة عائلتهم إليه، وانفجر المنزل بالكامل حال دخولهم، دون علمهم بأنه ملغم بالمتفجرات من قبل تنظيم داعش، وبسبب إعلان الحي مُطهرا بالكامل من العبوات التي رفعت بتحرير المنطقة من المسلحين في وقت سابق».
وأشار إلى أن «جميع الأعضاء في مجلس الأنبار عبروا عن استيائهم من تأخر بدء عمل الشركة الأميركية، التي اتفقت معها الحكومة المحلية في محافظة الأنبار لإزالة العبوات الناسفة التي خلفها تنظيم داعش في منازل وأحياء مدينة الرمادي». وأضاف: «كما لم تحضر شركة أجنبية أخرى من إحدى دول التحالف الدولي التي كان من المقرر وصولها قبل أيام لتنضم إلى عمل الأولى، وسيكون لنا لقاء مع ممثلها للاطلاع على سبب تأخر العمل والتشديد على تسريع وتيرة إزالة العبوات».


اختيارات المحرر

فيديو