الزياني لـ«الشرق الأوسط»: القمة الخليجية الأميركية ستبحث الدعم الإيراني للإرهاب

الزياني لـ«الشرق الأوسط»: القمة الخليجية الأميركية ستبحث الدعم الإيراني للإرهاب

أمين «التعاون الخليجي» أكد مناقشة أوضاع سوريا واليمن وليبيا والعراق
الثلاثاء - 12 رجب 1437 هـ - 19 أبريل 2016 مـ
عبد اللطيف الزياني

أكد الدكتور عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن القمة الخليجية الأميركية التي ستعقد في الرياض، الخميس المقبل، ستبحث التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس ودول المنطقة، ودعمها المتواصل للتنظيمات الإرهابية، مع مناقشة الأوضاع السياسية والأمنية في سوريا واليمن وليبيا والعراق.
وشدد الأمين الزياني على أهمية القمة الخليجية الأميركية «لتوثيق العلاقات الوطيدة القائمة بين منظومة مجلس التعاون والولايات المتحدة الأميركية». وقال في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لقاء قادة دول المجلس مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في العاصمة الرياض، بناء على دعوة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، يأتي استكمالاً للمباحثات التي جرت في واشنطن وكامب ديفيد في مايو (أيار) 2015. بين قادة دول المجلس والرئيس الأميركي، والتي توجت بتأكيد الجانبين على تعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما، والعمل معًا من أجل الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها، ومكافحة الإرهاب بتنظيماته كافة».
وأشار الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إلى أن وزراء خارجية دول المجلس بحثوا مع جون كيري وزير الخارجية الأميركي في الاجتماع الوزاري الذي عقد في البحرين في السابع من أبريل (نيسان) الموضوعات المدرجة على جدول أعمال القمة الخليجية الأميركية، وجرى التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات الاستراتيجية الخليجية الأميركية في إطار جهود الجانبين للحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها، وتقوية وتنمية علاقات التعاون المشترك في مختلف المجالات. ومن المقرر أن يعقد وزراء الدفاع في دول المجلس والولايات المتحدة اجتماعًا في 20 أبريل لمناقشة المواضيع العسكرية المعروضة على القمة.
ولفت الأمين الزياني إلى أن لقاء القمة الخليجية الأميركية، سيتخذ القرارات المناسبة حيال ما تم التوصل إليه في الاجتماعات الوزارية الخليجية - الأميركية المشتركة، وما أوصت به مجموعات العمل المتخصصة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية.
وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، أن الحفاظ على الأمن والاستقرار في منطقة الخليج سيكون محور بحث موسع وشامل من قبل قادة دول المجلس والرئيس الأميركي بما في ذلك التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس ودول المنطقة، ودعمها المتواصل للتنظيمات الإرهابية، إلى جانب بحث الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة بما فيها سوريا واليمن وليبيا والعراق، والجهود الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف، والقضايا كافة ذات الاهتمام المشترك إقليميا ودوليًا.
وتطرق الأمين الزياني إلى أن انعقاد القمة الخليجية - الأميركية الثانية في الرياض يعكس حرص الجانبين على المضي قدمًا نحو توسيع نطاق الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما في مختلف المجالات، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ومكافحة التنظيمات الإرهابية كافة التي باتت تشكل تهديدًا للأمن والاستقرار الإقليمي، وخطرًا كبيرًا على السلم والأمن الدولي.
يذكر أن عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أكد في مؤتمر صحافي مشترك، مع نظيره الأميركي جون كيري في البحرين الأسبوع ما قبل الماضي في المنامة، أن اجتماع وزراء خارجية الخليج مع كيري، ناقش ستة فرق عمل مشتركة، والتحديات في المنطقة سواء في لبنان أو سوريا راجعنا تأكيدات الولايات المتحدة في التصدي لأي عدوان خارجي، وبحثنا كيفية التصدي لتدخلات إيران في المنطقة، وأيضا التحديات في المنطقة سواء في لبنان أو سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا، كما راجعنا عملية السلام والقضية الفلسطينية، كما راجعنا الجهود المشتركة في الإرهاب والتطرف.


اختيارات المحرر

فيديو