قتيل و4 جرحى في تفجير استهدف نقطة تفتيش شرق العاصمة الليبية

قتيل و4 جرحى في تفجير استهدف نقطة تفتيش شرق العاصمة الليبية

مسؤول أممي حذر من أن نحو مليون شخص قد يغادرون ليبيا إلى إيطاليا
الأربعاء - 6 رجب 1437 هـ - 13 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13651]

قتل عنصر أمن وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة الأربعاء استهدف نقطة تفتيش قرب مدينة مصراتة الليبية شرق العاصمة طرابلس، بحسب ما أعلنت مصادر محلية وطبية.

وقال المجلس البلدي لمصراتة (200 كلم شرق طرابلس) على موقعه إن عبد الكريم حسن الفيتوري هيلان قتل صباح الأربعاء «في هجوم إرهابي غادر وجبان على بوابة (نقطة تفتيش) السدادة في شرق مدينة مصراتة».

وأضاف المجلس: «جُرح أربعة من المكلفين بالحماية في البوابة بينهم حالتان جراحهما خطيرة».

ولم تعلن أي جهة تبنيها لهذا الهجوم. وسبق لتنظيم «داعش» المتطرف أن استهدف نقطة التفتيش نفسها أكثر من مرة، وبينها تفجير سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في أبريل (نيسان) 2015 في هجوم قتل فيه أربعة عناصر أمن.

ويسيطر تنظيم داعش على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) الواقعة على بعد نحو 250 كلم من مدينة مصراتة.

إلى ذلك، قال مستشار عسكري لدى الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن نحو مليون شخص قد يعبرون من ليبيا لإيطاليا، ضمن أحدث موجة هجرة لأوروبا.

ويشار إلى أن العام الماضي، مر معظم المهاجرين المتوجهين لأوروبا عبر طريق البلقان الذي يربط تركيا بألمانيا، ولكن منذ أن تم إغلاق الحدود، أصبح الطريق من ليبيا - لإيطاليا الطريق المفضل مرة أخرى.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا» عن الجنرال باولو سيرا، المستشار العسكري لمبعوث الأمم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر القول أمام لجنة أمام البرلمان الإيطالي: «في ليبيا، هناك الملايين من المهاجرين المحتملين».

واعترف رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورج بالمشكلة.

وقال: «أفكر حاليا في طريق البحر المتوسط. عدد المهاجرين المحتملين من ليبيا مقلق. وهذا يعني أنه علينا أن نستعد للمساعدة وإظهار التضامن لمالطا وإيطاليا، في حال طلبهما ذلك».

وقال سيرا إن مساعدة ليبيا التي تعاني من الصراعات في إصلاح اقتصادها سوف يقلص خطورة التدفقات الكبيرة منها. وأشار سيرا إلى أن إنتاج النفط في ليبيا الغنية بالنفط تراجع من 8.‏1 مليون إلى 300 ألف برميل يوميا».

وفي إشارة إلى الحكومة الوطنية في ليبيا التي تحظى بدعم الأمم المتحدة، والتي لم تؤد اليمين الدستورية بعد، قال سيرا: «دون حكومة من المستحيل ضمان احترام القوانين وحقوق الإنسان والسيطرة على الحدود».

ويشار إلى أنه منذ بداية الأسبوع، تم إنقاذ أكثر من 4 آلاف مهاجر بين ليبيا وصقلية، ليصل إجمالي المهاجرين إلى إيطاليا منذ الأول من يناير (كانون الثاني) الماضي إلى 24 ألف شخص. وهذا الرقم ضعف العدد الذي تم تسجيله في نفس الفترة من عام 2015.


اختيارات المحرر

فيديو