الملحم يربط استمراره رئيسًا لهجر بالبقاء في دوري المحترفين

الملحم يربط استمراره رئيسًا لهجر بالبقاء في دوري المحترفين

الأزمات تطارد شيخ أندية الأحساء
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1437 هـ - 18 مارس 2016 مـ
هجر خسر مباراته الأخيرة في دوري المحترفين على يد الرائد (واس)
الأحساء: علي القطان
ربط رئيس نادي هجر سامي الملحم استمراره في منصبة حتى نهاية الفترة القانونية التي تبقى لها أكثر من عام، ببقاء الفريق الأول لكرة القدم ضمن فرق الدوري السعودي للمحترفين، إذ إنه يعاني ضغوطا متزايدة من أجل ترك منصبه مع حلول الفريق الكروي في المركز الرابع عشر والأخير في جدول الترتيب مع نهاية الجولة العشرين.
وبينت مصادر هجراوية لـ{الشرق الأوسط} أن كثيرا من الشرفيين الداعمين للملحم سابقا باتوا حاليا على الحياد، خصوصا مع إعلان رجل الأعمال نزار الغنام جديته في التقدم لرئاسة النادي ورغبة في تقديم مكافآت مالية في الفترة الأخيرة للاعبي الفريق بعد أن تحسنت النتائج وحقق الفريق فوزين على الفتح والخليج، ولكن تم توجيه رسائل حادة له بعد القيام بمثل هذه الخطوات دون التنسيق مع إدارة هجر مما جعله يفضل الابتعاد.
ويعاني فريق هجر هذا الموسم على عدة أصعدة سواء على الصعيد الإداري، حيث استقال المشرف العام السابق عبد العزيز الملحلم قبل أسابيع قبل أن يتبعه مدير الكرة فؤاد المسلم منذ 10 أيام وسبقهما أيضًا مدير الاحتراف عمر الصفراء قبل أن يتم إقناعه بالبقاء مع تغيير مهمته في جهاز الكرة، وأيضًا على الصعيد الفني تم تكليف المدرب الوطني عبد الله الجنوبي بعد إقالة البلجيكي ديمول الذي كان قد خلف المونتغيري نيبوشا ليكون الجنوبي ثالث مدرب يقود الفريق حتى الآن لهذا الموسم، بينما تم تغير جميع اللاعبين الأجانب في فترة التسجيل الشتوية وانتداب لاعبين محليين من أندية أخرى وتحسنت النتائج والمستويات قليلة، لكن لا يزال الفريق في المركز الأخير بتسع نقاط فقط.
واستأنف فريق هجر يوم أمس الخميس تدريباته على ملعب النادي بمدينة الهفوف تأهبا لمواجهة نجران في الجولة 21 من دوري المحترفين السعودي، والتي تأكد فيها غياب اللاعب عبد الله الحافظ المطرود في مواجهة الرائد الماضية، بينما سيغادر اللاعب الفلسطيني الدولي أشرف نعمان إلى بلاده للمشاركة مع المنتخب الفلسطيني في بقية مشواره في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بفرنسا وكأس آسيا 2019 بالإمارات، حيث يقع المنتخب الفلسطيني في نفس المجموعة الأولى التي تضم المنتخبين السعودي والإماراتي إضافة لماليزيا وتيمور الشرقية وباتت حظوظ المنتخب الفلسطيني في مرافقة المنتخب السعودي إلى الأدوار اللاحقة الفوز على المنتخب الإماراتي، ثم انتظار تعثره أمام الأخضر السعودي في الجولة الأخيرة، وفي حال انتهت حظوظ المنتخب الفلسطيني في الجولة القادمة من التصفيات فسيعود اللاعب إلى صفوف فريقه هجر سريعا قبل ختام التصفيات.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة