صحافي ياباني مفقود في سوريا ظهر في فيديو لدى «جبهة النصرة»

صحافي ياباني مفقود في سوريا ظهر في فيديو لدى «جبهة النصرة»

طوكيو: الحكومة تفعل كل ما في وسعها.. لكنها لم تتلق أي طلب لفدية
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1437 هـ - 18 مارس 2016 مـ
طوكيو: «الشرق الأوسط»
قالت الحكومة اليابانية إن لديها شكوكا في أن الصحافي الياباني المفقود في سوريا، جومبي ياسودا، ظهر في مقطع فيديو نُشر على موقع «فيسبوك».
وانقطعت أخبار ياسودا، 42 عاما، منذ وصوله إلى شمال سوريا في شهر يوليو (تموز) 2015.
ويظهر ياسودا في الفيديو الذي ذكرته السلطات اليابانية، ويقول إن الحكومة اليابانية تجاهلت توسلاته.
ونقلت وسائل الإعلام اليابانية عن رجل سوري في تركيا أنه نشر الفيديو، وأن الصحافي الياباني محتجز لدى «جبهة النصرة».
وكانت «جبهة النصرة»، الموالية لتنظيم القاعدة، قد قتلت رهائن أجانب من قبل، كما أطلقت سراح آخرين مقابل فدية أو في جزء من صفقة لتبادل الأسرى. و«جبهة النصرة» من أشد المعارضين لتنظيم داعش الذي قتل اثنين من الأسرى اليابانيين العام الماضي، أحدهما صحافي والآخر رجل أعمال.
ونُشر مقطع الفيديو، ومدته دقيقة واحدة، أول من أمس، ويظهر فيه الصحافي وهو يتحدث بالإنجليزية، وقال: «أريد أن أقول شيئا لبلادي: أينما تجلسون، في غرفة مظلمة، وتعانون من الألم، لكن لا يوجد أحد، ولا أحد يرد.. أنتم غير مرئيين».
وقال وزير الخارجية الياباني بعد مشاهدة الفيديو إن الحكومة تفعل كل ما في وسعها، لكنها لم تتلق أي طلب لفدية.
ونقلت وكالة «كيودو» اليابانية عن والدة الصحافي المختطف: «أريده أن يرجع بسلام فقط. لا نعرف شيئا، ولا يمكننا فعل شيء. لا شيء سوى الانتظار».
وقال أحد معارف ياسودا إنه قلق عليه «فمن صورته ونبرة صوته، أعتقد أنه هو بلا شك. يبدو منهكا».
وكانت الحكومة اليابانية قد انتقدت من قبل لعدم اتخاذ ما يلزم لإنقاذ حياة الصحافي ورجل الأعمال اللذين أعدمهما تنظيم داعش في يناير (كانون الثاني) 2015.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة