«معنى المعنى».. أخيرًا إلى العربية بعد نحو مائة سنة على صدوره

«معنى المعنى».. أخيرًا إلى العربية بعد نحو مائة سنة على صدوره

كتاب معه مؤلف تفسيري فيه مراجعة ممتعة للفيلسوف برتراند رسل
الاثنين - 29 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 08 فبراير 2016 مـ

بعد ما يقارب مائة سنة، على صدوره، ورغم كل الصدى الذي لقيه، والتأثير الذي كان له على علم اللغة الحديث، لم يجد كتاب «معنى المعنى» الذي أبصر النور عام 1923 طريقه إلى العربية إلا مؤخرًا.

فقد عكف الأستاذ في قسم اللغة العربية في جامعة بغداد الدكتور كيان أحمد حازم يحيي الزبيدي، على ترجمة الكتاب من الإنجليزية، كما وضع كتابًا آخر حمل عنوان «اللغة بين الدلالة والتضليل»، وهو دراسة نقدية على هامش «معنى المعني»، وصدرا معًا، في وقت واحد، عن «دار الكتاب الجديد المتحدة»، ليكونا بمثابة هدية قيمة مزدوجة، لعلماء اللغة العرب الذين انتظروا طويلاً هذا الإنجاز.

صحيح أن الدراسات الحديثة تجاوزت في أحيان كثيرة بعض ما جاء في «معنى المعنى» بسبب التطورات المتسارعة، إلا أن هذا المؤلف التأسيسي يبقى علامة فارقة في تاريخ علم اللغة الحديث الذي لا بد يهم كل متخصص.

وحوى الكتاب مقدمة للكاتب الإيطالي الشهير أمبرتو إيكو يقول فيها عن «معنى المعنى» التالي: «إن كتابًا أكاديميًا كهذا، سطر في مستهل القرن تجدر قراءته لعدة أسباب، أولهما: أنه إثر كلاسيكي معترف به. وثانيهما: أنه كان كتابا أصيلا أثر على نحو ما في الدراسات المتأخرة، ويجب أن يكون حاضرا في الذهن إذا ما أردنا فهم ما جاء بعده، وثالثهما: أن قراءته ما زالت مثيرة، وإن كان بعض ما ورد فيه أصبح باليًا».

«معنى المعنى» ألفه الباحثان، من «جامعة كامبريدج»، تشارلز كي أوغدن، وايفر أرمسترونغ رتشاردز، كان أصله سلسلة من المقالات بدأت بالظهور عام 1910 يصفه ايكو بأنه «كتاب ساحر قادر على فتح الآفاق»، يتحدث في الفصل الأول عن الأفكار والكلمات، وأهمية الرموز ووظائفها. ويقول الكتاب: إن العلامات التي يستعملها الناس، في تواصلهم بوصفها أدوات فكر، تتبوأ مكانًا مميزًا، ومن المريح أن نستعمل للكلمات، والصور والإيماءات، والرسوم والأصوات، مصطلح الرموز. ثم يتحدث الكاتبان عن تأثير هذه الرموز التي يبتكر الإنسان من خلال استخدامها، ما لا يحصى، ولا يمكن توقعه سلفًا، من الطرائق في التعبير. ويعرج الكتاب على موضوع «سلطة الكلمة»، محللاً الآراء الفلسفية واللغوية عبر التاريخ فيما يتعلق بالكلمات الملفوظة والرموز الأخرى المستخدمة في التعبير، ويغوص في معنى التأويل واستخدام الكلمات المضللة. ويبقى الكتاب يطارد الفلسفات التي عرفتها الإنسانية عن الرموز، ويقلب النظريات حولها، إن لجهة معناها أو سياقاتها أو تأويلاتها.

ويرى الكتاب أن أثر اللغة في الفكر في غاية الأهمية، والرمزية هي دراسة هذا الأثر. وإذا ما أردنا إنشاء أي عبارة أو تأويلها فعلينا، بحسب «معنى المعنى» أن نأخذ بعين الاعتبار معرفة كيف نربطها ببعضها البعض، وفهم ثلاثة عوامل، ألا وهي: «العملية الذهنية، الرمز المستخدم في التعبير، والمرجع المفكر فيه عند حصول العملية الذهنية». وهذا هو المثلث الشهير الذي بنى عليه الكاتبان مؤلفهما.

ويرى الكاتبان في نظريتهما التي نذكر أنها تعود إلى بداية القرن الماضي وكانت ريادية يومها أن «كل عملية تفكير هي تأويل للعلامات. ذلك يتبين على الفور، في الحالات الواضحة أما في الحالات الأكثر صعوبة كما في الرياضيات والنحو فتتضمن أشكالا أكثر تعقيدًا لكن لها الفاعلية نفسها».

فيقينية معرفتنا بالعالم الخارجي عانت الكثير على أيدي الفلاسفة بسبب افتقارهم إلى نظرية للعلامات. لكن بالإمكان تسهيل فهم ميكانيكية اللغة بمقارنتها بالنظر أو الرؤية بالعين «فما نراه حين ننظر إلى منضدة هو، أولا، تعديلات لشبكيتنا، ونحن نؤول هذه العلامات الأولية، ونصل إلى مجالات للرؤيا حدودها سطوح المناضد، وإذا ما توسعنا في التأويل يمكننا أن نصل إلى نتائج تمثل، مناضد وخشبًا وأليافًا وجزيئات وذرات وإلكترونيات، وربما أشياء أخرى». أما المعنى فيقدم له الكتاب من خلال استعراض آراء الفلاسفة في تفسير اللفظ واختلافهم حوله نحو 16 مجموعة من التعريفات، ومن هنا تتبين صعوبة المهمة. لكن «من الممكن معالجة التعريفات تحت ثلاثة عناوين عامة، يضم أولها: الأوهام المتولدة لغويًا، وثانيهما: الاستعمالات العارضة والشاذة، وثالثهما، العلامات والرموز». ويخبرنا الكتاب أننا في الوقت الحاضر، غالبًا ما نتخلى عن لفظة المعنى، ونستبدلها بألفاظ أخرى مثل: «القصد، القيمة، العاطفة، التي تستعمل كمرادفات».

ويهدف الكاتبان، إلى تمكين العامة من الاستفادة من كتابهما، وأن يدركوا تأثير اللغة في الفكر والتخلص من الأوهام الناجمة عما هو خطأ من الاعتقادات اللغوية. هكذا تصبح الحوارات والمناقشات بين الناس أكثر سهولة، وأكثر بعدًا عن الأحجار والأفاعي والعقارب.

وللإيضاح فإن الكتاب يستعين بتاريخ النظريات، وعلم النفس، والفلسفة، والانثروبولوجيا، وعلوم إنسانية أخرى كي، يبني نظرية لغوية تبدو جافة ومعقدة، ومتشعبة المسارب، لكن أهدافها عملية، حياتية. وكتب باحثون يقولون: «إن الهدف الأساسي الذي صبا أوغدن ورتشاردز إلى الوصول إليه، في (معنى المعنى) هو زيادة الوعي في أوساط الفلاسفة بشأن الفخاخ التي تنصبها اللغة».

فالشغل الشاغل للباحثين، هو معرفة إذا ما كانت اللغة وسيلة واضحة بالفعل يمكن الاعتماد عليها في اتصال الناس مع بعضهم البعض؟ وكيف نتأكد أن السامع أو ملايين السامعين قد وعوا قصد المتكلم، وما أراد إيصاله إليهم. أليست اللغة نوعا من الحجاب أحيانًا بيننا وبين الأشياء؟ ألا تمنح هذه الأشياء نوعا مزيفا من الحقيقة، فتغرينا بأن نعتقد بوجود حقيقي للأمور المعنوية المغرقة في التجريد. ويضيف المترجم في كتابه حول مؤلف «معنى المعنى» بالقول: «أليست أهمية اللغة أنها وسيلة للمحافظة على التراث الأدبي، بوصفها أداة للوحدة السياسية، مما يجعلها مصدرا من مصادر سوء التفاهم والنزاعات في الشؤون العالمية؟ أليس الكثير من مشكلاتنا الفلسفية مجرد أوهام ناتجة عن طرائقنا التقليدية في التعبير؟».


اختيارات المحرر

فيديو