المركزي الروسي يتوقع تراجع الناتج المحلي قرابة 1 % في الربع الأول

المركزي الروسي يتوقع تراجع الناتج المحلي قرابة 1 % في الربع الأول

وهبط الروبل في نهاية يناير إلى أدنى مستوياته التاريخية مقابل الدولار
الأربعاء - 24 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 03 فبراير 2016 مـ

توقع البنك المركزي الروسي تراجع إجمالي الناتج الداخلي للبلاد بـ«أقل من 1 في المائة» خلال الفصل الأول من السنة بعدما بقي مستقرا في نهاية 2015، وذلك نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية مؤخرا.

وأوضح البنك المركزي في تقرير مخصص لوضع الاقتصاد الكلي صدر (الأربعاء) أن هذا التباطؤ المتوقع للاقتصاد الروسي بالمقارنة مع الفصل السابق بحسب المعطيات المعدلة موسميا، يأتي بعد «تراجع قريب من الصفر» في الفصل الرابع من عام 2015.

وقدر البنك المركزي تراجع إجمالي الناتج الداخلي في الفصل الأول من 2016 بالمقارنة مع الفصل ذاته من العام الماضي بين 1.7 و2.5 في المائة، بعدما كانت تقديراته تتراوح من قبل بين 1 في المائة و2 في المائة.

وأوضح خبراء البنك أن «التدهور المسجل في مطلع العام في وضع الاقتصاد الداخلي يعزز مخاطر تراجع الاقتصاد الروسي».

وسجل إجمالي الناتج الداخلي تراجعا بنسبة 3.7 في المائة عام 2015 بعد نمو بنسبة 0.7 في المائة عام 2014، متأثرا بتدني أسعار النفط والعقوبات الاقتصادية الغربية على روسيا على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وأدى تفاقم انهيار السوق النفطية في نهاية 2015 ومطلع 2016 إلى تخفيض التوقعات بالنسبة لروسيا التي تستمد نحو نصف مداخليها من المحروقات.

وهبط الروبل في نهاية يناير إلى أدنى مستوياته التاريخية مقابل الدولار وأطلقت الحكومة مبادرات على جميع الأصعدة للحد من إنفاقها والقيام بعمليات خصخصة ودعم القطاعات الأكثر تأثرا بالأزمة.

ويتوقع صندوق النقد الدولي تراجع إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 1 في المائة خلال 2016.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة