السجن 6 سنوات لبريطانية انضمت إلى «داعش» في سوريا

السجن 6 سنوات لبريطانية انضمت إلى «داعش» في سوريا

أول إدانة لامرأة تعود من مناطق سيطرة التنظيم
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ رقم العدد [ 13580]
تارينا شاكيل

حكم على بريطانية في الـ26 من العمر أمس بالسجن ست سنوات لانضمامها إلى تنظيم داعش في سوريا، في قضية اعتبرت الأولى من نوعها في بريطانيا.

وأوقفت الشرطة البريطانية تارينا شاكيل عند عودتها إلى بريطانيا في مطار هيثرو في فبراير (شباط) 2015. وأفادت وسائل الإعلام أنها البريطانية الأولى العائدة من أراض خاضعة للتنظيم المتطرف في سوريا.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإنه خلال المحاكمة التي استغرقت أسبوعين في بيرمنغهام بوسط إنجلترا، أكدت شاكيل أنها ذهبت إلى سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) 2014 لأنها أرادت أن «تعيش بموجب الشريعة» فقط. لكن لجنة المحلفين خلصت بالإجماع إلى إدانتها بتهمة «الانتماء إلى منظمة محظورة بين 23 أكتوبر 2014 و9 يناير (كانون الثاني) 2015 بعد الاطلاع على عدد من تغريداتها ورسائلها وصورها التي تربطها بوضوح بالتنظيم المتشدد. كما أدينت بالتحريض على أعمال إرهابية.

وأقرت شاكيل بأنها سافرت إلى سوريا، لكنها نفت انضمامها إلى التنظيم أو الترويج للأعمال الإرهابية من خلال رسائل نشرت على موقع «تويتر». ولدى إصداره الحكم، خاطبها القاضي ملبورن إنمان قائلا: «أشد ما يزعج أنك (شاكيل) أخذت ابنك الصغير إلى سوريا وأنت تدركين كيف سيستخدم، وأن مستقبله سيكون مقاتلا تابعا لتنظيم داعش». وأضاف: «لقد سمحت بالتقاط صورة له إلى جوار بندقية كلاشنيكوف».

وفي إحدى الصور، بدا الطفل الذي كان في شهره الـ14 عند مغادرتهما وهو يضع قناعا يحمل شعارات تنظيم داعش.

وذكر القاضي بأن المتهمة صرحت لصهرها أن قتل الكفار من ضمن عقيدتها. كما أعلنت لوالدها في منتصف ديسمبر (كانون الأول) 2014 أثناء وجودها في سوريا أنها تريد «الاستشهاد هنا». واتهمت شاكيل بتشجيع بريطانيين آخرين على الانضمام إليها في سوريا، بعد أن تبنت نهجا متشددا نتيجة تبادل الأحاديث مع متطرفين عبر الإنترنت». وأثناء المحاكمة أقرت المتهمة بأنها «ارتكبت خطأ»، مما دفعها إلى الفرار من سوريا مطلع العام الماضي. وبعد بلوغها الحدود السورية التركية بالحافلة اضطرت إلى الركض مسافة كيلومتر برفقة ابنها للتخلص من مجموعة للتنظيم المتطرف قبل تسليم نفسها إلى الجيش التركي، بحسب روايتها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة