النصر قلق على خميس رغم «التطمينات الطبية»

النصر قلق على خميس رغم «التطمينات الطبية»

مايغا سعيد بعودته إلى «مكانه الطبيعي» ويعد بالتألق
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ
مايغا أظهر تحسنًا في أدائه أمام الشعلة

أكدت الفحوصات الطبية المبدئية التي أجريت للاعب وسط فريق النصر عوض خميس عن وجود كدمة غير مقلقة في مفصل القدم.
وكان خميس قد تعرض لتدخل خشن في لقاء أول من أمس ضد الشعلة في دور الـ16 من بطولة كأس الملك من قبل لاعب الشعلة فهد السبيعي، وخرج عوض اضطراريًا، وأشار الجهاز الطبي بنادي النصر إلى أن الإصابة مبدئيًا غير مقلقة رغم انتظار النصراويين انحسار الورم في موضع الإصابة، للتحديد بشكل نهائي وضع الإصابة.
وكان النصر قد تجاوز الشعلة مساء أول من أمس بهدفين مقابل هدف واحد وسط أداء باهت للفريق النصراوي باستثناء المالي مايغا الذي سجل هدفي النصر بطريقة متميزة، حيث أشادت الجماهير بأداء اللاعب المالي الذي لعب لأول مرة منذ تسلم الإيطالي كانافارو لزمام التدريب بالنصر كرأس حربة صريح، وتناقل عدد من المواقع الرياضية العالمية هدف مايغا الثاني الذي تجاوز فيه ثلاثة مدافعين بطريقة جميلة قبل أن يسدد كرة قوية استقرت في شباك الشعلة.
من جانبه، رفض المالي مايغا أن يكون بهذا الهدفين قد أوصل رسالة إلى مدرب الفريق الإيطالي كانافارو الذي كان يضعه بعيدا عن المنطقة الجزائية، وقال: «ليس بيني وبين مدرب الفريق أي شيء من هذا الأمر، نحن نعمل من أجل الفريق، لكن سجلت هدفين، لأنني وضعت في المكان الصحيح كمهاجم صريح».
وأضاف: «أعد جماهير النصر بأن أقدم أفضل ما لديّ من أجل إسعادهم، ليس لديّ وعود محددة، لكن ما يمكن أن أعد به هو العمل والاجتهاد من أجل إسعادهم».
وعن مستقبله مع الفريق وهل سوف يستمر في مركز رأس الحربة أم سوف يعيده المدرب إلى الطرف مرة أخرى، قال: «أنا لاعب محترف وأحترم النادي والمدرب، وسألعب في أي مركز يطلب مني، لكن الأفضل لي وما أراه مناسبًا هو مركزي الأساسي كمهاجم صريح».
وأشار مايغا إلى أنه مرتاح حاليًا في النصر، وقال: «يمر كل اللاعبين بأوقات سيئة، وأعتقد أنني مررت بها، لكنني حاليًا مرتاح وأطمح إلى تقديم الأفضل مع النادي وإسعاد الجماهير».
وأوضح مايغا إلى أن تحقيق النصر للدوري ليس مستحيلاً، وقال: «ما زال أمامنا نصف كامل من الدوري، وهذا الأمر يعتمد علينا نحن اللاعبين بشكل كلي، فإن لعبنا بقوة وتركيز ولعبنا جميع المباريات من أجل الفوز فكل شيء من الممكن أن يحدث، فالفارق النقطي ليس كبيرًا جدًا حتى نصل إلى مرحلة اليأس من المنافسة على البطولة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة