ليستر سيتي يواجه ليفربول.. وآرسنال يسعى للثأر من ساوثهامبتون

ليستر سيتي يواجه ليفربول.. وآرسنال يسعى للثأر من ساوثهامبتون

اختبار صعب ليونايتد أمام ستوك.. وسيتي يخشى مفاجآت سندرلاند في الدوري الإنجليزي اليوم
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ
الصراع يتجدد اليوم بين ليستر سيتي وليفربول («الشرق الأوسط»)

ستكون قدرات ليستر سيتي مفاجأة الموسم ومتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم على المحك، عندما يستهل سلسلة من ثلاث مباريات صعبة يبدأها اليوم بمواجهة ليفربول في المرحلة الرابعة والعشرين قبل أن يصطدم بمانشستر سيتي وآرسنال على التوالي.

وتوقع معظم النقاد تراجع مستوى ليستر سيتي بقيادة مدربه المخضرم الإيطالي كلاوديو رانييري ونجميه جيمي فاردي متصدر ترتيب الهدافين والدولي الجزائري رياض محرز في القسم الثاني من الدوري، لكن ذلك لم يحصل لأن الفريق ارتقى من المركز الثالث إلى الأول في الأسبوعين الأخيرين، مستغلا تعادل مانشستر سيتي مع وستهام 2 - 2 وسقوط آرسنال على أرضه أمام جاره تشيلسي صفر - 1.

وما يعزز من مهمة ليستر سيتي في تحقيق إنجاز غير مسبوق هو أنه خرج من مسابقتي الكأس المحليتين ويستطيع بالتالي تركيز جهوده على الدوري المحلي فقط، في حين يحارب سيتي على أربع جبهات وآرسنال على ثلاث جبهات.

وقال كريستيان فوكس مدافع ليستر: «لدينا ثلاث مباريات في مواجهة فرق كبيرة وهي في غاية الأهمية».

وأضاف: «نريد الفوز على ليفربول، كما أن الخسارة أمام آرسنال 2 - 5 ذهابا كانت أسوأ مباراة خضناها وبالتالي نريد الثأر».

وتابع: «لن تكون المواجهة مع آرسنال حاسمة لتحديد هوية الفائز باللقب. على أي حال نحن الآن نستمتع بالفترة التي نعيشها ونريد مواصلة الانتصارات وبذل قصارى جهودنا».

ويأمل رانييري في إشراك التشكيلة ذاتها التي تغلبت على ستوك سيتي بثلاثية نظيفة الأسبوع الماضي.

في المقابل، يحل مانشستر سيتي ضيفًا على سندرلاند الجريح الذي يحاول تحاشي الهبوط.

وقدم سيتي عروضا قوية في الآونة الأخيرة كان آخرها فوزه العريض خارج ملعبه على أستون فيلا برباعية نظيفة في مسابقة الكأس في مباراة أراح فيها مدربه التشيلي مانويل بيليغريني أبرز لاعبيه وعلى رأسهم هدافه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو. وتأمل جماهير سيتي ألا يتأثر أداء الفريق بإعلان النادي أمس التعاقد مع الإسباني جوزيب غوارديولا ليخلف بيليغريني بداية من الصيف المقبل ولمدة 3 مواسم.

ويسعى آرسنال للثأر من ساوثهامبتون الذي ألحق به خسارة قاسية ذهابا قوامها 4 - صفر في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وسيعتمد المدفعجية على المهاجم الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز العائد إلى الملاعب بعد إصابة أبعدته أكثر من شهر وقد سجل هدفا في مرمى بيرنلي ليقود فريقه إلى الفوز 2 - 1 وبلوغ الدور الخامس من مسابقة كأس إنجلترا.

ورغم معاناة آرسنال للإطاحة بمنافسه المنتمي لدوري الدرجة الثانية، فإن رؤية سانشيز وهو جاهز بدنيا مثل دفعة قوية للمدرب آرسين فينغر في ظل محاولة فريقه لإحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بعد طول غياب واستعداده لمواجهة برشلونة الإسباني حامل اللقب في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

وقال فينغر عن سانشيز: «بالنسبة لأليكسيس فإنني لست قلقا عليه بشكل كبير على صعيد اللياقة البدنية لأنني أبقيته بعيدا عن المشاركات لأسبوعين رغم جاهزيته البدنية. كان مستعدا وحصل على راحة طويلة والآن جاهز للانطلاق».

وأضاف: «عندما أصيب كان بوسعك رؤية إشارات على الإرهاق في أدائنا. أعتقد أن حصوله على شهرين راحة تمثل راحة شتوية جيدة (بالنسبة للاعب)».

ويلتقي مانشستر يونايتد على ملعبه أولدترافورد مع ستوك سيتي ولا بديل له عن الفوز إذا ما أراد احتلال أحد المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. ويحتل يونايتد المركز الخامس بين فرق البطولة العشرين برصيد 37 نقطة وبفارق عشر نقاط عن ليستر سيتي المتصدر وأربع نقاط عن آخر المراكز الأربعة الأولى.

وكان مانشستر سقط على ملعبه أمام ساوثهامبتون الأسبوع الماضي فزادت الضغوط على مدربه الهولندي لويس فان غال لكنه اجتاز مطب الكأس في مواجهة دربي كاونتي وخرج فائزا عليه 3 - 1 في مباراة سجل فيها مهاجمه المخضرم واين روني سادس هدف له في آخر ست مباريات خاضها.

وستتركز الأضواء على فان غال في الوقت الذي يأمل روني في المساعدة على إبعاد الضغوط عن مدربه في مواجهة ستوك سيتي الذي يدربه مارك هيوز لاعب مانشستر يونايتد السابق.

وخسر ستوك سيتي جميع المباريات السبع التي خاضها في ملعب أولد ترافورد في الدوري الممتاز كما لم يحقق أي فوز في استاد يونايتد طوال نحو 40 عاما.

وقال روني إنه ليس من العدل أن يتحمل المدرب المسؤولية عن كل متاعب الفريق وأضاف: «علينا تحمل جزء من المسؤولية».

ووصل رصيد روني الإجمالي من الأهداف مع يونايتد إلى 243 هدفا بفارق ستة أهداف فقط عن تشارلتون. وتفوق روني على الرقم القياسي لتشارلتون وهو 49 هدفا على مستوى المنتخب الإنجليزي خلال الموسم الحالي، وقال عبر موقع ناديه على الإنترنت أمس إنه لا يمكنه غض الطرف عن الرقم القياسي للتهديف على مستوى النادي في الوقت الحالي.

وقال: «بالطبع أنا أضع ذلك في الاعتبار.. وتمامًا مثل الرقم القياسي على مستوى المنتخب الذي كنت دائم التفكير فيه كلما اقتربت منه».

وسيسعى توتنهام الرابع لتعزيز مسيرته الخالية من الهزيمة في الدوري، التي استمرت عشر مباريات في مواجهة نوريتش سيتي على أرض الأخير.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي وستهام مع أستون فيلا، وكريستال بالاس مع بورنوث، ووست بروميتش وألبيون مع سوانزي سيتي، وموايفرتون مع نيوكاسل، وواتفورد مع تشيلسي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة