ديوكوفيتش يحرز لقب «أستراليا المفتوحة» للمرة السادسة

ديوكوفيتش يحرز لقب «أستراليا المفتوحة» للمرة السادسة

عادل رقم رود ليفر وبيورن بورغ في الفوز ببطولات الغراند سلام
الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 31 يناير 2016 مـ

أحرز الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول لقب بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام، بفوزه على البريطاني آندي موراي المصنف ثالثا 6- 1 و7- 5 و7- 6 (7 - 3) اليوم الأحد في المباراة النهائية.
واللقب هو السادس لديوكوفيتش في أستراليا بعد 2008 و2011 و2012 و2013 و2015 معادلا رقم الأسترالي روي إيمرسون فيها ورافعا رصيده إلى 11 لقبا كبيرا في بطولات الغراند سلام ليعادل رقم الأسطورتين الأسترالي رود ليفر والسويدي بيورن بورغ.
وللمفارقة، فإن النهائي كان الرابع للصربي في مواجهة موراي المصنف ثانيا عالميا، وفي المرات الثلاث الأولى كانت الغلبة لديوكوفيتش أيضا أعوام 2011 و2013 و2015.
كما حقق الصربي في فوزه الحادي عشر على موراي في آخر 12 مباراة جمعت بينهما.
ورفع ديوكوفيتش رصيده من الانتصارات المتتالية في البطولات الكبرى إلى 21 فوزا، علما بأن آخر خسارة له تعود إلى سقوطه أمام السويسري ستانيسلاف فافرينكا في نهائي رولان غاروس الفرنسية.
أما موراي فكان يبحث عن لقبه الثالث في الغراند سلام بعد فلاشينغ ميدوز الأميركية 2012 وويمبلدون الإنجليزية 2013، في تاسع مباراة نهائية يخوضها في البطولات الكبرى، لكن سيتعين عليه الانتظار حتى رولان غاروس الفرنسي في مايو (أيار) المقبل.
وبات موراي ثاني لاعب يخسر خمس مباريات نهائية كبرى في بطولة واحدة بعد التشيكي إيفان ليندل في الثمانينات.
ويأمل ديوكوفيتش في تكرار إنجاز العام الماضي حين أحرز 11 لقبا منها 3 في بطولات الغراند سلام (أستراليا المفتوحة وويمبلدون الإنجليزية وفلاشينغ ميدوز الأميركية)، وكان على بعد خطوة من أن يصبح ثامن لاعب في التاريخ يحرز ألقاب الغراند سلام الأربعة في عام واحد لكنه خسر نهائي رولان غاروس الفرنسية أمام السويسري ستانيسلاف فافرينكا. وعاش ديوكوفيتش في 2016 واحدا من أفضل المواسم في تاريخ لعبة الكرة الصفراء بعد أن حقق 82 فوزا مقابل 6 هزائم.
بدأ ديوكوفيتش المباراة بقوة وفرض إيقاعا سريعا على منافسه الذي فشل في التعامل معه فخسر إرساله مرتين ليحسم الصربي المجموعة الأولى في 23 دقيقة.
لكن موراي دخل أجواء المباراة تدريجيا وصمد بشكل أكبر في المجموعة الثانية لكنه خسر الشوط الحادي عشر ثم فاز ديوكوفيتش بإرساله ليفوز بالمجموعة الثانية.
وتبادل اللاعبان كسر الإرسال في المجموعة الثالثة وفرض التعادل نفسه 6- 6 ليخوضا جولة فاصلة حسمها الصربي في مصلحته 7- 3 ليتوج باللقب.
وأكد ديوكوفيتش انطلاقته القوية هذا الموسم بعد فوزه في نهائي دورة الدوحة على الإسباني رافاييل نادال 6 - 1 و6 - 2، وتقدمه على السويسري روجيه فيدرر بالنتيجة ذاتها في المجموعتين الأولين في نصف نهائي أستراليا المفتوحة الخميس الماضي، قبل أن يحقق فوزا سهلا على موراي اليوم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة