الأمير سلمان يؤكد تطلع السعودية والصين لتحقيق حل سلمي عاجل للمسألة السورية

الأمير سلمان يؤكد تطلع السعودية والصين لتحقيق حل سلمي عاجل للمسألة السورية

قال إن ترسيخ علاقاتنا الاستراتيجية مع الصين سيسهم في معالجة كثير من الاضطرابات الإقليمية والدولية
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1435 هـ - 14 مارس 2014 مـ

أكد الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على أن ترسيخ العلاقة الاستراتيجية بين السعودية والصين على الأسس والمبادئ الخيرة لخدمة قضايا الأمن والسلام في المنطقة وفي العالم، سيسهم في معالجة الكثير من الاضطرابات الإقليمية والدولية الناجمة عن الابتعاد عن مقاصد الأمم المتحدة وعدم الالتزام بقراراتها وازدواجية المعايير واتساع الفجوة التنموية ما بين الدول.

ولفت الأمير سلمان خلال كلمة ألقاها خلال الاجتماع مع الرئيس الصيني، اليوم، إلى تطلع السعودية للتعاون مع الصين لتحقيق حل سلمي عاجل للمسألة السورية وفقا لجنيف 2012، بما يكفل حقن دماء الأبرياء وإنشاء هيئة حكم انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة، والضغط على النظام السوري لمساعدة المجتمع الدولي على تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري.

وجرى في العاصمة الصينية بكين اليوم حفل استقبال كبير للأمير سلمان بن عبد العزيز بمناسبة زيارته لجمهورية الصين الشعبية وذلك في قاعة الشعب الكبرى.

ولدى وصول ولي العهد كان في استقباله لي يوان تشاو نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية. وفور وصول ولي العهد صافح كبار المسؤولين الصينيين، فيما صافح نائب الرئيس الصيني أعضاء الوفد الرسمي السعودي.

بعد ذلك توجه ولي العهد ونائب الرئيس الصيني إلى المنصة الرئيسة، حيث عزف السلامان الوطنيان السعودي والصيني. بعد ذلك استعرض ولي العهد ونائب الرئيس الصيني حرس الشرف.

وبعد استراحة قصيرة استقبل رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ، ولي العهد السعودي.

إثر ذلك عقد اجتماع بين الجانبين السعودي برئاسة الأمير سلمان بن عبد العزيز والجانب الصيني برئاسة الرئيس الصيني رحب في بدايته رئيس الجمهورية الصينية بولي العهد متمنيا له وللوفد المرافق طيب الإقامة.

وأبدى الرئيس الصيني لولي العهد نقل تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، مؤكدا متانة العلاقات الوثيقة بين السعودية والصين، واهتمام الصين بتطوير العلاقات مع السعودية، مستذكراً ومقدراً المساعدة التي قدمتها السعودية للصين إبان تعرض إحدى مدنها للزلزال.

ونوه بينغ بتبادل الزيارات بين البلدين على أعلى المستويات وسعي حكومة البلدين إلى تعزيز التعاون القائم بينهما، مؤكدا أن الأمير سلمان بن عبد العزيز يعتبر صديقاً للصين منذ القدم، حيث قدم مساهمات كبيرة من أجل تطور التعاون بين السعودية والصين، مما أضفى الكثير للعلاقات بين البلدين الصديقين.

إثر ذلك، ألقى الأمير سلمان بن عبد العزيز كلمة جاء فيها :"يطيب لي في البداية أن أعرب عن بالغ تقديري لفخامتكم ولحكومة جمهورية الصين الشعبية على ما لمسته والوفد المرافق من طيب الاستقبال وكرم الوفادة، وعن سروري شخصياً بالالتقاء بأصدقائنا في هذا البلد الكبير، وأن أنقل تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لفخامتكم ولحكومة وشعب الصين الصديق وتمنياته لكم بمزيد من التقدم والازدهار".

وأضاف ولي العهد في كلمته: "إن زيارتي هذه تأتي في إطار توجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين لبناء شراكة استراتيجية بين بلدينا الصديقين تقوم على مبادئ الخير والاحترام، والحرص على توثيق أواصر التعاون، وتعميق الحوار والتواصل، وتنمية علاقاتنا الثنائية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والصناعية والثقافية والاستثمار والطاقة والتعاون الأمني، لتعزيز التنمية الشاملة المستدامة في بلدينا، وخدمة قضايا الأمن والسلام في المنطقة وفي العالم".

وزاد الأمير سلمان خلال كلمته: "إن من شأن ترسيخ هذه العلاقة الاستراتيجية بين بلدينا على هذه المبادئ الخيرة أن يسهم على نحو كبير في معالجة المشاكل والاضطرابات الإقليمية والدولية الناجمة عن الابتعاد عن مقاصد الأمم المتحدة وعدم الالتزام بقراراتها وازدواجية المعايير واتساع الفجوة التنموية ما بين الدول".

وأضاف ولي العهد: "لقد أكدت المملكة العربية السعودية هذه المبادئ من خلال الرؤية الثاقبة لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الأديان والحضارات والثقافات وتأسيس مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا".

وقال الأمير سلمان:"إن المملكة العربية السعودية تقدر مواقف جمهورية الصين الشعبية الإيجابية تجاه القضية الفلسطينية، ونتطلع إلى الصين بصفتها قطباً دولياً ذا ثقل سياسي واقتصادي كبير، بأن تقوم بدور بارز لتحقيق السلام والأمن في المنطقة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بما يكفل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وإقامة دولة فلسطين المستقلة".

ويضيف: "كما نتطلع إلى التعاون مع حكومة جمهورية الصين الشعبية على تحقيق الحل السلمي العاجل للمسألة السورية وفقاً لبيان جنيف الصادر عام 2012م، بما يكفل حقن دماء الأبرياء وإنشاء هيئة حكم انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة، والضغط على النظام السوري لمساعدة المجتمع الدولي على تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري".

وقال في ختام كلمته:" اسمحوا لي في الختام أن أكرر شكري وتقديري على ما لقيته والوفد المرافق من كرم الضيافة وحسن الاستقبال في بلدكم الصديق".

وقد جرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها بما يخدم مصالح الشعبين والبلدين الصديقين، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

عقب ذلك أقام الرئيس الصيني مأدبة عشاء تكريما لولي العهد ومرافقيه.

حضر الاجتماع ومأدبة العشاء الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص له، والمهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف وزير المالية، والدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام، والدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير التجارة والصناعة، والدكتور نزار بن عبيد مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية، والفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان نائب رئيس هيئة الأركان العامة، ويحيى بن عبد الكريم الزيد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بكين.

فيما حضر من الجانب الصيني عضو مجلس الدولة يانغ جينغ شي، ووزير الخارجية وانغ يي، ومدير لجنة التنمية والإصلاح تشيو تشاو وي، وسفير الصين لدى السعودية لي تشنغ وين، وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الصينية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة