نهائي رابع بين موراي وديوكوفيتش في بطولة أستراليا للتنس

نهائي رابع بين موراي وديوكوفيتش في بطولة أستراليا للتنس

سيرينا تتطلع لمعادلة رقم غراف وكيربر تبحث عن اللقب الأول
السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 30 يناير 2016 مـ
موراي يبحث عن أول لقب استرالي (أ.ف.ب)

ستجمع المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى بطولات الغراند سلام، البريطاني اندي موراي والصربي نوفاك ديوكوفيتش، بعد أن لحق الأول بالثاني إثر فوزه على الكندي ميلوش راونيتش الرابع عشر في دور الأربعة 4 - 6 و7 - 5 و6 - 7 (4 - 7) و6 - 4 و6 - 2 أمس في ملبورن.
وكان ديوكوفيتش حامل اللقب حجز مكانه في النهائي أول من أمس بتغلبه على غريمه السويسري روجيه فيدرر الثالث 6 - 1 و6 - 2 و3 - 6 و6 - 3. وسيكون النهائي الرابع بين موراي الثاني وديوكوفيتش الأول في ملبورن، وقد حسم الصربي المباريات الثلاث أعوام 2011 و2013 و2015. وفاز الصربي في 10 من المباريات الـ11 الأخيرة التي جمعته بموراي، وآخرها في نهائي دورة باريس للماسترز في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وكان البريطاني يخوض نصف نهائي بطولة ملبورن للمرة السادسة في مسيرته، لكنه فشل في حصد اللقب فيها حتى الآن، كما أنه خاض نصف النهائي السابع عشر حتى في البطولات الكبرى. ويبحث موراي عن لقبه الثالث في الغراند سلام بعد فلاشينغ ميدوز الأميركية 2012 وويمبلدون الإنجليزية 2013، في تاسع مباراة نهائية يخوضها في البطولات الكبرى. من جهته، بات راونيتش (25 عامًا) أول كندي يخوض نصف نهائي البطولة الأسترالية. وسبق له أن بلغ الدور قبل النهائي في ويمبلدون قبل عامين لكنه خسر أمام فيدرر. وهي الخسارة الأولى لراونيتش (25 عامًا) هذا الموسم، إذ أحرز لقب دورة بريزبين في وقت سابق بفوزه على فيدرر في النهائي.
وواجه البريطاني صعوبة كبيرة في تخطي راونيتش واحتاج إلى أكثر من أربع ساعات للفوز عليه. وعانى موراي (28 عامًا) من الضربات القوية لراونيتش من الخط الخلفي للملعب، وأيضًا من إرسالاته الصاروخية (23 إرسالاً ساحقًا مع معدل سرعة للإرسال تخطى 200 كلم في الساعة)، ولكنه صمد وعادل النتيجة في المجموعة الرابعة فارضًا مجموعة حاسمة تحكم فيها بالمجريات بعد أن نال الإرهاق من منافسه، فتقدم 4 - صفر قبل أن ينهيها 6 - 2. وقال موراي: «كانت المباراة صعبة، لقد لعبت جيدًا جدًا في المجموعة الثالثة لكنه لم يهدر أي إرسال في الشوط الفاصل، إنه يملك أحد أفضل الإرسالات في هذه اللعبة». وتابع: «نجحت في قراءة إرسالاته بشكل أفضل مع تقدم المباراة، وتمكنت من إعادة بعض كراته، وهذه كانت نقطة التحول».
وفي نهائي السيدات تقف الأميركية سيرينا ويليامز المصنفة أولى وحاملة اللقب على بعد خطوة واحدة من معادلة رقم الألمانية شتيفي غراف برصيد 22 لقبًا في الغراند سلام، عندما تلتقي الألمانية انجيليك كيربر اليوم في المباراة النهائية للبطولة. وكانت سيرينا (34 عامًا) في طريقها إلى معادلة إنجاز غراف (رقم قياسي منذ تطبيق زمن الاحتراف)، لكنها منيت بخسارة مفاجئة في نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الإيطالية روبرتا فينتشي التي عادت وسقطت في النهائي أمام مواطنتها فلافيا بينيتا. كما فشلت سيرينا بخسارتها أمام فينتشي في إحراز البطولات الأربع الكبرى في عام واحد لتصبح رابع لاعبة في التاريخ تحقق هذا الإنجاز، وأول لاعبة منذ غراف نفسها عام 1988.
وتواجه سيرينا في المباراة النهائية الألمانية كيربر التي أطاحت في ربع النهائي بالبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا الرابعة عشرة وإحدى المرشحات للقب 6 - 3 و7 - 5، ثم أنهت في نصف النهائي مغامرة البريطانية يوهانا كونتا بتغلبها عليها 7 - 5 و6 – 2.
وتبلغ كيربر المباراة النهائية لإحدى بطولات «غراند سلام» للمرة الأولى في مسيرتها، بعدما كانت أفضل نتائجها دور الأربعة لبطولتي فلاشينغ ميدوز عام 2011 وويمبلدون عام 2012. كما أنها أول ألمانية تبلغ نهائي ملبورن بعد انكه هوبر عندما خسرت أمام الأميركية مونيكا سيليش عام 1996. وتتفوق سيرينا ويليامز على كيربر برصيد خمسة انتصارات مقابل خسارة واحدة حتى الآن، كما فازت الأميركية في آخر أربع مباريات جمعت بينهما، آخرها نهائي دورة ستانفورد الأميركية عام 2014.
وجاء الفوز الوحيد للألمانية على منافستها في ربع نهائي دورة سينسيناتي الأميركية عام 2012. وقالت الألمانية بدورها: «ستخوض سيرينا النهائي للفوز بلقب آخر في (غراند سلام)، ويجب أن أكون جاهزة لهذا التحدي ومواجهة أفضل لاعبة في العالم حاليا». وتابعت أنها «المصنفة أولى في العالم، وحاملة اللقب، لقد فازت بكل شيء، ولكن ليس لدي ما أخسره، أعرف أنني سبق أن فزت عليها، ولذلك فإنه يمكنني التغلب عليها مجددا، ولكن يجب أن أقدم أفضل ما لدي».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة