الميليشيات الانقلابية تفرج عن طاقم «الجزيرة» في تعز

الميليشيات الانقلابية تفرج عن طاقم «الجزيرة» في تعز

حمدي البكاري يؤكد أنه تعرض وزميلاه «لتعذيب نفسي فظيع»
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 29 يناير 2016 مـ

أفرجت ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح عن فريق شبكة الجزيرة الإخبارية ومراسلها حمدي البكاري، وذلك بعد عشرة أيام من اختطافهم من وسط مدينة تعز.

وأعلنت قناة «الجزيرة» القطرية فجر أمس الخميس الإفراج عن ثلاثة من أفراد طاقمها خطفوا في مدينة تعز بجنوب غربي اليمن قبل عشرة أيام، بينهم مراسلها حمدي البكاري الذي اتهم المتمردين الحوثيين بخطفه وزميليه.

وكانت القناة القطرية أعلنت الأسبوع الماضي أنها فقدت الاتصال مع البكاري وزميليه منذ مساء الاثنين 18 يناير (كانون الثاني)، مرجحة تعرضهم لعملية خطف، ومطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

وغداة الإعلان عن ذلك، اتهمت لجان «المقاومة الشعبية» التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية، المتمردين الحوثيين وحلفائهم بعملية الخطف.

وقالت القناة في بيان: «أفرج قبل قليل عن الزميل حمدي البكاري مراسل (الجزيرة) وزميليه المصور عبد العزيز صبري والسائق منير السبئي، وذلك بعد خطفهم بأيدي مجهولين منذ نحو عشرة أيام في مدينة تعز»، التي يحاصرها منذ أشهر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وفي أول تعليق له، كتب البكاري في صفحته على «فيسبوك»: «عملية اختراق أمني من خلالها تم اختطافنا، لنجد أنفسنا بيد الحوثيين في منزل يتبعهم داخل تعز. قالوا لي أنت عند الإمام، عند السيد، عند أبو طالب، وكنا نسمعهم يرددون الصرخة و(الموت لأميركا)». وأضاف: «تعرضنا لتعذيب نفسي فظيع. كان لحملتكم قوتها وتأثيرها، صعب على الخاطفين تهريبنا إلى خارج تعز».

ونشر البكاري صورة له عبر حسابه على «فيسبوك»، وأرفقها بنص جاء فيه: «هأنذا (ها أنا ذا) بين أحبابي في تعز».

وأضاف: «سأتحدث لاحقا بالتفصيل، لكن أختصر لكم المسألة.. عملية اختراق أمني من خلالها تم اختطافنا لنجد أنفسنا بيد الحوثيين في منزل لهم داخل تعز»، مؤكدا أنه تعرض وزميلاه «لتعذيب نفسي فظيع».

وقال البكاري: «نحن أكثر قوة وصمودا. نقوم بمهنة جليلة في نقل الواقع وأوجاع الناس وإيصال الحقيقة والدفاع عن حق الجميع في المعرفة.. لن نخاف أو نتراجع يوما عن القيام بذلك.. فشلت خفافيش الظلام.. وفشل إرهاب الجماعات القادمة من خارج الزمن». وتعهد في منشوره بكشف تفاصيل عملية الاختطاف خلال الأيام المقبلة.

وتابع: «كنا نسمعهم يرددون (...) الموت لأميركا»، وهو شعار يرفعه الحوثيون الذين يسيطرون منذ أكثر من عام على مناطق عدة بينها صنعاء، ومحافظات أخرى في شمال البلاد ووسطها.

وتسيطر القوات الموالية للحكومة، والمدعومة منذ مارس (آذار) من التحالف العربي بقيادة السعودية، على مدينة تعز. وأعلنت هذه القوات في نوفمبر (تشرين الثاني) بدء هجوم واسع لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في المحافظة. وأوقع النزاع في اليمن منذ مارس نحو ستة آلاف قتيل نصفهم تقريبا من المدنيين، وفقا لأجهزة الأمم المتحدة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة