سلمان بن إبراهيم: «العالم كله» يدعمني لرئاسة فيفا

سلمان بن إبراهيم: «العالم كله» يدعمني لرئاسة فيفا

عبر عن ثقته بقدرات قطر في تنظيم مونديال رائع
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 29 يناير 2016 مـ
الشيخ سلمان بن إبراهيم («الشرق الأوسط»)

جدد الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ثقته التامة بقدرة دولة قطر على تنظيم نهائيات كأس العالم 2022 وفق أعلى معايير التنظيم العالمية، وشدد على وقوف الأسرة الآسيوية بأسرها إلى جانب دولة قطر لإنجاح مساعيها نحو تنظيم أفضل بطولة لكأس العالم في تاريخ كرة القدم العالمية.
جاء ذلك أثناء حضور رئيس الاتحاد الآسيوي فعاليات العرض الذي نظمته اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم 2022 في العاصمة القطرية الدوحة أمس الخميس، وذلك لتسليط الضوء على آخر مستجدات التحضيرات المتعلقة باستضافة الحدث العالمي المنتظر.
وأبدى الشيخ سلمان بن إبراهيم ارتياحه لتصاعد وتيرة العمل في مشاريع البنية التحتية وإنشاء الملاعب الخاصة باستضافة كأس العالم 2022 مبينًا أن ذلك الأمر يعكس التخطيط السليم الذي انتهجته دولة قطر منذ تقدمها بملف استضافة البطولة وحتى الوقت الراهن.
وأشاد رئيس الاتحاد الآسيوي بجهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث ودورها الواضح في دفع عجلة الاستعدادات لتنظيم كأس العالم مشيرًا إلى أن الاحترافية التي تميز عمل اللجنة تمثل الأرضية الخصبة لاستكمال ترتيبات الاستضافة بكل تميز واقتدار.
وكان حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث قدم عرضًا متكاملاً عن منجزات عمل اللجنة العليا على امتداد السنوات الماضية التي أعقبت منح دولة قطر شرف تنظيم كأس العالم، مستعرضا أبرز محاور استراتيجية عمل اللجنة والمبادرات والبرامج النوعية التي تبنتها في السنوات الأخيرة.
كما تناول الذوادي سير العمل في إنشاء الملاعب المستضيفة لنهائيات كأس العالم، مشيرًا إلى أن وتيرة العمل بإنشائها تسير حسب الخطة الموضوعة وأن الملاعب سيتم افتتاحها تباعًا اعتبارًا من نهاية العام الجاري وستكون جميعها جاهزة بحلول عام 2020.
وفي نهاية العرض الذي حضره عدد من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي قدم الشيخ سلمان بن إبراهيم العلم التذكاري للاتحاد القاري إلى الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث.
من جانب آخر أوصى المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، خلال اجتماعه برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم أمس في العاصمة القطرية الدوحة، بعقد اجتماع للاتحادات الوطنية الأعضاء في العاصمة الماليزية كوالالمبور لبحث مقترحات لجنة إصلاح الحوكمة في الاتحاد الدولي للعبة، والتي تم تقديمها في شهر ديسمبر (كانون الأول) 2015.
وكانت لجنة الإصلاح في الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي ترأسها العضو المستقل فرنسوا كارارد، وضعت ثلاثة عناصر أساسية من أجل إدارة الاتحاد الدولي في المستقبل، حيث ركزت هذه العناصر الأساسية على إحداث تغيير في ثقافة الإدارة بالاتحاد الدولي، وإصلاح الحوكمة، وكذلك توفير مشاركة أكبر للاتحادات الوطنية وأطراف اللعبة في صنع القرار.
وسيتم مناقشة هذه التوصيات قبل الاجتماع القاري للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي سيعقد الشهر المقبل في زيوريخ، حيث سيتم رفع توصية للاتحادات الوطنية من أجل التصويت على دعم مقترح التغييرات في النظام الأساسي في الاتحاد الدولي خلال اجتماع الجمعية العمومية للفيفا.
وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم أهمية إصلاح الاتحاد الدولي لكرة القدم قائلاً: إن المنظمة العالمية تمر حاليًا بمرحلة دقيقة تستدعي تضافر الجهود من أجل ضمان أن تمضي إصلاحات الاتحاد الدولي في الاتجاه السليم، ووفق هذا المنظور فإنني أركز دومًا على ضرورة إعادة تعريف وهيكلة وتفعيل الاتحاد الدولي وفق أسس تستشرف المستقبل المشرق للكرة العالمية.
وخلال الاجتماع جدد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة شكره وتقديره لأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي على دعمهم لحملة ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي مخاطبًا الأعضاء بالقول : «إنني ممتن للغاية للدعم والتشجيع الذي لقيته منكم جميعًا أثناء الاجتماع الأخير للمكتب التنفيذي في نيودلهي، وبفضل هذا الدعم فإنني سأخوض الانتخابات المقبلة متسلحا بمساندة كبيرة من الاتحاد القاري».
وأضاف: «لقد كنت على تواصل مستمر مع زملائي في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، وفي الاتحادات القارية الأخرى وفي كافة أرجاء العالم، وكذلك قمت بعمل الكثير من الجولات خارج قارة آسيا، حيث تلقيت دعما كبيرا من كافة أرجاء العالم، أنا سعيد بسير الحملة حتى الآن، ولهذا فإنني أدخل الشهر الأخير من الحملة بثقة من أجل مستقبل الاتحاد الدولي لكرة القدم».
وانتهز أعضاء المكتب التنفيذي هذه الفرصة من أجل إعادة التأكيد على دعمهم الكامل للشيخ سلمان بن إبراهيم في حملة انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، مشددين على أهمية نجاحه لتطوير كرة القدم العالمية.
كما أعرب المكتب التنفيذي عن دعمه لمذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها مؤخرا بين الاتحادين الآسيوي والأفريقي لكرة القدم، وذلك يوم 15 يناير (كانون الثاني) في كيغالي عاصمة رواندا، معتبرين أنها اتفاقية مهمة ستساعد على تطوير كرة القدم في كلتا القارتين.
وتم خلال الاجتماع المصادقة على قرارات لجنة المسابقات واللجنة المنظمة لنهائيات كأس آسيا 2019. وذلك في اجتماعي اللجنتين اللذين عقدا في الدوحة الأسبوع الحالي، بالإضافة إلى المصادقة على قرارات بقية اللجان الأخرى في الاتحاد.
وأبدى المكتب التنفيذي ارتياحه لسير منافسات بطولة آسيا تحت 23 عاما لكرة القدم المقامة حاليا في دولة قطر، وفي هذا الإطار ثمن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة جهود اللجنة المنظمة للبطولة في توفير مختلف عوامل النجاح التنظيمي، كما هنأ منتخبي اليابان وكوريا الجنوبية على نجاحهما ببلوغ المباراة النهائية للمسابقة وضمان التواجد في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في ريو دي جانيرو، متمنيًا التوفيق لمنتخبي العراق وقطر في المباراة التي ستجمعهما يوم الجمعة لتحديد هوية المتأهل الثالث إلى الدورة الأولمبية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة