كلوب: ليفربول سيفوز بكأس المحترفين الإنجليزية

كلوب: ليفربول سيفوز بكأس المحترفين الإنجليزية

بالوتيللي يضع ميلان على أعتاب نهائي كأس إيطاليا.. وليل يكتسح بوردو ويبلغ نهائي الرابطة الفرنسية
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 28 يناير 2016 مـ
كلوب مدرب ليفربول يحتفل مع لاعبه لوكاس بالفوز على ستوك (رويترز) - بالوتيللي سجل هدف الفوز لميلان

يتوقع الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول أن يحرز فريقه لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم بغض النظر عن الفريق، الذي سيلعب أمامه في المباراة النهائية للمسابقة الشهر المقبل.
وأنقذ الحارس سيمون مينيوليه ركلتي ترجيح ليساعد ليفربول على الفوز 6 - 5 على ستوك سيتي في الدور قبل النهائي، بعدما فاز كل فريق خارج أرضه بهدف وتعادل الفريقان بنتيجة 1 - 1 في مجموع المباراتين، لينتظر فريق المدرب كلوب الفائز من مواجهة مانشستر سيتي مع إيفرتون لمعرفة الطرف الثاني الذي سيواجهه في النهائي المقرر يوم 28 فبراير (شباط) باستاد ويمبلي.
وقال كلوب الذي سيعود إلى ويمبلي لأول مرة منذ قاد بروسيا دورتموند لنهائي دوري أبطال أوروبا 2013 بعد اللقاء: «لا أهتم إذا كان المنافس مانشستر سيتي أو إيفرتون وسوف نحرز الكأس.. بالنظر إلى مباراتي الذهاب والإياب وكل المباريات التي خاضها اللاعبون في آخر شهرين فهم يستحقون ذلك. تستحق الجماهير ذلك ويستحق ليفربول ذلك».
وتابع المدرب الألماني: «بذلنا مجهودًا كبيرًا ولم يكن من السهل الوصول إلى النهائي، أعتقد أن هذه المباراة صعبة لكن الفوز مستحق ولو بركلات الترجيح».
في المقابل، شعر مارك هيوز مدرب ستوك بالأسى بعد الخروج من المسابقة رغم فوزه 1 - صفر في إنفيلد، وأشار إلى أن منافسه كان محظوظًا بالتأهل.
وقال هيوز: «اعتقد أننا جميعا نشعر بالإحباط لأننا كنا الطرف الأفضل بشكل واضح في هذه المباراة.. بالنظر إلى رد فعل المشجعين واللاعبين فإن المنافس امتلك حظًا كبيرًا للوصول إلى النهائي، لسوء الحظ تحدث هذه الأمور في الرياضة وكرة القدم». وقال هيوز: «أعتقد أننا كنا نستحق الفوز. انتصرنا على الورق.. لم نفز هنا منذ فترة طويلة لكن الهدف كان الوصول لنهائي ويمبلي وهذا لم نحققه». وفي ظل عدم فوزه في استاد إنفيلد بجميع المسابقات منذ عام 1959 تضمنت 36 زيارة كان ستوك الأقوى والأكثر تنظيمًا والفريق الأفضل في أغلب المباراة.
وكان الحارس مينيوليه هو البطل في ركلات الترجيح بتصديه لمحاولتين إحداهما إنقاذ رائع لتسديدة مارك مونيسا، مما سمح لزميله جو الين بتسجيل الركلة الحاسمة التر أهدت ليفربول بطاقة التأهل إلى ويمبلي.
وتقدم ستوك في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول، عندما حول ماركو ارناؤتوفيتش الكرة إلى شباك ليفربول من موقف به شبهة تسلل، لكن مساعد الحكم لم يرفع رايته ليحتسب الهدف.
وواجه ليفربول صعوبات في اختراق دفاع ستوك الصلب، وبعدما فشل الفريقان في التسجيل في بقية اللقاء ذهبت المباراة لركلات الترجيح التي انتهت لصالح ليفربول 6 - 5.
وكانت النهاية مثيرة بالنسبة لكلوب الذي لم يستطع مشاهدة الركلة الأخيرة لالين وهي تسكن الشباك، وقال: «كان الأمر رائعًا والأجواء كانت استثنائية. كانت مباراة جيدة من جانبنا ضد فريق من الصعب مواجهته.. استاد ويمبلي من الأماكن الجيدة للعب كرة القدم.. لكننا سنذهب إلى هناك من أجل الفوز. لن يكون من الجيد الخسارة هناك».
وفي إيطاليا اقتنص ميلان الفوز 1 - صفر على اليساندريا (فريق الدرجة الثالثة) بفضل ركلة جزاء نفذها ماريو بالوتيللي (هدفه الأول في أربعة أشهر) في ذهاب قبل نهائي كأس إيطاليا.
وسدد بالوتيللي، الذي غاب لثلاثة أشهر بسبب الإصابة، في الشباك من نقطة الجزاء بعد مخالفة ضد لوكا أنطونيني محرزًا هدفه الثاني له في جميع المسابقات هذا الموسم بعد الهدف الذي سجله أمام أودينيزي في الدوري يوم 22 سبتمبر (أيلول) الماضي.
وعوض الهدف فرصة خطيرة أهدرها بالوتيللي قبل ذلك حين تلقى كرة ممتازة من كيسوكي هوندا لكنه سدد بعيدًا وهو في وضع جيد.
واختار اليساندريا اللعب في الاستاد الأولمبي في تورينو البعيد بنحو 95 كيلومترًا عن ملعبه الذي تبلغ سعة مدرجاته خمسة آلاف شخص فقط.
ويعول ميلان كثيرًا على مسابقة الكأس من أجل ضمان مقعد في مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل، لصعوبة حجز بطاقته إلى مسابقة دوري الأبطال بسبب نتائجه المتذبذبة في الدوري حيث يحتل المركز السادس بفارق 8 نقاط خلف فيورنتينا وإنترميلان صاحبي المركز الثالث المؤهل إلى الدور التمهيدي الثالث للمسابقة القارية الأم.
وكان اليساندريا حقق مفاجأتين من العيار الثقيل في مسابقة الكأس عندما أطاح بباليرمو وجنوا من الدرجة الأولى، بعدما تغلب عليهما في عقر داريهما 3 - 2 و2 - 1 على التوالي في الدورين الرابع وثمن النهائي. وسيتعين على الفريقين الانتظار لمدة خمسة أسابيع قبل لقاء الإياب باستاد سان سيرو في أول مارس (آذار) المقبل.
وفي فرنسا، تأهَّل فريق ليل للمباراة النهائية لبطولة كأس الرابطة بعد تغلبه على بوردو 5/ 1.
وسجل أهداف ليل ياسين بن زيه في الدقيقة السابعة ولامين سان، لاعب بوردو، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 41 واداما سومورو في الدقيقة 45 وايريك باهوتيك في الدقيقة 55 وسوفيان بوفال في الدقيقة الأخيرة. بينما سجل هدف بوردو الوحيد كيلمنت شانتوم في الدقيقة 33. وسينتظر ليل نتيجة مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين فريقي باريس سان جيرمان وتولوز لمعرفة من سيواجهه في المباراة النهائية.
ويلعب ليل مع مضيفه مرسيليا غدا بالجولة الـ23 من الدوري الفرنسي بينما يلعب بوردو مع ضيفه رين في ذات الجولة يوم الأحد المقبل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة