رعاية الشباب منزعجة من مكتبها في الخرج بسبب (أزمة الشعلة)

رعاية الشباب منزعجة من مكتبها في الخرج بسبب (أزمة الشعلة)

مصادر لـ "الشرق الأوسط" أكدت أن الطفيل يريد نقل المباراة للرياض لإنعاش خزينته من الحضور الجماهيري
الثلاثاء - 16 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 26 يناير 2016 مـ
فهد الطفيل ( الشرق الأوسط )

أبلغ مصدر موثوق في الرئاسة العامة لرعاية الشباب " الشرق الأوسط " انزعاج المؤسسة الرياضية الشبابية من قيام مكتبها في الخرج بتقديم خطاب رسمي تصمن تقريرا أمنيا يحذر من إقامة مباراة الشعلة والنصر المقررة في 31 يناير المقبل في الخرج وضرورة نقلها دون علمها.
وبحسب المصدر فإن رعاية الشباب عبرت عن غضبها من جراء أن يتخذ قرار في حين أن الرئاسة لا تعلم به ويتم عن طريق مكتبها في الخرج ودون أن يكون لديها أي علم.
من ناحيته ، رفض مدير مكتب رعاية الشباب بمحافظة الخرج سالم العتيبي تحميلهم أي نوع من اللوم بشأن قرار لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم بنقل مباراة الشعلة والنصر ضمن مباريات بطولة كأس الملك من الخرج إلى المجمعة معتبرا أن هذا القرار يخص لجنة المسابقات التي بنت قرارها على تقرير الشرطة التي قدمت تقريرا أمنيا بهذا الشأن في زيارتها لملعب الشعلة يوم أمس. وقال العتيبي في تصريح للشرق الاوسط أنهم غير مسؤولين عن هذاالقرار بل يجب أن يسأل عنه من دون التقرير أو من أصدر القرار بهذا الشأن. وبين أن الحاجز الأمني الفاصل بين المدرجات وغرف تبديل اللاعبين لم يكن مقنعا للجهات الأمنية خصوصا أن المباراة ستكون جماهيرية كما هو معروف في ظل وجود ناد جماهيري بحجم النصر. وشدد على أن تقرير الشرطة شدد على عدم تحمل أي مسؤولية في حال تجاهل التقرير الأمني وخوض المباراة وأن لجنة المسابقات رأت أن من الافضل نقلها إلى خارج محافظة الخرج . من جانبه قال رئيس نادي الشعلة فهد الطفيل أنهم يرفضون بشدة هذا القرار وستقوم إدارة ناديه اليوم بزيارة لمحافظ الخرج لمعرفة كل الامور المتعلقة بهذا الامر مشيرا إلى أن نادي الشعلة استضاف لسنوات مباريات وفرق كبيرة. . وأشار إلى أنه مستغرب من إقامة المباراة في المجمعة وأنهم يصرون على أن تقام في الخرج أو على الاقل في الرياض على أن يكون دخل المباراة بالكامل لنادي الشعلة .
وبحسب مصادر موثوقة في نادي الشعلة فإن الطفيل كان يريد نقل المباراة الى الرياض لاسباب تتعلق برغبته في حضور جماهيري كبير لينعش بذلك خزينة ناديه حيث كان يتوقع حضور ما لا يقل عن 10 الاف مشجع ليحصد ما يقارب 300 ألف ريال بهدف تسيير ناديه الذي يعاني ماليا وأنه اخبر لجنة المسابقات برغبته في قرار النقل الذي سيصدر مبنيا على تقرير أمني وسيرسل عبر مكتب الرعاية في الخرج إلى اتحاد الكرة لكن الطفيل لم يكن يعلم أن اللائحة تنص بحسب المادة 3 الفقرة السابعة في لائحة المسابقات التي تشير إلى أحقية اتحاد الكرة إقامة المباراة في ملعب محايد لأسباب تتعلق بالأمن والسلامة.
وبحسب الاحداث المتلاحقة في الساعات الأخيرة فإن المتوقع إبقاء المباراة في الخرج دون الحاجة للنقل والعمل على إصلاح السياج الذي كان مبررا غير مقنع لرعاية الشباب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة