شركة فضاء أميركية تنجح في تطوير صواريخ للاستخدام المتكرر

شركة فضاء أميركية تنجح في تطوير صواريخ للاستخدام المتكرر

سعيًا منها لتقليص النفقات
الاثنين - 15 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 25 يناير 2016 مـ

أجرت شركة بلو أوريجون، وهي شركة للنقل الفضائي مملوكة لجيف بيزوس مؤسس أمازون، بنجاح للمرة الثانية، تجربة لإطلاق صاروخ إلى مستوى منخفض عن المدار ثم إعادته إلى الأرض مرة ثانية، وذلك في خطوة هامة في سعيها لتطوير صواريخ للاستخدام المتكرر.

وقالت الشركة في بيان إن الصاروخ نيو شيبارد حمل كبسولة مصممة لستة أشخاص وانطلق من موقع الإطلاق في وست تكساس الساعة 11 صباحا بتوقيت وسط البلاد (17:22 بتوقيت غرينتش) ثم هبط بعد ذلك بدقائق على منصة الإطلاق نفسها.

وقال بيزوس في بيان نشر على الموقع الإلكتروني لشركة بلو أوريجون بعد عشر ساعات من الإطلاق أن هذا الصاروخ الذي أجريت عليه تجربة الإطلاق هو الصاروخ نفسه الذي أطلق بنجاح وأعيد إلى الأرض منذ شهرين في تجربة لإعادة استخدام الصاروخ نفسه.

وكتب بيزوس يقول: «أنا عاشق لعمليات الهبوط الأفقي لكبسولة يحملها صاروخ. وحتى نحقق رؤيتنا بأن يعيش ويعمل الملايين في الفضاء سنحتاج إلى بناء صواريخ دفع كبيرة جدا. ونظام الهبوط الأفقي يسير بشكل رائع».

ونجحت شركة سبيس إكس المملوكة لإيلون ماسك في ديسمبر (كانون الأول) في إعادة صاروخ إلى منصة هبوط في فلوريدا بعد إطلاقه في مهمة لنقل قمر صناعي.

وشركتا بلو أوريجون وسبيس إكس هما من بين بضع شركات معدودة تعمل على صواريخ تعاد إلى الأرض حتى يعاد تجهيزها مرة أخرى وإطلاقها من جديد في مسعى لتقليص النفقات.

وأجرت سبيس إكس يوم الأحد من الأسبوع الماضي تجربة لهبوط صاروخ على منصة عائمة في المحيط الهادي قبالة كاليفورنيا لكن واحدة من دعامات الهبوط الأربع للصاروخ انبعجت مما أدى إلى انحرافه ثم انفجاره.

وقال ماسك مالك شركة سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز (سبيس إكس) ومديرها التنفيذي إن كثافة الضباب في موقع هبوط الصاروخ ربما أدى إلى تكثف البخار بدرجة عالية في موضع آليات الهبوط وتجمده.

وعملية (سبيس إكس) يوم الأحد من الأسبوع الماضي هي ثالث محاولة هبوط من نوعها على منصة عائمة، فيما عبر ماسك عن أمله في نجاح التجربة في محاولات تالية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة