فرنسا تحاكم 7 أشخاص قاتلوا مع تنظيمات إرهابية

فرنسا تحاكم 7 أشخاص قاتلوا مع تنظيمات إرهابية

بينهم شقيق أحد الانتحاريين في اعتداءات باريس
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13570]

أعلن مصدر قضائي أمس (الجمعة) أن سبعة شبان من مدينة ستراسبورغ (شرق)، بينهم شقيق أحد الانتحاريين في اعتداءات باريس، سيحاكمون في فرنسا لأنهم توجهوا للقتال في سوريا في 2013، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وعاد الرجال السبعة إلى فرنسا اعتبارا من فبراير (شباط) 2014. وقد أوقفوا في مايو (أيار) من السنة نفسها.

وقتل اثنان آخران كانا أخوين في سوريا بينما بقي شخص عاشر يدعى فؤاد محمد عقاد هناك، قبل أن يعود للمشاركة في تنفيذ اعتداءات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في 13 نوفمبر (تشرين الثاني)، وقد شارك في الهجوم على مسرح باتاكلان.

وأوضح المصدر نفسه أن شقيق هذا الرجل ويدعى كريم أحيل إلى محكمة الجنح في باريس بتهمة المشاركة في عصابة أشرار على علاقة بعصابة إرهابية.

وخلال التحقيق، قال كل المتهمين إنهم ذهبوا إلى سوريا بهدف إنساني، وعادوا منها لأنهم لم يكونوا راضين عن ممارسات تنظيم «داعش» الإرهابي.

وقد أقنعهم بالتوجه إلى سوريا مراد فارس أحد أبرز الذين يعملون في تجنيد الإرهابيين الفرنسيين عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي، قبل أن يتم توقيفه في تركيا وتسليمه إلى فرنسا في 2014.

وكشف التحقيق أن الشبان العشرة توجهوا في ديسمبر (كانون الأول) 2013، في مجموعات صغيرة ليتجنبوا لفت الانتباه، إلى سوريا عبر رحلات جوية بين ألمانيا وتركيا. وقد أكدوا أنهم أجبروا على الالتحاق بالتنظيم الإرهابي واعترفوا بأنهم خضعوا لتدريبات عسكرية فيه.

وطلبت النيابة محاكمتهم، مشيرة إلى أنهم أعلنوا ولاءهم للتنظيم الإرهابي، وأنه عثر على صور لبعضهم باللباس العسكري وهم يحملون أسلحة على حواسيبهم وهواتفهم الجوالة، إلى جانب نصوص تهدد فرنسا.

وتقول السلطات الفرنسية إن نحو 1800 فرنسي متورطون حاليا في شبكات إرهابية في سوريا والعراق.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية، صرح إيريك بلوفييه، أحد محامي الدفاع عن المتهمين، بأنه قلق من «الأجواء الجديدة» التي سيحاكم فيها المتهمون بعد اعتداءات باريس. وقال: «نخشى أن تغيب الضمانات لمحاكمة عادلة، وأن يكتفي القضاة بأدلة ضعيفة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة