السعودي الأولمبي يودع آسيا بخفي حنين

السعودي الأولمبي يودع آسيا بخفي حنين

خسر أمام اليابان في المنعطف الأصعب وبدد حلم «ريو دي جانيرو»
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 19 يناير 2016 مـ

لم يأت المنتخب السعودي الأولمبي بجديد وهو ينهي مشواره في بطولة كأس آسيا في الدوحة بخسارة متوقعة على يد المنتخب الياباني 2/1، والذي لعب بنصف مجهود نظير تأهله مسبقا عن المجموعة الثانية، بعد أن أضاع الأخضر فوزين في متناول اليد أمام تايلاند 1/1 وكوريا الشمالية 3/3.

وودع منتخب المستقبل الذي عده الكثيرون «منتخبا للنسيان» بطولة كأس آسيا التي تمنح أصحاب المراكز الثلاثة الأولى بطاقات التأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل بخفي حنين، وسط حنق وغضب كبيرين في الشارع الرياضي السعودي الذي يتجرع مرارة الغياب مجددا عن دورة الألعاب الأولمبية بعد «سيدني 2000، وأثينا 2004، وبكين 2008، ولندن 2012».

وكان نقاد في الوسط الرياضي السعودي استغربوا التعيين المتأخر للمدرب الهولندي كوستر لقيادة الأخضر رغم جاهزية الوطني بندر الجعيثن للمهمة. وكان الجعيثن انسحب من المشهد تماما بعد القرار المثير للجدل، لكن ضغوطا إدارية أعادته مساعدا للمدرب الحالي الذي فشل في إيجاد التشكيلة المناسبة للبطولة.

ورفع المنتخب الياباني رصيده إلى تسع نقاط في صدارة المجموعة من ثلاثة انتصارات متتالية. كما رفع منتخب كوريا الشمالية رصيده إلى نقطتين لينتزع المركز الثاني بفضل قاعدة الفصل بين الفرق في حالة تساوي فريقين أو أكثر في عدد النقاط بالمجموعة.

ورجحت قاعدة الفصل كفة منتخب كوريا الشمالية على نظيره السعودي، كما ظل المنتخب التايلاندي في المركز الرابع الأخير ليرافق نظيره السعودي إلى خارج البطولة ويتبدد حلم الأخضر الأولمبي في بلوغ أولمبياد 2016.

وتنص قاعدة الفصل في حالة تساوي فريقين أو أكثر في عدد النقاط بعد انتهاء مباريات المجموعة على ترجيح كفة الفريق الذي يحصل على عدد أكبر من النقاط في مبارياته مع الفريق أو الفرق محل النزاع على بطاقة التأهل.

وتساوت منتخبات كوريا الشمالية والسعودية وتايلاند في رصيد النقطتين وكذلك في حصول كل منها على نقطتين في مباراتيه مع الفريقين الآخرين، إضافة لتساويها أيضا في فارق الأهداف (صفر) في المباريات التي أقيمت بينها، وهو البند الثاني في قاعدة الفصل، ليكون الاحتكام إلى البند الثالث في القاعدة وهو عدد الأهداف التي سجلها كل فريق في مباراتيه مع الفريقين الآخرين المتساويين معه في عدد النقاط.

ومع تطبيق هذا البند على الفرق الثلاثة يتبين أن منتخب كوريا الشمالية سجل خمسة أهداف مقابل أربعة أهداف للسعودية وثلاثة أهداف لتايلاند.

وبهذا يلتقي المنتخب الياباني في دور الثمانية مع نظيره الإيراني، فيما يلتقي المنتخب الكوري الشمالي مع نظيره القطري.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة