إتاحة الاتصالات والإنترنت لـ3.4 مليون شخص بالقرى السعودية

إتاحة الاتصالات والإنترنت لـ3.4 مليون شخص بالقرى السعودية

رغم البعد الجغرافي الذي يشكل تحديًا
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 18 يناير 2016 مـ

كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، عن توصيل خدمات الاتصالات الصوتية المتنقلة، والإنترنت لنحو 3.4 مليون مشترك في القرى والهجر السعودية، وقالت الهيئة إنها عملت على توفير الخدمات لجميع التجمعات السكانية المنتشرة في البلاد، على الرغم من المساحة الجغرافية الشاسعة للسعودية التي تمثل تحديًا كبيرًا في هذا الخصوص.
وأوضحت الهيئة في بيان، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، أن فرص هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قد تضاعفت في نشر تلك الخدمات بعد إنشاء صندوق للخدمة الشاملة؛ يهدف إلى إيصال خدمات الاتصالات (الخدمة الصوتية الثابتة أو المتنقلة وخدمة الإنترنت) إلى داخل مباني التجمعات السكانية المستهدفة (مراكز، وقرى، وهجر) التي يتراوح عدد سكانها حول خمسة آلاف نسمة، وتُستهدف التجمعات غير المجدية تجاريًا ولا تتوافر فيها خدمات الاتصالات المطلوبة.
وبينت الهيئة أن الصندوق يوفر ما يسمى «حق الاستخدام الشامل»؛ وهو توفير خدمات الاتصالات بالجودة المطلوبة لخارج مباني التجمعات السكانية المستهدفة التي يقل عدد سكانها عن مائة نسمة، بحيث يمكن الوصول إليها في حدود مسافة لا تتجاوز 10 كيلومترات.
وتشير التوقعات إلى أن خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية ستشهد نموًا سريعًا خلال السنوات المقبلة، خصوصًا في خدمات البيانات التي ستنمو بنسبة تصل إلى ما يقارب 40 في المائة من إجمالي الخدمات الحالية.
وقال زياد ميرشكو؛ رئيس شركة «ألكاتيل» للاتصالات في منطقة الشرق الأوسط إن «سوق الاتصالات في المنطقة تحقق نموًا جيدًا من حيث الطلب على الأجهزة الحديثة والمتوافقة مع متطلبات المستهلك في الوقت الحالي؛ إذ يجري التركيز على مهام أخرى في الأجهزة الجديدة وخيارات ارتباطها بالإنترنت، وهو الأمر الذي يشكل نسبة أهمية عالية لدى العملاء»، لافتا إلى أن السوق السعودية ستحقق نموًا متزايدًا بفضل ارتفاع نسبة المستخدمين، سواء على مستوى الأفراد أو الشركات، مع تطوير الأعمال والتركيز على استخدام التقنية في شتى المجالات.
وأوضح بيان هيئة الاتصالات أن التزام مقدمي خدمات الصندوق تجاه التجمعات السكانية بالمحافظات المستهدفة لا ينتهي بمجرد انتهاء تنفيذ المشروع؛ إذ إن مدة اتفاقية خدمات الصندوق تمتد إلى عامين، يجري خلالهما تنفيذ المشروع، وتقديم الخدمات للتجمعات السكانية المستهدفة، ومراقبة الجودة وتوفير الخدمات المقدمة، ومعالجة أي شكاوى ترد إلى الهيئة بشأن هذه التجمعات، ومن ثم تصبح خدمة التجمعات السكانية بالمحافظات المستهدفة جزءًا من التزامات مقدم الخدمة.
وبلغ عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات في السعودية، 53.1 مليون اشتراك، بحسب الإحصائية الحديثة، فيما بلغت نسبة عدد الاشتراكات سابقة الدفع ما يعادل 86.2 في المائة بعدد اشتراكات بلغ 45.7 مليون اشتراك. وبلغت نسبة الانتشار لخدمات اتصالات الهاتف الجوال على مستوى السكان 170.5 في المائة، حيث منحت الهيئة تراخيص المشغل الافتراضي لشبكة الهاتف الجوال، مما سيسهم في تحسين مستوى الخدمات والعناية بالمشتركين وزيادة التنوع في الخدمات، بحسب ما ورد في صحيفة «البيان».
وعلى صعيد الخطوط العاملة للهاتف، كشفت الهيئة أن عدد الاشتراكات بلغ 3.74 مليون خط، منها 2.62 مليون خط للمساكن، بما يعادل 70 في المائة من إجمالي الخطوط العاملة، إضافة إلى 1.12 مليون خط تجاري، وبذلك بلغت نسبة انتشار الهاتف الثابت بالنسبة للمساكن نحو 45 في المائة.
يذكر أن قياس نسبة الانتشار للسكان، يحسب بقسمة إجمالي خطوط الهاتف الثابت العاملة على عدد السكان، أما نسبة الانتشار للمساكن فتحسب بقسمة عدد الخطوط السكنية على عدد المساكن.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة