قراءة جديدة في قصيدة «غريب على الخليج» لبدر شاكر السياب

قراءة جديدة في قصيدة «غريب على الخليج» لبدر شاكر السياب

صور تشبيهية مغايرة.. لكنها محببة
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 18 يناير 2016 مـ
مشهد من الخليج.. وفي الإطار بدر شاكر السياب

في الرابع والعشرين من الشهر الماضي، مرت الذكرى الثانية والخمسون لرحيل رائد الشعر العربي الحديث بدر السياب، الذي مات وحيدا في الكويت عن ثمانية وثلاثين عاما. هنا قراءة في واحدة من أهم قصائده، وهي قصيدة «غريب على الخليج». هذه واحدة من روائع بدر شاكر السياب الشعرية، إنْ لم نقل من روائع الشعر العربي الحديث عمومًا. كتبها الشاعر الخالد سنة 1953 بعد شهر من انتفاضة عام 1952 في العراق. كتبها السياب، بعد فشل الانتفاضة، وهو مشرد يضرب في آفاق الغربة، هاربًا – من خوف – بعد مساهمته الفعالة – مواطنًا وشاعرًا - في تلك الانتفاضة. وقد حطَّ به رحْل الهروب، حينئذٍ، في إحدى دول الخليج العربي (الكويت)، مشردًا صفر اليدين، بعيدًا عن الديار وعن الأحبة. فلا غرابة، إذن، أن تطغى ظلال الغربة والضياع والأسى والحنين وما سوى ذلك من عناصر معنوية على أجواء هذه القصيدة التي وظف فيها السياب، توظيفًا ناجحًا، ضربين مميزين من الأضرب الكثيرة التي يحتويها بحر الكامل، هما «متفاعلان – المذيَّل» و«متفاعلاتن – المرفل»، بما ينطويان عليه من قيم موسيقية تثير في نفس المتلقي شتى الأحاسيس والانفعالات. هذا فضلاً عن العناصر المادية، من طبيعية تحيط بالمكان الذي تفجرت فيه عاطفة الشاعر بهذه القصيدة الفذة – كالبحر الذي هو «أوسع ما يكون»، والريح اللاهثة حينًا والصاخبة حينًا آخر، وقلوع السفائن التي «تظل تطوى أو تنشر للرحيل»، والرمال الخليجية التي جلس عليها الشاعر «الغريب»، مسرحًا بصره المحير وهادًّا أعمدة الضياء بنشيجه العالي، والعباب (معظم السيل) الهادر الرغو، والمد الصاعد، والموج المعول.. هذا ناهيك بالعناصر البشرية المتمثلة في الشاعر المشرد ذاته، وأولئك الرجال الحفاة العراة من جوابي البحار، الذين زحموا مياه الخليج بقلوع السفائن التي كانوا وما زالوا يكتدحون أُجَراء لأربابها ومالكيها المترفين.
وقد استطاع الشاعر أن يجسد عناصر الطبيعة تلك تجسيدًا ينبض بالحياة والحركة التي تتفجر عنهما شتى الأصوات التي تشكل الصور الشعرية المعبرة عن الأجواء المادية المحيطة بالمكان، من جهة، والمتغلغلة في ذات النفس البشرية – وفي مقدمتها نفس الشاعر المعبِّر -، من جهة أخرى. وقد استعان، في سبيل إبراز صوره الشعرية بأدوات التشبيه حينًا، لكي يقابل لوحة بأخرى، وباللجوء إلى الاستعارة، حينًا آخر، متخليًا – بذلك – عن استعمال الأدوات التشبيهية التي يخيل إلينا أنها قد طفحت عن الكيل، فأدرك الشاعر، أو تدارك، أنها قد توشك أن تفسد أجواء عمله الفني:
الريح كالجثام – الصوت المتفجر كالمد الصاعد، كالسحابة، كالدموع – باب كالقضاء - جوع كجوع كل دم الغريق إلى الهواء – الأرض كالأفق العريض – كأن كل دمي اشتهاء – بُقْيا النعاس كالحجاب من الحرير – الفرح الخفي كالضباب...
وقد يبدو بعض هذه الصور التشبيهية أو أغلبها غريبًا، لكنها غرابة محببة، سرعان ما يألفها المتلقي، لما تنطوي عليه من طرافة وجمال، لا سيما إذا ابتعدنا عن النظر الجزئي إلى طرفي التشبيه (المشبه والمشبه به) ونظرنا إلى العملية الإبداعية هنا نظرة شمولية – الألفاظ داخل النص الذي وردت فيه. ولنتمعن – مثلا – في إحدى هذه الصور التشبيهية التي تبدو غريبة أول وهلة: «باب كالقضاء» – بما يتولد عن التشبيه من صورة مرئية في أحد جانبيها ومتخيلة في جانبها الآخر - مادية ملموسة (باب) ومعنوية متصورة (القضاء)، الذي هو الحكم أو الموت. التشبيه يبدو غريبًا إذا ما استللناه من مجموع النص، كما نستل عضوًا من جسد متكامل.. لكن الغرابة ستزول إذا ما أعدناه إلى مكانه الطبيعي:


«ووراء بابٍ كالقضاءْ
قد أوصدته على النساءْ
أيدٍ تطاع بما تشاءُ، لأنها أيدي رجالْ..».
الباب إذن محكم الإغلاق قد أوصدته أيدي رجال شداد غلاظ.. هذا ما ترفدنا به الصورة التشبيهية المسوغة الغرابة حينما تطل علينا من داخل النص بكامله.
وثمة صورة تشبيهية أخرى مماثلة ذات حدين أحدهما (المشبه) مادي والآخر (المشبه به) معنوي: «كأن كل دمي اشتهاء».
وتنعكس الصورة في لوحات تشبيهية أخرى؛ إذ يجيء المشبه معنويًا، في حين يأتي المشبه به ماديًا، مثل: «بُقْيا النعاس كالحجاب من الحرير»، فالمشبه هنا (بقيا النعاس) معنوي، والمشبه به (الحجاب من الحرير) مادي. ومثل ذلك أيضًا: «الفرح الخفي كالضباب».
أما الصور المتولدة عن التشبيهات التي تخلى فيها الشاعر عن استعمال الأداة، لتحل الاستعارة فيها محل التشبيه حينًا، أو تبقى محتفظة بطرفي التشبيه، دون الأداة، حينًا آخر، فيمكن أن نورد لها الأمثلة الآتية: الريح تلهث – الريح تصرخ – الموج يعول – القرى المتهيبات – وجه أمي وصوتها المتزلقان مع الرؤى – العراق دورة أسطوانهْ – وهذه الدورة هي دورة الأفلاك من عمر الشاعر، وهي وجه أمه وصوتها، وهي النخيل، وهي المفلية العجوز... وتثير انتباهنا هذه الصور المتولدة عن دورة الأسطوانة بما تحمل من تداعيات تعود بالشاعر من ديار الغربة إلى أرض الوطن الحبيب وإلى عالم الطفولة البريئة والطبيعة العراقية الجنوبية بما تزدحم به من صور ولوحات مألوفة، مازجًا عالم الواقع المعيش بعالم الخيال النابض في حكايات العجائز:


بالأمس، حين مررت بالمقهى، سمعتك يا عراق..
وكنت دورة أسطوانهْ
هي دورة الأفلاك من عمري،
تكور لي زمانه
في لحظتين من الزمان، وإن تكن فقدت مكانه،
هي وجه أمي في الظلامِ
وصوتها، يتزلقان مع الرؤى حتى أنامْ
وهي النخيل أخاف منه إذا ادلهم مع الغروبِ
فاكتظ بالأشباح تخطف كل طفل لا يؤوبُ
من الدروبِ،
وهي المفلية العجوز وما توشوش عن «حِزام»
وكيف شق القبر عنه أمام «عفراء» الجميلهْ
فاحتازها.. إلا جديلة..
إن الصور تتلاحق في هذا المقطع ويأخذ بعضها بتلابيب البعض الآخر، حتى نصل إلى نهاية المطاف مع الأساطير المحيكة حول الشاعر العاشق عروة بن حزام وحبيبته الجميلة عفراء.
ويستمر الشاعر في عرض لوحاته التصويرية بأسلوب يمزج فيه بين عالمين: عالم الحلم المحكي، وعالم الواقع المرئي، فنشعر من خلال «دورة الأسطوانة» أن السياب بعيد غريب عنا، من جهة، وحاضر قريب منا، من جهة أخرى.. بعيد ماديًا بجسده، وقريب معنويًا بروحه، بأحاسيسه، وبذكرياته المتداعية من خلال «دورة الأسطوانة» إياها:


زهراء، أنتِ.. أتذكرينْ
تنورَنا الوهاج تزحمه أكف المصطلينْ؟
وحديث عمتي الخفيضَ عن الملوك الغابرين؟
ووراء بابٍ كالقضاءْ
قد أوصدته على النساءْ
أيد تطاع بما تشاء، لأنها أيدي رجالْ –
كان الرجال يعربدون ويسمرون بلا كلالْ
أفتذكرينَ؟ أتذكرينْ؟
سعداءَ كنا قانعينَ
بذلك القصص الحزين لأنه قصص النساءْ
حشد من الحيوات والأزمان كنا عنفوانَهْ
كنا مداريهِ اللذينِ ينال بينهما كيانَهْ
أفليس ذاك سوى هباءْ
حلمٌ ودورةُ أسطوانه؟!
وفي هذا المقتبس المبتدئ بكلمة «الأمس» والمنتهي بكلمة «أسطوانه» يبهرنا الشاعر بتدفق موسيقاه ذات الإيقاعات المتولدة من تكرار القوافي النونية خاصة، الساكنة المجردة، سواء الداخلية منها، الواقعة ضمن تفعيلات «الحشو»، أو الخارجية التي تشكل قافية تفعيلات «الأضرب»، أو تلك القوافي النونية غير المجردة، ولنقل «المزيدة» في مصطلح علم الصرف، مثل: أسطوانَهْ – زمانَهْ – مكانَهْ – عنفوانَهْ – كيانَهْ.
وتواجهنا مثيلات هذه النغمات الإيقاعية المتولدة من تكرار القوافي الداخلية والخارجية، على مدى المساحة التي شُيَّد فوقها صرحُ القصيدة؛ ففضلاً عن تكرار قوافي حرف النون، نلاحظ أيضا قوافي الكلمات: الخليج – عراق – الأجنبية – خطيه».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة