المؤسسة العربية للدراسات والنشر تختار هشام جعيط شخصية العام الثقافية 2016

المؤسسة العربية للدراسات والنشر تختار هشام جعيط شخصية العام الثقافية 2016

الاثنين - 25 صفر 1437 هـ - 07 ديسمبر 2015 مـ
د. هشام جعيط و الملصق
بيروت: «الشرق الأوسط»
في تقليد ثقافي، وجريا على عادتها في مطلع كل سنة ميلادية قامت المؤسسة العربية للدراسات والنشر بتصميم طابع صغير يوضع على الغلاف الخلفي لجميع مطبوعاتها لعام 2016، ويضم صورة لأحد المفكرين العرب.
وقالت الدار في بيانها: «في هذا العام اخترنا أن يكون المفكر والمؤرخ والكاتب الدكتور هشام جعيط من الجمهورية التونسية شخصية العام الثقافية، بالتوازي مع اختيار مدينة صفاقس عاصمة للثقافة العربية لعام 2016».
يُعدّ المفكر التونسي هشام جعيط أحد رُوّاد النهضة الفكرية العربية في زماننا. وهو من مواليد 6 ديسمبر (كانون الأول) 1935. تخصص في التاريخ الإسلامي وحصل على الدكتوراه من جامعة باريس في عام 1981، وعمل أستاذا مشرفًا في جامعة تونس، وأستاذا زائرًا في جامعة مكغيل McGill في مونتريال، وفي جامعة بركلي بكاليفورنيا، ومنذ عام 2012 تولى رئاسة بيت الحكمة في تونس.
نشر كثيرا من الأعمال الفكرية باللغتين العربية والفرنسية نذكر منها: «أوروبا والإسلام»، «الكوفة: نشأة المدينة العربية والإسلامية»، «الفتنة: جدليّة الدّين والسّياسة في الإسلام المبكّر»، وكتابا في السيرة النبوية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة