وصول دفعة جديدة من القوات السودانية إلى عدن للمشاركة في عمليات التحرير

وصول دفعة جديدة من القوات السودانية إلى عدن للمشاركة في عمليات التحرير

مصادر يمنية تؤكد انتحار أسيرين في سجن صنعاء بسبب معاملة الحوثيين السيئة
الثلاثاء - 28 محرم 1437 هـ - 10 نوفمبر 2015 مـ

أكدت مصادر محلية يمنية اليوم (الإثنين) وصول دفعة جديدة من القوات السودانية إلى محافظة عدن جنوب البلاد للمشاركة في عمليات قوات التحالف العربي.

وقالت المصادر إن 400 جندي من الجيش السوداني مدعومين بآليات عسكرية وصلوا إلى عدن وهم في طريقهم نحو مقرهم في مديرية خور مكسر.

وتعد هذه هي الدفعة الثالثة من القوات السودانية التي تصل إلى عدن، حيث وصلت دفعتان سابقتان في مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تقدر بنحو 700 جندي.

وعلى صعيد آخر، كشفت مصادر خاصة في صنعاء اليمنية "أن أسيرين من أبناء الجنوب انتحرا جراء المعاملة السيئة من قبل ميليشيا الحوثيين الإرهابية في السجن المركزي بصنعاء". وحصلت وكالة "عرب برس" الإخبارية على أسماء المنتحرين وهما "عبد الله أحمد السعدي واحمد بامؤمن.

وقالت المصادر "إن الأسيرين أقدما على الانتحار الخميس المنصرم داخل أروقة السجن احتجاجاً على سوء المعاملة وتدهور أوضاع السجن العامة لاسيما منها الأوضاع الصحية والغذائية".

كما أكدت المصادر "أن أسرى الجنوب بالسجن المركزي بصنعاء أعلنوا منذ الخميس صباحاً عن تنفيذ إضراب عام عن الطعام وتدشين وقفات احتجاجية داخل السجن مطالبين بسرعة الإفراج عنهم".

وأشارت المصادر إلى "أن السجن يشهد حالياً حالة فوضى الأمر الذي دفع بمنظمات حقوقية الذهاب إلى زيارته فور سماعها بهذا الخبر ومنها منظمة الفيصل لمناهضة التعذيب والإخفاء القسري".

يذكر أن المركز الإعلامي للثورة اليمنية المناهضة للانقلابيين كان قد كشف عن إحصاءات جديدة تشمل الانتهاكات التي ارتكبها الانقلابيون من ميليشيا الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح خلال 200 يوم، التي بلغت أكثر من 15 ألف حالة انتهاك.

وذكر المركز أن الحوثيين وصالح جندوا خلال هذه الفترة قرابة 2500 طفل بين 7 و12 عامًا، ودفعوهم إلى جبهات القتال.

وأشار المركز في إحصائية حصلت "الشرق الأوسط" على نسخة منها يوم أمس (الأحد)، إلى أن عملية رصد جرائم الحوثي والمخلوع جرت في عموم المحافظات، واستمرت خلال الفترة من 11 أبريل (نيسان) إلى 7 أكتوبر (تشرين الأول)، مسجلة 15685 حالة انتهاك، وتضمنت هذه الانتهاكات نحو 1828 حالة قتل في صفوف المدنيين، بينهم صحافيون وسياسيون وآخرون من المدنيين، وبلغت الإصابات 3236 إصابة، أغلبهم من النساء والأطفال.


اختيارات المحرر

فيديو