بيليغريني «العنيد» يبدي مرونة أخيرًا ويعدل في خطة أداء سيتي

بيليغريني «العنيد» يبدي مرونة أخيرًا ويعدل في خطة أداء سيتي

مواجهة إشبيلية قد تمثل تحولاً تاريخيًا في أسلوب المدرب التشيلي
الجمعة - 24 محرم 1437 هـ - 06 نوفمبر 2015 مـ
بيليغريني مدرب سيتي يهنئ لاعبيه نافاس وكومباني وبوني بعد الفوز على إشبيلية (رويترز)

جاء درس الأهداف الثلاثة مقابل هدف واحد الذي لقنه مانشستر سيتي لنادي إشبيلية في استاد رامون سانشيز بيزخوان بفضل إبداء المدير الفني للفريق مانويل بيليغريني أخيرا استعداده لتعديل تشكيلة الفريق وأسلوبه.

يذكر أنه منذ توليه تدريب مانشستر سيتي في صيف 2013، رفع المدرب بيليغريني شعار «إننا نلعب بأسلوب واحد فحسب». والملاحظ أن الأسلوب الذي اتبعه بيليغريني مكن مانشستر سيتي من الازدهار خلال موسمه الأول مع الفريق، حيث حصد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة. بجانب ذلك، أحرز مانشستر سيتي تقدمًا في بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث وصل الفريق لمرحلة التصفيات النهائية للمرة الأولى في تاريخه، وتكرر الأمر الموسم الماضي. إلا أن استمرار تركيز بيليغريني على الهجوم أولاً جعله عرضة للاتهام بافتقاره إلى المرونة التكتيكية. إلا أن الهزيمتين المتتاليين اللتين تعرض لهما الفريق على يد برشلونة في دور الـ16 تركتا خلفهما تساؤلاً ملحًا: هل كان يمكن كبح جماح ليونيل ميسي وأقرانه لو أن بيليغريني بدل أسلوبه؟

وجاء مساء الثلاثاء الماضي ليقدم إجابة قاطعة على هذا التساؤل، حيث انتهج مانشستر سيتي طريقًا جديدة في التعامل مع أحد وحوش القارة الأوروبية الذي كان بحاجة لاستئناسه. وقد يتعين على كل من آرسنال وتشيلسي ومانشستر يونايتيد دراسة ما حققه مانشستر سيتي أمام أشبيلية خلال هذه المباراة للاستفادة منه في نضالهم في إطار حملتهم في بطولة دوري أبطال أوروبا. يذكر أن بيليغريني واجه الاثنين نفس التساؤل من جديد حول ما إذا كان بإمكانه اتباع أسلوب أكثر رغماتية، لكن مرة أخرى طرح بيليغريني الرد ذاته، وهو أن الهدف المنشود تحقيق الفوز. وبدا للكثيرين أن المدرب التشيلي سيطبق أسلوبه المألوف القائم على المبادأة بالهجوم خلال لقائه مع إشبيلية. إلا أن بيليغريني كان يخطط لأسلوب يقوم على مزيج أكثر ذكاءً. ومع أن الفوز ظل الهدف المنشود نصب عينيه، فإن مانشستر سيتي حرص على تحقيق توازن لأسلوبه الهجومي الكاسح من خلال توفير كثافة بوسط الملعب مع تمركز فيرناندينهو وفيرناندو عند القاعدة وتحرك يايا توريه قليلاً نحو الأمام.

وأثمر هذا التخطيط العنصر الذي غاب عن أداء مانشستر سيتي أغلب اللقاءات الكبرى مع أندية أوروبية: التوازن. ومع أن إشبيلية حظي بفرص لتسجيل أهداف خلال المباراة، إلا أنها كانت بمثابة استثناءات نادرة في مسار المباراة، حيث كان من شأن التهديد المستمر الصادر عن مهاجمي مانشستر سيتي بجانب سيطرتهم المحكمة على وسط الملعب تقييد لاعبي إشبيلية بشدة.

وتعد هذه المرة الثانية خلال الموسم الحالي التي يستعين بيليغريني بكل من فيرناندينهو وفيرناندو كنقطتي ارتكاز، مع اتخاذ توريه مركزًا متقدمًا. وقد سبق وأن استعان المدرب التشيلي بهذه الخطة خلال لقائه بمانشستر يونايتيد في استاد أولد ترافورد والذي انتهى بالتعادل. أما في مواجهة إشبيلية، نجح هذا الأسلوب في إحكام سيطرة مانشستر سيتي على سير المباراة. ونجح اللاعب البرازيلي فيرناندينهو في تقديم مستوى رفيع من الأداء والنشاط ما بين اعتراض للاعبي الخصم المستحوذين على الكرة ومحاولات لاستخلاص الكرة، الأمر الذي وفر زخمًا كبيرًا لفريقه خلال المباراة. في الواقع، كان جميع لاعبي مانشستر سيتي نجومًا وجاء أداؤهم مبهرًا، مع تسجيل كل من رحيم سترلينغ وفيرناندينهو وويلفريد بوني الأهداف، وإنقاذ جو هارت المرمى من هدف محقق على يد تيموثي كولودزيتشاك عندما كانت نتيجة المباراة هدفين مقابل هدف واحد. بحلول نهاية اللقاء وتأهل سيتي إلى دور الـ16، أعرب بيليغريني عن سعادته بالنتيجة قائلاً: «إنني سعيد للغاية بالطريقة التي لعبنا بها. لقد دافعنا عن المرمى جيدًا. أما سبب تغييري الخطة فيعود لعدم رضائي عن الأسلوب الذي كنا نلعب به».

وبالنظر إلى رفضه بإصرار فيما مضى لتعديل استراتيجيته، فإن هذه اللحظة قد تمثل تحولاً تاريخيًا في مشوار المدرب التشيلي الكروي، خاصة فترة عمله مع مانشستر سيتي. وفي تعليقه على أداء فيرناندينهو وفيرناندو وتوريه، قال بيليغريني: «كنت سعيدًا للغاية بأسلوب لعب لاعبي خط الوسط الثلاثة. لقد خلقنا مساحات داخل الملعب بشكل منتظم وكان ذلك السبب وراء نجاحنا في خلق كثير من الفرص».

الواضح أن الأسلوب السريع المتدفق في اللعب الذي يعشقه بيليغريني تطور داخل أميركا الجنوبية وإسبانيا داخل الأندية التسعة التي تولى تدريبها سابقا. ومع ذلك، تبقى الحقيقة أن الأسلوب الذي اتبعه في لقائه الأخير يحمل في ثناياه كذلك لمحة من الأسلوب الكروي الإنجليزي القديم القائم على تحقيق الاستقرار داخل الملعب، وذلك مثلما أوضح لاعب الدفاع فنسنت كومباني.

وقال اللاعب: «قد يعد ذلك أفضل مستوى أداء قدمناه خلال بطولة دوري أبطال أوروبا حتى الآن. وتكمن الميزة الأهم في هذه المباراة في أننا لم نكن نلعب بسذاجة، وإنما أبدينا قدرًا كبيرًا من الصلابة». اللافت أن كل هذا تحقق من دون سيرغيو أغويرو المصاب وديفيد سيلفا، ومع انضمام كيفين دي بروين متأخرا إلى اللعب بديلا. الواضح أن العناصر الأساسية التي استعان بها بيليغريني في مواجهته مع إشبيلية تمثلت في: هارت وباكاري سانيا وكومباني ونيكولاس أوتاميندي وألكسندر كولاروف وفيرناندو وفيرناندينهو وخيسوس نافاس وتوريه وسترلينغ وبوني. وإذا كان فيرناندو يمثل حاليًا خيارًا أول أمام بيليغريني في المباريات بالغة الأهمية، فإن نافاس يمكن الاستعاضة عنه بسيلفا والاستعاضة عن بوني بأوغيرو، لكن تبقى مسألة أين المركز المناسب لدي بروين الذي قدم أداء مبهرًا منذ انضمامه للفريق في الصيف، ويخلق مشكلة محيرة، لكنها لطيفة أمام بيليغريني.

من جهته، علق هاري ريدناب، الذي نجح في قيادة توتنهام هوتسبر إلى ربع النهائي في بطولة دوري أبطال أوروبا، على مانشستر سيتي خلال المباراة بقوله: «كان أداء رائعًا. لقد نجحوا في اختراق صفوف إشبيلية عدة مرات حتى الآن، وكان بإمكانهم تسجيل ستة أهداف. وكان هذا واحدًا من أفضل المباريات التي شاهدتها لنادٍ إنجليزي خارج أرضه في أوروبا منذ سنوات عدة. وجاء رأي كومباني واضحًا أيضًا، حيث قال: «لقد عدلنا أسلوبنا، لكن لعبنا بصورة بريطانية. كثيرًا ما تسمع أن الكرة البريطانية رديئة، لكننا قدمنا أفضل ما بالكرة البريطانية».


اختيارات المحرر

فيديو