طعن 3 إسرائيليين قرب تل أبيب .. والاحتلال يصعد في القدس ويستهدف التجار

طعن 3 إسرائيليين قرب تل أبيب .. والاحتلال يصعد في القدس ويستهدف التجار

قوات الاحتلال تعدم فلسطينيًا وتسلم مزيدًا من الجثامين وتتحفظ على أخرى
الثلاثاء - 21 محرم 1437 هـ - 03 نوفمبر 2015 مـ رقم العدد [ 13489]
جرافات ضخمة استخدمتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في هدم منزل في بيت حنينا في القدس بحجة عدم الترخيص (أ.ف.ب)

أعدم جنود إسرائيليون، صباح أمس، فتى فلسطينيا واعتقلوا آخر كان يرافقه، عند اقترابهم من حاجز الجلمة شمال مدينة جنين، ليرتفع بذلك عدد الضحايا من الفلسطينيين الذين سقطوا على الحاجز في غضون نحو أسبوع، إلى ثلاثة، وإصابة اثنين آخرين، بزعم أنهم حاولوا طعن جنود كانوا يتمركزون على الحاجز، وهو ما نفاه الفلسطينيون الذين أكدوا تعرض أبنائهم لعمليات «إعدام» ممنهج. وذكرت مصادر طبية فلسطينية، أن الفتى يُدعى «أحمد أبو الرب» (16 عاما)، من بلدة قباطيا في جنين. وقد اعتقل صديقه «مؤمن كميل» (14 عاما)، بعد إصابته بجروح طفيفة، حيث جرى نقله إلى جهة مجهولة. فيما تحفظ الجيش الإسرائيلي على جثمان أبو الرب، كما جرت العادة أخيرا، باحتجاز جثث الفلسطينيين الضحايا لساعات وربما لأيام قبل تسليمها لذويهم.

ورفضت عائلة الفتى أبو الرب، رواية الجيش الإسرائيلي حول تخطيطه لتنفيذ عملية طعن على الحاجز، وأكدت أنه تم إعدامه بدم بارد. ولم تنشر أي وسائل إعلام عبرية صورا للحادثة كما جرت العادة، ويظهر فيها فلسطينيون قتلوا بزعم محاولاتهم تنفيذ عمليات. وباستشهاد أبو الرب، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بداية أكتوبر (تشرين الأول) المنصرم إلى 74، من بينهم 16 طفلا، حسب ما أوردته وزارة الصحة الفلسطينية.

وما زال يحتجز الجيش الإسرائيلي نحو 18 جثمانا لشابين فلسطينيين قتلوا على الحواجز الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس. وكانت سلطات جيش الاحتلال قد سلمت في ساعة متأخرة من مساء الأحد، جثماني الشابين عمر الفقيه ومحمد شماسنة، من بلدة قطنة شمال غربي مدينة القدس، بعد أن أعاقت تسليمهما في ساعة مبكرة، ووضعت شروطا لذلك، تقضي بدفنهما ليلا بشكل محدود، قبل أن يرفض ذووهما ذلك، ويُصرون على دفنهما في مسيرة حاشدة جرت ظهر أمس فعلا، بمشاركة المئات من سكان البلدة التي شهدت في أعقاب التشييع مواجهات مع قوات الاحتلال. كما تراجع الاحتلال عن تسليم جثامين 5 شبان من سكان الخليل قتلوا في الأيام الأخيرة، على الحواجز العسكرية المنتشرة بكثافة في مناطق مختلفة من المحافظة. بينما اتفقت الفصائل الفلسطينية مع ذوي الشهداء، على تنظيم مسيرات ضاغطة على سلطات الاحتلال لتسليم جثامين 11 شابا لا تزال محتجزة، وترفض سلطات الاحتلال تسليمها إلا بشروط بالإضافة إلى التشييع ليلا، التعهد بمنع وقوع أي مواجهات في المحافظة، وهو ما يرفضه أيضا، وجهاء ووسطاء بين الاحتلال وذوي الضحايا.

من جهة أخرى، شهدت مدينة القدس المحتلة، تصعيدا إسرائيليا بدأ في ساعات الصباح الأولى، حين أقدمت جرافات تابعة لبلدية المدينة، على هدم منزل يعود للمواطن «سامي إدريس»، في منطقة «خلة العبد» في حي جبل المكبر جنوب شرقي القدس، بزعم أن البناء غير مرخص. كما اعتدت مجموعة من الجنود الإسرائيليين على التاجر محمد الحداد في شارع الواد بالبلدة القديمة، ما أدى إلى إصابته بجروح قبل أن تعتقله سلطات الاحتلال واثنين آخرين من الشبان في المنطقة التي تشهد في الأيام الأخيرة حملة تنكيل متعمدة بالتجار.

كما هاجمت قوات الاحتلال بقنابل الصوت، طلبة المدارس في حي رأس العامود، قبل أن تعتدي مجموعة كبيرة من الجنود على شاب في منطقة باب الخليل بالقدس بشكل همجي، ما أدى إلى إصابته بجروح وكسور في أنحاء مختلفة من جسده. وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، عن إصابة 21 فلسطينيا بالرصاص الحي والمطاطي، و40 حالة اختناق بالغاز السام، خلال اقتحام قوات الاحتلال لحرم جامعة القدس في بلدة أبو ديس.

جاء ذلك في وقت أعلنت فيه الشرطة الإسرائيلية، عن تمكنها من إحباط عملية تفجير باستخدام سيارة تحمل عبوة ناسفة، بعد أن تلقت الشرطة بلاغا استخباريا عن وجود السيارة قرب بلدة العيزرية شرق القدس. وقد اعتقلت سلطات الاحتلال خمسة فلسطينيين من الخليل، كانوا على متن السيارة وجرى تحويلهم إلى التحقيق.

وفي وقت لاحق، أصيب 3 إسرائيليين في تل أبيب، خلال عمليات طعن قام بها شاب فلسطيني، أصيب بدوره بجروح طفيفة، قبل اعتقاله على يد عناصر الشرطة الإسرائيلية. وجاء في بيان للشرطة الإسرائيلية، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية أن شابا فلسطينيا يبلغ 19 عاما من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، طعن إسرائيليا في الشارع وتابع طريقه، حيث هاجم آخر ثم دخل متجرا وطعن شخصا ثالثا قبل أن يغلق عليه باب المحل.

وقع الهجوم قرب محطة الحافلات المركزية في ريشون لتسيون، التي تبعد نحو عشرة كيلومترات جنوب تل أبيب. وأكدت خدمات الإسعاف الإسرائيلية، أن إسرائيليين اثنين أصيبا بجروح خطيرة، بينما أصيب الثالث بجروح متوسطة. ويعد هذا، أول طعن بالسكين يقع داخل إسرائيل بعيدا من الضفة الغربية والقدس، منذ 22 أكتوبر الماضي.

وفي الضفة الغربية، وقعت مواجهات محدودة على بعض نقاط التماس، ما أدى إلى إصابة نحو 16 فلسطينيا بجروح مختلفة، جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز. فيما أعلن الجيش الإسرائيلي عن اعتقال 21 فلسطينيا من أنحاء الضفة الغربية كافة، خلال حملة مداهمات ليلية، من بينهم 3 من عناصر حركة حماس بالخليل. واعتدى جنود الاحتلال على فتاة تُدعى ترتيل التميمي (18 عاما) قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، قبل أن يعتقلوها وينقلوها إلى جهة غير معلومة، بزعم أنها حاولت الاعتداء على مجندة إسرائيلية. فيما اعتدى مستوطنون على مدير التربية والتعليم في شمال الخليل، سامي مروة، بعد تحطيم زجاج مركبته لدى مروره بمحاذاة مستوطنة النبي دانيال.

وأقدم أحد مستوطني كارني شمرون، شرق محافظة قلقيلية، على دهس الشاب علاء الخطيب (25 عاما)، بالقرب من قرية عزون وأصابه بجروح متوسطة. وسجل المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية، «مدى»، 450 انتهاكا ضد الصحافيين في فلسطين خلال العام الحالي، منها أكثر من مائة انتهاك خلال شهر أكتوبر.

من جهة أخرى، أحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة، ذكرى وعد بلفور الذي يصادف الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، بمسيرات شعبية غاضبة، شددت خلالها الفصائل، على ضرورة الاستمرار في الهبة الشعبية الحالية والتصدي لمشاريع الاحتلال التي تهدف إلى تهويد القدس المحتلة.

وفي وقت لاحق من بعد ظهر أمس، أصيب إسرائيليان بجروح جراء تعرضهما للطعن في مدينة نتانيا.، وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أن جراح أحدهم خطيرة، وأن عناصر الشرطة الإسرائيلية أطلقت النار تجاه شخص يعتقد أنه المنفذ وأصابوه بجروح خطيرة.


اختيارات المحرر

فيديو