المحكمة الرياضية ترد على استئناف الهلال قبل الثلاثاء

المحكمة الرياضية ترد على استئناف الهلال قبل الثلاثاء

أعلنت أن الإجراء المستعجل أجبرها على سرعة البت فيه
الأحد - 19 محرم 1437 هـ - 01 نوفمبر 2015 مـ
المحكمة الرياضية باتت أمل الهلاليين الوحيد في كسب الاحتجاج («الشرق الأوسط»)

لجأ نادي الهلال «رسميا» إلى محكمة التحكيم الرياضية، بشأن قرار لجنة الاستئناف في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فيما يخص اعتراضه على أهلية مشاركة المغربي أسامة السعيدي مع نادي الأهلي الإماراتي في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا.
وأشارت محكمة التحكيم إلى أن الهلال في استئنافه لدى محكمة التحكيم، يريد خسارة الأهلي المباراة 3 / 0 وبالتالي منحه بطاقة التأهل إلى النهائي.
وأوضحت المحكمة أنه ونتيجة الإجراء المستعجل ستتخذ قرارا نهائيا يتوقع صدوره قبل 3 نوفمبر (تشرين الثاني).
ويدعي الهلال أن السعيدي لم يكن مسجلا في سجلات الاتحاد الإماراتي، حسب قواعد الانتقالات، بما يتعارض مع تعليمات البطولة، إلا أن الاتحاد الآسيوي قال إن لجنة الانضباط توصلت إلى أن السعيدي مسجل بحسب تعليمات الاتحاد الإماراتي الخاصة بأوضاع وانتقالات اللاعبين، وبالتالي فإنه مؤهل للمشاركة في المباراة المذكورة.
الجدير بالذكر أن محكمة الكاس كانت قد قلصت عقوبة إيقاف لاعب الهلال ناصر الشمراني في وقت سابق من ثماني مباريات إلى ست.
وكانت لجنة الاستئناف في الاتحاد الآسيوي رفضت في اجتماعها الذي عقد عبر «كونفرانس هاتفي» الاستئناف المقدم من نادي الهلال السعودي ضد أهلية أسامة السعيدي مع فريقه أهلي دبي الإماراتي الذي تأهل على حساب الهلال إلى نهائي أبطال آسيا وتنتظره مباراة حاسمة يوم السبت ما بعد المقبل أمام غوانزو الصيني في ذهاب النهائي القاري.
وتقدم الهلال باعتراض بادعاء أن اللاعب أسامة السعيدي، الذي شارك في المباراة ضمن صفوف نادي الأهلي، مشيرا إلى أن اللاعب ليس مسجلا في سجلات الاتحاد الإماراتي لكرة القدم حسب قواعد الانتقالات، بما يتعارض مع المادة 26.1.2 من تعليمات دوري أبطال آسيا.
وقررت لجنة الانضباط يوم 26 أكتوبر (تشرين الأول) أن اللاعب السعيدي مسجل بحسب تعليمات الاتحاد الإماراتي لكرة القدم الخاصة بأوضاع وانتقالات اللاعبين، وبالتالي فإنه مؤهل للمشاركة في المباراة المذكور وأبطلت بذلك الاحتجاج السعودي الأزرق. وبحسب مصدر موثوق في الدائرة القانونية التابعة للجنة الاستئناف الآسيوية فإن الاجتماع الذي دار أول من أمس تم عبر «مكالمة هاتفية جماعية» برئاسة الغوامي رانديل كونليف علما بأنه يحمل «الجنسية الأميركية» ومحامٍ شهير، وشاركه في الاجتماع الثنائي يولندا فان من هونغ كونغ، والقطري سلمان الأنصاري، بينما غاب عن الاجتماع الإماراتي عبد الرحمن لوتاه كونه نائب رئيس للجنة الاستئناف، كما غاب عن الاجتماع العراقي يحيى محسن، والإيراني جهانجير باغلاري، والكوري الجنوبي لي جونج جاي، والماليزي ليزاروس يانسن، والمالديفي إبراهيم رازي.
وأعلنت إدارة الهلال على أثر ذلك التوجه للمحكمة الرياضية الدولية (كاس) التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرًا لها في الخطوة الثالثة للهلاليين. وقال بيان هلالي صدر الخميس بعد رفض قرار الاستئناف: «قرر مجلس إدارة النادي استئناف القرار لدى المحكمة الرياضية الدولية (كاس)، وذلك وفقًا للأنظمة المتبعة وبمراعاة كل الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن».
وطلبت إدارة الهلال إحالة الاستئناف إلى غرفة مستعجلة ليكون الرد في المذكرة الاستئنافية الهلالية سريعا.
بقيت الإشارة إلى أن المفاجآت الآسيوية لفريق الهلال لم تتوقف عند إبطال لجنتي الانضباط والاستئناف دعوى الهلال ضد الفريق الإماراتي، بل وصلت إلى أن النادي تلقى مؤخرا خطابا من لجنة الانضباط الآسيوية تضمن استفسارات عن قذف الجماهير الهلالية لبعض عبوات المياه على أرض ملعب راشد بدبي كما وصل خطاب لنادي أهلي دبي لإدخالهم مشجعين على أرض الملعب دون أن تكون لهم الأحقية في ذلك ويتوقع أن يتعرض الناديان لعقوبات مالية علما بأن مصدرا في الدائرة القانونية التابعة للجنة الانضباط الآسيوية عبر عن انزعاجه من تكرار الخروج عن النص من جانب جماهير الهلال كون أن نحو 8 مباريات آسيوية خلال أقل من عامين شهدت استفزازات هلالية جماهيرية دونها المراقبون وهو ما قد يصل إلى عقوبات قد تكون مكلفة بحق النادي مستقبلا في حال لم تتم السيطرة على الفوضى من بعض الجماهير.


اختيارات المحرر

فيديو