ميسي يعود إلى برشلونة لتحقيق المزيد من الإنجازات

ميسي يعود إلى برشلونة لتحقيق المزيد من الإنجازات

المهاجم الأرجنتيني يسعى لإزالة آثار مرارة إخفاقه مع منتخب «التانغو»
الجمعة - 7 ذو القعدة 1436 هـ - 21 أغسطس 2015 مـ
ميسي صانع الإنجازات مع برشلونة (أ.ف.ب)

بعد شهر من المعاناة مع المنتخب الأرجنتيني في الجانب الآخر من المحيط الأطلنطي، يعود النجم ليونيل ميسي مطلع الأسبوع المقبل إلى موطنه الطبيعي، برشلونة والدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ولم يسبق لأحد أن سمع ميسي وهو يتحدث باللغة الكتالونية، حيث لم يفقد هذا النجم لهجته التي اكتسبها من مسقط رأسه في مدينة روساريو الأرجنتينية، رغم أنه جاء إلى إسبانيا وهو لا يزال طفلا صغيرا، إلا أن الأمر يصبح أكثر اختلافا عندما يلعب كرة القدم، فهو يصل إلى ذروة التألق عندما يرتدي قميص الفريق الكتالوني.
ورغم أنه لا يطمح في أكثر من أن يحرز لقبا وحيدا مع المنتخب الأرجنتيني، تحققت جميع إنجازات هذا اللاعب الأسطوري حتى الآن فقط مع برشلونة، الذي يستعد معه في الموسم الجديد للدفاع عن لقبه في الدوري الإسباني وكأس الملك وبطولة دوري أبطال أوروبا. وأخفق برشلونة في مواجهة تحدي تكرار إنجاز «السداسية» التي حققها في موسم 2009 بعد فشله الاثنين الماضي في التتويج بلقب كأس السوبر الإسبانية التي اقتنصها منافسه أتليتكو بيلباو. ولكن إذا ما نجح برشلونة في التتويج بلقب بطولة كأس العالم للأندية في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، فإنه سيكون حصد بذلك خمسة من أصل ستة ألقاب محتملة في 2015، بالإضافة إلى مركز الوصافة في بطولة كوبا أميركا الأخيرة مع المنتخب الأرجنتيني، وكل هذا سيجعل من الصعب عدم فوز النجم الأرجنتيني صاحب الـ28 عاما بكرته الذهبية الخامسة. ويحتاج المهاجم الأرجنتيني لبرشلونة أن يزيل آثار المرارة التي تسبب فيها إخفاقه الجديد مع منتخب التانغو بعد أن سقط في نهائي المونديال الماضي بالبرازيل أمام ألمانيا في المباراة النهائية ثم أمام تشيلي في نهائي كوبا أميركا، ليفشل في وضع نهاية لـ22 عاما من دون ألقاب. ورغم أنه كان اللاعب الأفضل في الفريق حتى قبل المباراة النهائية، تلقى ميسي انتقادات لاذعة في بلاده، لتثور بعد ذلك شائعات قوية عن اقتراب النجم صاحب الأربع كرات ذهبية من الإعلان عن تخليه عن اللعب لصالح المنتخب الأرجنتيني، بيد أنه من الواضح أن قائد منتخب التانغو ليس مستعدا بعد للتخلي عن حلمه بأن يصبح بطلا مع الأرجنتين.
وقالت صحيفة «كلارين» الأرجنتينية، الاثنين الماضي، في الذكرى العاشرة لانطلاقة النجم العالمي مع منتخب بلاده: «التباين كبير للغاية: 24 لقبا مع برشلونة وثلاث مرات في المركز الثاني مع المنتخب.. لعب مع برشلونة 26 مباراة نهائية، وفاز بـ17، وسجل 22 هدفا». وقد تكون الهزيمة أمام تشيلي خبرا سارا بالنسبة لبرشلونة، فقد عاد اللاعب الأسطوري عقب خسارته في نهائي مونديال البرازيل 2014 إلى التألق بشكل كبير في موسم 2015 كما لو كان ضياع حلم المونديال سوطا ألهب ظهره لينطلق بكل قوة.
وعاد ميسي عقب خسارة لقب المونديال للتألق، وخسر الكثير من وزنه، كما عاد إلى بسط سيطرته وسطوته على مجريات اللعب كما كان يصنع في سنوات تألقه الأولى ليقود برشلونة لتحقيق «ثلاثية» بدت قبل فترة صعبة المنال. وإذا كان الحديث الأشهر في 2014 هو رحيل ميسي الوشيك عن برشلونة وإثارة الشكوك حول مستقبله مع النادي الكتالوني، جاء الموسم السابق ليبدد كل هذه الشكوك، أو كما قال داني ألفيس عندما قرر تمديد تعاقده مع برشلونة: «ميسي قال لي ابق هنا.. أين يمكننا أن نكون أفضل؟».
وتحدث سيرخيو بوسكيتيس، نجم وسط برشلونة، قبل أيام عن زميله الأرجنتيني قائلا: «إنه يمتلك الدافع للتطور في كل يوم، وأنظر كم هو صعب هذا الاختيار.. يمر بفترات هبوط مثل أي لاعب، ولكن أن يكون الأفضل في كل يوم فهذا أمر طبيعي». ويصبح كل ما يدور في خلد الساحر الأرجنتيني أمرا غامضا، إلا أنه قرر، بعد الفترة العصيبة التي قضاها في تشيلي، أن يعود ويضع نفسه تحت إمرة برشلونة قبل أربعة أيام من الموعد المحدد لانتهاء عطلته، ويبدأ مع فريقه مرحلة الإعداد للموسم الجديد، ليعطي انطباعا واضحا عن نواياه المستقبلية الحقيقية.
وفاز برشلونة ببطولة السوبر الأوروبي وخسر السوبر الإسباني في وجود ميسي على أرض الملعب في كلتا البطولتين، لكن التحدي الحقيقي للساحر الأرجنتيني سيبدأ فعليا يوم الأحد المقبل على ملعب سان ماميس في مواجهة أتليتك بيلباو في المرحلة الأولى من مسابقة الدوري الإسباني لموسم 2016/2015.


اختيارات المحرر

فيديو