قيادي حوثي يعترف بالهزيمة ويتوقع عودة وشيكة للرئيس هادي

قيادي حوثي يعترف بالهزيمة ويتوقع عودة وشيكة للرئيس هادي

أبناء تعز يطالبون بتحويل قصر صالح إلى متحف يخلد بطولات شهداء المقاومة الشعبية
الثلاثاء - 4 ذو القعدة 1436 هـ - 18 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13412]
عناصر من المقاومة الشعبية الموالية للحكومة اليمنية الشرعية يحملون صورة الرئيس هادي في سيارة أمام مقر محافظة تعز المحررة من الحوثيين (أ.ب)

اعترف رئيس المجلس السياسي لجماعة الحوثيين، صالح الصماد، بهزيمة جماعته والقوات الموالية لها، وبسيطرة القوات الموالية للشرعية على عدة محافظات جنوب اليمن. وقال الصماد، في منشور له في صفحته على «فيسبوك» إن «التحالف تمكن من دخول محافظات جنوبية، ودفع بكل ثقله ليحقق له موطئ قدم على الأراضي اليمنية. وتوقع صالح الصماد، عودة الرئيس هادي إلى المحافظات التي تم تحريرها.

في غضون ذلك طالب ناشطون من أبناء محافظة تعز، جنوب اليمن، بتحويل قصر الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في المدينة إلى متحف لتخليد بطولات شهداء المقاومة الشعبية وقياداتها الباسلة. وكانت المقاومة الشعبية قد تمكنت أول من أمس من السيطرة على منزل الرئيس السابق بمنطقة الجحملية بتعز، بالإضافة إلى القصر الجمهوري، قبل أن تستكمل السيطرة على ما تبقى من جيوب ومواقع الحوثيين داخل المدينة.

وقالت مصادر في العاصمة صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن «عبد الملك الحوثي أصدر الأحد توجيهاته للقيادات العسكرية والميدانية الموالية للجماعة بإعلان حالة الطوارئ والبدء بتنفيذ الخيارات الاستراتيجية على كل جبهات القتال في المحافظات الجنوبية والشرقية والحدود الشمالية».

إلى ذلك قال قائد المقاومة الشعبية، بمحافظة تعز جنوب اليمن، الشيخ حمود المخلافي أن الرئيس المخلوع صالح، انتابته حالة من الجنون والهستيريا بعد تمكن المقاومة من تحرير المدينة، التي تعد الأكبر كثافة سكانية، وحضورا على مستوى الساحة اليمنية.

وقالت مصادر قريبة من قائد المقاومة الشعبية إنه علق ساخرا بقوله إن «الرئيس المخلوع صالح انتابته حالة من الجنون والهستيريا إزاء تمكن المقاومة من تحرير مدينة تعز، وهي المدينة التي لطالما نعت سكانها بأصحاب البنطلونات في إشارة إلى الانتقاص من شجاعة الذين يرتدون البنطال بدلا من الزنة والعسيب والجنبية وفق موروث تمايز به سكان الشمال عن سكان الجنوب».

وأضافت المصادر أن المخلافي وصف الرئيس صالح قائلا: إن «صالح رجل ليس لديه مثقال ذرة من المصداقية وإن حياته بنيت على الكذب والخداع».

ومن جهة ثانية دان حزب المؤتمر الشعبي في بيان أصدره مساء أول من أمس اقتحام مقاومة تعز منزل صالح وإحراق مقر الحزب.

بيان المؤتمر قوبل بسخرية لاذعة من اليمنيين الذين عبروا عن دهشتهم واستغرابهم من إصدار حزب الرئيس المخلوع بيانا يدين اقتحام المقاومة لمسكنه في تعز وفي وقت اجتاحت قواته لكل محافظات اليمن واستباحت فيها كل شيء.

وعلق نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي بقولهم: «كان على الرئيس السابق أن يدين قوات الحوثي وهي تهدم المنازل على رؤوس أصحابها، ولم يحرك ساكنا حين كان الحوثي يغزوا المنازل ويعتقل أصحابها ويقودهم إلى الزنازين».

وتداول عدد من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» وبشكل كبير الصور الأولية لدخول المقاومة الشعبية إلى منزل الرئيس السابق صالح في مدينة تعز.

وقال نشطاء إن هذه الصور أبكت الرئيس السابق صالح وجعلته يعض أصابع الندم على تحالفه مع ميليشيات الحوثي التي باتت تتساقط في كل الجبهات مخلفة وراءها خسائر مادية ومعنوية كبيرة لم تكن في الحسبان.

وكانت المقاومة الشعبية في محافظة تعز سيطرت خلال اليومين الماضيين على عدد من المواقع المهمة والاستراتيجية بعد دحرها لميليشيات الحوثي وصالح أهمها: إدارة الأمن وقيادة المحور ومعسكر الشرطة ومبنى صحيفة الجمهورية ومستشفى السويدي ومؤسسة المياه ومبنى المحافظة ومنزل الرئيس السابق صالح، وما زالت تتقدم للسيطرة على المدينة بأكملها.

إلى ذلك قالت مصادر في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن «جماعة الحوثي كثفت من وجودها خلال الأيام الثلاثة الماضية بجميع نقاط التفتيش التابعة لها في مداخل العاصمة صنعاء، وقضى ذلك القبض على كل شخص يحمل السلاح خاصة ممن ينتمون لمحافظات واقعة شمال الشمال، كالمحويت وعمران وحجة وصعدة».

وأفادت تلك المصادر أن من يتم ضبطهم ترفع أسماؤهم إلى مركز العمليات التابع للجماعة لبحث ما إذا كانوا ضمن الهاربين من جبهات القتال.

وأكد مسافرون إلى صنعاء لـ«الشرق الأوسط» بوقوع أعمال استفزاز لركاب المركبات وحافلات النقل في نقاط التفتيش المنتشرة في الطريق الرئيس الواصل إلى عاصمة البلاد.

وذكروا أن مهاترات جرت أمس، بين ميليشيات الحوثيين ومسلحين تم إنزالهم من سيارات النقل الجماعي، في نقطة بيت أنعم في مدخل صنعاء الشمالي.

يذكر أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت موجة فرار جماعي من جبهات القتال، إذ كان مسلحو الميليشيات قد فروا بأسلحتهم، ومنهم من باع سلاحه وغادر جبهة القتال في محافظات عدن وأبين والضالع وتعز وإب وغيرها، إثر تعرضهم لخسائر فادحة في الأرواح والعتاد، أثناء المواجهات مع المقاومة في تلك المناطق والجيش الوطني المؤيد للشرعية.


اختيارات المحرر

فيديو