سيتي يواجه وستهام لتثبيت صدارته والاقتراب خطوة من اللقب

ليفربول لمواصلة الانتفاضة على حساب فولهام اليوم ضمن مؤجلات الدوري الإنجليزي... ومعركة الهبوط تستعر

العملاق هالاند هداف سيتي (يمين) يتقدم زملاءه في التدريبات قبل مواجهة وستهام (إ.ب.أ)
العملاق هالاند هداف سيتي (يمين) يتقدم زملاءه في التدريبات قبل مواجهة وستهام (إ.ب.أ)
TT

سيتي يواجه وستهام لتثبيت صدارته والاقتراب خطوة من اللقب

العملاق هالاند هداف سيتي (يمين) يتقدم زملاءه في التدريبات قبل مواجهة وستهام (إ.ب.أ)
العملاق هالاند هداف سيتي (يمين) يتقدم زملاءه في التدريبات قبل مواجهة وستهام (إ.ب.أ)

يتطلع مانشستر سيتي إلى تثبيت موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز عندما يواجه وستهام، كما يأمل ليفربول مواصلة تقدمه لمزاحمة فرق المربع الذهبي على حساب فولهام اليوم، بمباراتين مؤجلتين من الجولة 28 للبطولة.
ونجح سيتي في إزاحة آرسنال من الصدارة لأول مرة بعد عدة أشهر اعتلى فيها الفريق اللندني القمة دون تهديد، وبات يملك مصير اللقب بيديه.
ربما يكون شهر مايو (أيار) الحالي تاريخياً لمانشستر سيتي؛ إذ يقبل على مرحلة الحسم بالموسم على أمل تكرار ثلاثية غريمه مانشستر يونايتد في 1999، فبعد وصوله إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وتحكمه في سباق الدوري الممتاز عقب ثمانية انتصارات متتالية، وانتظار مواجهة ريال مدريد في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، سيخوض سيتي ثماني مباريات حاسمة لدخول التاريخ.
ورغم قسوة جدول المباريات، بدءاً من استضافة وستهام اليوم، ثم مواجهة ضيفه ليدز قبل الصدام مع ريال مدريد في مباراة الذهاب، يوفر عمق تشكيلة غوارديولا الثبات مع الاقتراب من المجد.
ولم يلعب سيتي أفضل مبارياته الأحد بالفوز 2 - 1 على مضيفه فولهام، لكنه حقق المطلوب بالفوز، حتى رغم إصابة صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين.
وشهد لقاء فولهام مواصلة العملاق النرويجي إرلينغ هالاند مسلسل تحطيم الأرقام القياسية في موسمه الأول مع سيتي؛ حيث سجل هدفه الـ34 ليعادل الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد بالدوري الإنجليزي، والذي كان يتقاسمه كل من آلان شيرر وآندي كول.
وأصبح هالاند أول لاعب في دوري الأضواء الإنجليزي يسجل 50 هدفاً في كل المسابقات خلال موسم واحد منذ توم ويرينغ مع أستون فيلا في 1931.
ويدرك سيتي الذي يملك 76 نقطة أنه سيواجه صموداً أمام وستهام، الذي يحارب لتأمين مكانه بعيداً عن دائرة الخطر، حيث يملك الأخير 34 نقطة، ولا تفصله سوى 4 نقاط عن مناطق الهبوط.

كلوب اعتذر عن تصريحاته وتصرفاته بعد مواجهة توتنهام (رويترز)

وأصبح سيتي المرشح الأول لحصد اللقب للمرة الخامسة في ستة مواسم تحت قيادة غوارديولا منذ فوزه 4 - 1 على آرسنال الأسبوع الماضي، وأصبح حامل اللقب يملك الأمور بيديه؛ لأنه في حال واصل الفوز في اللقاءات المتبقية سيحسم البطولة دون الحاجة إلى مساعدة من الخصوم. في المقابل يأمل وستهام انتزاع ولو نقطة تعينه في مشواره الصعب، خصوصاً أن فريق المدرب الأسكوتلندي ديفيد مويز سيواجه بعد هذه المباراة مانشستر يونايتد الرابع الأحد المقبل.
ورأى المراقبون أن الفوز الكبير الذي حققه سيتي على منافسه آرسنال 4 - 1 جعل فريق المدرب غوارديولا المتحكم في مصيره، والأقرب بسباق اللقب.
لكن غوارديولا يحظى بالخبرة الكافية التي تمنعه من التفكير في أن الفوز بلقب الدوري للمرة الخامسة في ستة مواسم مسألة وقت، وحذر لاعبيه من أن المراحل المتبقية ستكون أكثر صعوبة؛ حيث سيقاتل كل فريق لعدم إهدار أي نقطة، وهو ما يتوقعه في مواجهة وستهام اليوم.
وقال غوارديولا أمس: «أمامنا 6 مباريات على نهاية الموسم، الأمر بأيدينا، المجموعة تدرك أن المهمة لم تنتهِ بعد، لكن العمل يسير بشكل جيد، ونتطلع لأداء مباراة قوية أمام وستهام».
وأضاف: «نشعر بأريحية أمام جماهيرنا، ونأمل أن نستغل ذلك الدعم، الدوري سباق طويل وقد أسعفتنا تشكيلتنا الهجومية متعددة المهام. إنه أمر يحسدنا عليه كل مدرب في العالم، نلعب كل ثلاثة أيام، لكن هذا ما يحدث حين تنافس على ثلاث بطولات».
ويخوض ليفربول المنتشي بتحقيق أربعة انتصارات متتالية آخرها الفوز المثير على توتنهام 4 - 3 بالوقت القاتل، مباراة مهمة أمام فولهام اليوم، في سعيه للبقاء قريباً من فرق المربع الذهبي.
وقفز ليفربول إلى المركز الخامس برصيد 56 نقطة بفارق 7 نقاط عن مانشستر يونايتد رابع الترتيب، الذي يملك أيضاً لقاءً مؤجلاً سيخوضه غداً الخميس ضد برايتون.
ولن تكون مهمة ليفربول سهلة أمام فولهام العاشر (45 نقطة)، الذي قدم مباراة كبيرة أمام سيتي الأحد رغم خسارته 1 - 2، وكان قريباً من الخروج بنقطة التعادل.
وكانت أحداث المباراة ضد توتنهام هي محور أسئلة المؤتمر الصحافي ليورغن كلوب مدرب ليفربول؛ حيث أعرب المدير الفني الألماني عن اعتذاره لانتقاده حكم المباراة بول تيرني، وكذلك الطريقة التي احتفل بها في مواجهة الحكم الرابع جون بروكس، وأدت إلى حصوله على إنذار.
وكان كلوب قد اتهم الحكم بول تيرني بحمل ضغينة ضد فريقه منذ عام 2021 أمام توتنهام أيضاً، عندما تغاضى عن طرد مهاجم الأخير هاري كين بسبب تدخل خطير... وقال مدرب ليفربول: «لدى الحكم تاريخ معنا... لا أعرف حقاً ما الذي يكنه ضدنا، قال: إنه لا توجد مشكلة لديه، لكن هذه لا يمكن أن تكون الحقيقة، لا أفهم لماذا كان ينظر إليّ، ما قاله لي عندما أشهر البطاقة الصفراء ليس جيداً».
وعلى الفور، رفضت لجنة الحكام بالدوري الإنجليزي تصريحات المدرب الألماني، مؤكدة أن الحكم تيرني كان يتعامل مع كل الأجواء المحيطة بشكل احترافي، وقال في بيان: «يجري الربط بين مسؤولي المباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز عبر نظام اتصالات خلال جميع المباريات، وبعد مراجعة التسجيل الصوتي للحكم بول تيرني بشكل كامل، يمكننا أن نؤكد أنه تصرف بطريقة احترافية طوال الوقت، بما في ذلك عند إصدار تحذير لمدرب ليفربول، لذلك نرفض بشدة أي إشارة إلى أن أفعال تيرني كانت غير لائقة».
ودافع كلوب عن نفسه أمس، حيث قال: «لم يكن واجباً أن يحدث الوضع برمته على الإطلاق. لقد كان بسبب العاطفة والغضب في وقت صعب بالمباراة، لم يكن من الجيد الاحتفال بهذا الشكل».
وأضاف: «أحياناً تتذكر أحداثاً قديمة وتربط بينها، وهذا هو سبب ما قلته بأن تيرني له تاريخ معنا».
وعن مواجهة اليوم، أشار كلوب قائلاً: «الانتصارات الأخيرة أعادت الثقة للمجموعة، شاهدنا الآن الفريق يلعب بطريقته المعهودة، ما زال الدفاع يحتاج للتحسن، لكننا نسير في الاتجاه الصحيح». وعلى جانب آخر، اشتعلت معركة تفادي الهبوط بعد تعادل ليستر سيتي مع ضيفه إيفرتون 2 - 2 في مباراة مثيرة بملعب كينغ باور.
وسجل دومينيك كالفرت - لوين أول أهدافه منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي من ركلة جزاء في الدقيقة 15، ليضع إيفرتون في المقدمة، لكن ليستر رد بهدفين عبر كاغلار سويونكو (22) وجيمي فاردي (33)، وفي نهاية جنونية للشوط الأول أهدر إيفرتون هدفين محققين، كما أضاع جيمس ماديسون صانع لعب ليستر ركلة جزاء أنقذها الحارس جوردان بيكفورد، واكتملت الإثارة بإدراك أليكس إيوبي التعادل بعد مرور عشر دقائق من بداية الشوط الثاني.
وربما النقطة كانت موضع ترحيب أكبر من ليستر الذي خرج من منطقة الهبوط برصيد 30 نقطة من 34 مباراة، إلا أنها لم تكفِ إيفرتون، الذي ظل في المركز قبل الأخير برصيد 29 نقطة، وبات مهدداً بمغادرة دوري الأضواء لأول مرة منذ 69 عاماً.
لكن المدرب شون دايك ما زال يؤمن بحظوظ إيفرتون، وأشار إلى أن عودة دومينيك كالفرت - لوين يمكن أن تكون سلاحاً حقيقياً في معركة الفريق لتجنب الهبوط.
وأظهر كالفرت - لوين، المبتلى بالإصابات هذا الموسم، أنه عنصر مهم في هجوم الفريق، ومنح إيفرتون نوعاً من التفوق الذي افتقده بشدة، خصوصاً في ألعاب الهواء.
وقال دايك، الذي تولى المسؤولية خلفاً لفرانك لامبارد، الذي أقيل في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي: «أهدر دومينيك فرصة، لكنه بدا أقوى وأسرع، وسيمثل سلاحاً حقيقياً لنا. ستعود لياقته الحقيقية؛ فهو يبدو قوياً ويقظاً».
ومن المؤكد أن إيفرتون، صاحب أقل عدد من الأهداف في الدوري الممتاز، ظهر بشكل أفضل كثيراً من المعتاد، لكن الفشل في تحقيق أي فوز في 13 مباراة خارج أرضه جعله بالمركز قبل الأخير قبل آخر أربع جولات.
وسيخوض إيفرتون مباراة صعبة، الاثنين المقبل، أمام برايتون الساعي للتأهل لبطولة أوروبية، ومع ذلك، قال دايك: «لقد حافظنا على ثباتنا الانفعالي، وواصلنا محاولة صناعة فرص، وبصفة عامة كان الأداء جيداً رغم عدم تحقيق النقاط الثلاث التي كنا نبحث عنها».
وأضاف: «لم أحضر هنا للتنزه، كنت أعلم أنه سيكون تحدياً صعباً... الخطأ الوحيد أمام ليستر هو استقبال هدفين بسهولة».
ويكاد يكون دايك متأكداً من أنه سيفقد خدمات المدافع صاحب الخبرة شيموس كولمان في آخر أربع مباريات، بعد خروجه محمولاً على محفة قبل نهاية الشوط الأول، وحول ذلك علق: «إنه أمر محزن حقاً. ربما تكون إصابة خطيرة في الركبة».


مقالات ذات صلة

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الرياضة الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

أصدرت محكمة في نابولي حكماً بالسجن، في حق مُدافع فريق «مونتسا» الدولي أرماندو إيتزو، لمدة 5 أعوام؛ بسبب مشاركته في التلاعب بنتيجة مباراة في كرة القدم. وقال محاموه إن إيتزو، الذي خاض 3 مباريات دولية، سيستأنف الحكم. واتُّهِم إيتزو، مع لاعبين آخرين، بالمساعدة على التلاعب في نتيجة مباراة «دوري الدرجة الثانية» بين ناديه وقتها «أفيلينو»، و«مودينا»، خلال موسم 2013 - 2014، وفقاً لوكالات الأنباء الإيطالية. ووجدت محكمة في نابولي أن اللاعب، البالغ من العمر 31 عاماً، مذنب بالتواطؤ مع «كامورا»، منظمة المافيا في المدينة، ولكن أيضاً بتهمة الاحتيال الرياضي، لموافقته على التأثير على نتيجة المباراة مقابل المال.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
الرياضة الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، اليوم (الخميس)، أن الأندية قلصت حجم الخسائر في موسم 2021 - 2022 لأكثر من ستة أضعاف ليصل إلى 140 مليون يورو (155 مليون دولار)، بينما ارتفعت الإيرادات بنسبة 23 في المائة لتتعافى بشكل كبير من آثار وباء «كوفيد - 19». وأضافت الرابطة أن صافي العجز هو الأصغر في مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، والتي خسرت إجمالي 3.1 مليار يورو، وفقاً للبيانات المتاحة وحساباتها الخاصة، إذ يحتل الدوري الألماني المركز الثاني بخسائر بقيمة 205 ملايين يورو. وتتوقع رابطة الدوري الإسباني تحقيق صافي ربح يقل عن 30 مليون يورو في الموسم الحالي، ورأت أنه «لا يزال بعيداً عن المستويات قب

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الرياضة التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

منح فريق التعاون ما تبقى من منافسات دوري المحترفين السعودي بُعداً جديداً من الإثارة، وذلك بعدما أسقط ضيفه الاتحاد بنتيجة 2-1 ليلحق به الخسارة الثانية هذا الموسم، الأمر الذي حرم الاتحاد من فرصة الانفراد بالصدارة ليستمر فارق النقاط الثلاث بينه وبين الوصيف النصر. وخطف فهد الرشيدي، لاعب التعاون، نجومية المباراة بعدما سجل لفريقه «ثنائية» في شباك البرازيلي غروهي الذي لم تستقبل شباكه هذا الموسم سوى 9 أهداف قبل مواجهة التعاون. وأنعشت هذه الخسارة حظوظ فريق النصر الذي سيكون بحاجة لتعثر الاتحاد وخسارته لأربع نقاط في المباريات المقبلة مقابل انتصاره فيما تبقى من منافسات كي يصعد لصدارة الترتيب. وكان راغد ال

الرياضة هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

يسعى فريق الهلال لتكرار إنجاز مواطنه فريق الاتحاد، بتتويجه بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد لمدة عامين متتاليين، وذلك عندما يحل ضيفاً على منافسه أوراوا ريد دياموندز الياباني، السبت، على ملعب سايتاما 2022 بالعاصمة طوكيو، بعد تعادل الفريقين ذهاباً في الرياض 1 - 1. وبحسب الإحصاءات الرسمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن فريق سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي تمكّن من تحقيق النسختين الأخيرتين من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري بالنظام القديم، بعد الفوز بالكأس مرتين متتاليتين موسمي 2000 - 2001 و2001 - 2002. وتؤكد الأرقام الرسمية أنه منذ اعتماد الاسم الجديد للبطولة «دوري أبطال آسيا» في عا

فارس الفزي (الرياض)
الرياضة رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

تعد الملاكمة رغد النعيمي، أول سعودية تشارك في البطولات الرسمية، وقد دوّنت اسمها بأحرف من ذهب في سجلات الرياضة بالمملكة، عندما دشنت مسيرتها الدولية بفوز تاريخي على الأوغندية بربتشوال أوكيدا في النزال الذي احتضنته حلبة الدرعية خلال فبراير (شباط) الماضي. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قالت النعيمي «كنت واثقة من فوزي في تلك المواجهة، لقد تدربت جيداً على المستوى البدني والنفسي، وعادة ما أقوم بالاستعداد ذهنياً لمثل هذه المواجهات، كانت المرة الأولى التي أنازل خلالها على حلبة دولية، وكنت مستعدة لجميع السيناريوهات وأنا سعيدة بكوني رفعت علم بلدي السعودية، وكانت هناك لحظة تخللني فيها شعور جميل حينما سمعت الج


كيف أصبحت حراسة المرمى مشكلة في سان جيرمان؟

دوناروما في مواجهة ميلان في دوري أبطال أوروبا (رويترز)
دوناروما في مواجهة ميلان في دوري أبطال أوروبا (رويترز)
TT

كيف أصبحت حراسة المرمى مشكلة في سان جيرمان؟

دوناروما في مواجهة ميلان في دوري أبطال أوروبا (رويترز)
دوناروما في مواجهة ميلان في دوري أبطال أوروبا (رويترز)

قال لويس إنريكي في محاولة للدفاع عن حارس مرمى فريقه، جيانلويجي دوناروما: «دوناروما فعل ما طلبته منه». وكان دوناروما قد تم إيقافه مباراتين بسبب خشونته الواضحة خلال التحام تسبب في طرده في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 2- صفر في ملعب لوهافر الأحد الماضي، لكن المدير الفني الإسباني كان حريصاً على عدم الحديث عن هذه العقوبة، وقال: «أنا من يطلب من حارس المرمى تغطية المساحة الخالية، وتسير الأمور على ما يرام في معظم الأحيان. وعندما لا يحدث ذلك، فهذه مشكلتي أنا».

واضطر لويس إنريكي إلى الدفاع عن حارس مرمى فريقه مرات عدة خلال الأسابيع الأخيرة. صحيح أن الأخطاء التي ارتكبها الحارس الإيطالي ضد ريمس وموناكو لم تؤثر كثيراً على نتيجة المباراتين، لكن تعامله الخاطئ مع تسديدة ألكسندر إيزاك أمام نيوكاسل كلف باريس سان جيرمان نقاطاً ثمينة في دوري أبطال أوروبا. في الحقيقة، لم يكن تكرار الأخطاء هو الذي يدعو للقلق، بل تنوع هذه الأخطاء أيضاً.

لقد أظهر دوناروما أكثر من مرة أن الأداء القوي الذي يقدمه فيما يتعلق بالتصدي للتسديدات والهجمات سرعان ما يفسده بسبب فشله في التعامل مع الكرة بقدميه بشكل جيد. لقد قدم الحارس الإيطالي أداء قويا أمام إنجلترا في المباراة النهائية لكأس الأمم الأوروبية 2020 وتصدى لركلتي ترجيح، وهو الأمر الذي جعله يحصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة. إنه رائع في التصدي للتسديدات - تصدى لست فرص محققة أمام ريمس الشهر الماضي؛ وهو ما دفع مدرب ريمس ويل ستيل إلى القول ساخراً بأن حارس المرمى الإيطالي «يمكنه التصدي لصاروخ» - لكنه يفتقر إلى الثقة في التعامل مع الكرة بقدميه، وهو ما ظهر جلياً في الطريقة التي فقد بها الكرة أمام كريم بنزيمة في دوري أبطال أوروبا العام الماضي.

وقال كريستوف لوليتشون، مدرب حراس المرمى السابق في تشيلسي والذي يمتلك خبرات كبيرة في هذا المركز: «لم يكن دوناروما يشعر بالراحة أبداً فيما يتعلق باللعب بقدميه. علاقته بالكرة ليست طبيعية وهناك مشكلة حقيقية في الطريقة التي يفسر بها التعليمات. ومع ذلك، فإن لويس إنريكي لديه توقعات كبيرة في هذا الصدد. لا يزال بإمكانك الشعور بوجود نوع من المشكلات في اختياراته وسرعة اتخاذه للقرار».

وحتى أمام ريمس الشهر الماضي، وهي المباراة التي قدم خلالها دوناروما أحد أفضل مستوياته على الإطلاق بقميص باريس سان جيرمان، مرر الحارس الإيطالي الكرة مباشرة إلى لاعب ريمس، أزور ماتوسيوا. لقد مرّ هذا الخطأ دون عقاب، لكنه لم يكن محظوظاً بالقدر نفسه أمام موناكو، عندما قدم تمريرة مثالية لتاكومي مينامينو، الذي لم يتردد في وضع الكرة داخل الشباك.

قد يكون دوناروما حارس مرمى شاباً، لكنه لا يمتلك متطلبات حارس المرمى في كرة القدم الحديثة فيما يتعلق بالهدوء والفاعلية في تمرير الكرة بقدميه. وحتى عندما لا يضطر إلى ارتكاب أخطاء، فإنه لا يمتلك القدرة على تمرير الكرات التي تخترق خطوط المنافسين، وهي الميزة التي يتمتع بها حراس مرمى آخرون على مستوى النخبة. وقال دوناروما في وقت سابق من هذا الموسم عندما سُئل عن الصعوبات التي يواجهها في لعب الكرة من الخلف: «اللعبة اليوم مختلفة عما كانت عليه في السابق». من الممكن أن نتوقع سماع مثل هذا التصريح من لاعب مخضرم، وليس من لاعب يبلغ من العمر 24 عاماً، حتى لو كان دوناروما قد لعب أول مباراة له مع الفريق الأول وهو في السادسة عشرة من عمره.

يقول دوناروما إنه يحتاج إلى التحسن في جميع جوانب اللعبة. لقد أصبح هذا واضحاً بالفعل خلال الأسابيع الأخيرة، لكن من الواضح للجميع أن نقطة الضعف الكبرى في أداء الحارس الإيطالي تتعلق بتعامله مع الكرة بقدميه. وعندما طُرد دوناروما أمام لوهافر، حصل حارس المرمى البديل أرناو تيناس على فرصة اللعب وقدم أداءً مثيراً للإعجاب. لقد تخرج تيناس في أكاديمية برشلونة للناشئين (لا ماسيا) دون أن تتاح له فرصة اللعب لبرشلونة، لكنه أثار إعجاب لويس إنريكي عندما تدرب مع الفريق الأول. انتقل تيناس إلى باريس سان جيرمان خلال الصيف الماضي، وفي ظل غياب كيلور نافاس عن الملاعب بداعي الإصابة، لم يكن الحارس الشاب ليضيع هذه الفرصة. لم يكتف الحارس البالغ من العمر 22 عاماً بالتصدي لتسديدات حاسمة من ياسين كشتا ومحمد بايو ونبيل عليوي فحسب، لكنه بدا أكثر هدوءاً من دوناروما فيما يتعلق باللعب بالقدمين.

دوناروما يخرج مطروداً في مواجهة سان جيرمان ولوهافر (رويترز)

وبالنسبة للويس إنريكي، يعد بناء الهجمات بشكل جيد من الخلف للأمام شيئا أساسياً، وبالتالي فإن حقيقة أن حارس المرمى الثالث في الفريق يفعل ذلك بشكل أفضل من دوناروما يجب أن تكون شيئاً مثيراً للقلق. وقال لويس إنريكي بعد المباراة التي انتهت بفوز فريقه بهدفين دون رد: «إنه يتأقلم بشكل مثالي مع فكرة كرة القدم التي تمتلكها الفرق التي تريد بناء الهجمات من الخلف». إن الأداء القوي الذي قدمه تيناس يجعلنا نطرح سؤالاً مثيراً للاهتمام: هل يتعين على باريس سان جيرمان أن يبدأ بحارس مرمى شاب لم يلعب قط مع برشلونة ويتخلى عن دوناروما، الفائز ببطولة كأس الأمم الأوروبية مع منتخب بلاده والذي لعب أكثر من 400 مباراة؟

في الحقيقة، تتعلق المعضلة الأساسية بما يريده لويس إنريكي أكثر. فهل قدرات دوناروما الهائلة فيما يتعلق بالتصدي للتسديدات والهجمات تفوق عيوبه؟ أم أن حارس المرمى الإيطالي يمثل عائقاً أمام تصور لويس إنريكي المثالي لكرة القدم؟ عندما عاد دوناروما إلى ملعب «سان سيرو» الشهر الماضي في دوري أبطال أوروبا، استقبلته جماهير ناديه السابق ميلان بأوراق نقدية مزيفة مكتوب عليها «دولار روما» - كناية عن طمعه وتفضيله للأموال - فهذه الجماهير لم تسامحه على مراوغته وعدم توقعيه على عقد جديد مع ميلان والانتقال إلى باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر براتب كبير. إن الأخطاء المتكررة التي ارتكبها دوناروما أعطت لويس إنريكي لمحة عما يمكن أن يقدمه أي حارس بديل آخر يجيد اللعب بقدميه، وهو الأمر الذي قد يكون مكلفا لدوناروما!

* خدمة «الغارديان»


خفض التصنيف الائتماني للصين إلى «سلبي»


خفض النظرة المستقبلية يعكس المخاطر السلبية الكبيرة على القوة المالية والاقتصادية للصين (رويترز)
خفض النظرة المستقبلية يعكس المخاطر السلبية الكبيرة على القوة المالية والاقتصادية للصين (رويترز)
TT

خفض التصنيف الائتماني للصين إلى «سلبي»


خفض النظرة المستقبلية يعكس المخاطر السلبية الكبيرة على القوة المالية والاقتصادية للصين (رويترز)
خفض النظرة المستقبلية يعكس المخاطر السلبية الكبيرة على القوة المالية والاقتصادية للصين (رويترز)

خفّضت وكالة التصنيف الائتماني «موديز»، أمس (الثلاثاء)، نظرتها المستقبلية للتصنيفات الائتمانية للحكومة الصينية إلى «سلبية»، مشيرة إلى المخاطر المتزايدة المتمثلة في استمرار انخفاض النمو الاقتصادي على المدى المتوسط والتأثيرات الناجمة عن أزمة في قطاع العقارات.

وتعد هذه الخطوة أول تغيير في وجهة نظر «موديز» تجاه الصين منذ أن خفضت تصنيفها بدرجة واحدة إلى «إيه 1» عام 2017، وكانت أشارت أيضاً في حينه إلى توقعات بتباطؤ النمو وارتفاع الديون.

وفي وقت خفضت «موديز» نظرتها المستقبلية إلى «سلبية» من «مستقرة»، أبقت على التصنيف طويل الأجل للسندات السيادية للبلاد عند «إيه 1». ومن شأن خفض النظرة المستقبلية أن يزيد من احتمالات خفض الجدارة الائتمانية للصين.

وقد أدى التباطؤ في قطاع العقارات، الذي يعاني من أزمة سيولة حادة، إلى تقويض ثقة المستهلك، فيما أدت أزمة الديون في المقاطعات الأضعف إلى إضعاف الموارد المالية الحكومية.

وقالت «موديز» إن التغيير يعكس أدلة متزايدة على أن السلطات ستقدم الدعم المالي للحكومات المحلية التي تعاني من ضائقة مالية، والشركات المملوكة للدولة، «ما يشكل مخاطر سلبية واسعة النطاق على القوة المالية والاقتصادية والمؤسسية للصين».

وتأتي هذه التوقعات المتدهورة في وقت يعاني ثاني أكبر اقتصاد في العالم من كثير من المشكلات الاقتصادية. وعبّرت بكين عن «خيبة أملها» من هذا الإجراء، إذ قالت وزارة المالية الصينية إن الاقتصاد سيحافظ على انتعاشه في اتجاه إيجابي، موضحة أن مخاطر العقارات والحكومات المحلية يمكن التحكم فيها، فيما انشغلت المصارف الكبرى المملوكة للدولة يوم أمس بشراء اليوان في أسواق العملات لمنعه من التراجع أكثر من اللازم، مع تكثيف الشراء بعد خفض «موديز».


مشجعو أندية أوروبية يتفننون في دعم الفلسطينيين

جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
TT

مشجعو أندية أوروبية يتفننون في دعم الفلسطينيين

جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)

بينما يعد دعم جماهير الأندية والمنتخبات العربية للشعب الفلسطيني أمراً «مفهوماً»، فإن تفنن بعض جماهير الأندية الأوروبية في دعم الفلسطينيين بات «مألوفاً» خلال السنوات الأخيرة.

وحظي مقطع الفيديو الذي ظهر فيه بعض جماهير فريق «ريال سوسيداد» الإسباني قبيل انطلاق مباراته في دوري أبطال أوروبا أمام «بنفيكا» البرتغالي، وهم يرتدون ملابس بيضاء ملطخة بالدماء، بانتشار لافت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، حيث عدّه متابعون «رسالة تضامنية مهمة ومبتكرة مع ضحايا القصف الإسرائيلي العنيف في غزة».

مشجع لفريق «سيلتك» الاسكوتلندي يحمل العلم الفلسطيني (فيسبوك)

كما يعد مشجعو فريق «سيلتك» الاسكوتلندي من أبرز الجماهير التي تتفنن في دعم الفلسطينيين داخل ملعبه، حيث تُرفع الأعلام الفلسطينية واللافتات الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني بشكل لافت وسط أجواء حماسية غير مسبوقة بالملاعب الأوروبية.

وسبق أن أعلنت جماهير «سيلتك» نجاحها في جمع أكثر من 100 ألف يورو، في حملة التبرعات التي أطلقتها عام 2016، لتقديم المساعدات إلى الدولة الفلسطينية، من أدوات طبية وإنشاء مراكز للاجئين.

ووفق متابعين فإن «الاحتلال الإسرائيلي يذكّر جماهير (سيلتك) بمعاناتهم التاريخية من عنف النبلاء البروتستانت خلال القرون الماضية، وبالتالي فإنهم يناصرون الأقليات والمهاجرين والفئات المستضعفة ومن أبرزهم الفلسطينيون».

ولا تمانع السلطات الاسكوتلندية دعم جماهير سيلتك لفلسطين ورفع علمه، حسب الناقد الرياضي المصري، أحمد أبو الليل، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «أولتراس سيلتك يدعم القضية الفلسطينية منذ سنوات طويلة»، مشيراً إلى أن «الفريق يحظى بقاعدة جماهيرية شعبية كبيرة بالبلاد».

الأعلام الفلسطينية في مدرجات أوروبية (فيسبوك)

وفيما تحذر اتحادات دول أوروبية من رفع أعلام فلسطين أو إسرائيل في المدرجات، على غرار الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، فإن ثمة جماهير لم تلتزم بالقرار مثلما حدث في استاد أنفيلد معقل نادي ليفربول أخيراً، خصوصاً بعد نشر نجم الفريق محمد صلاح مقطع فيديو أعلن فيه تضامنه مع الشعب الفلسطيني والدعوة إلى «وقف إراقة الدماء» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كما شهدت الملاعب الأوروبية خلال الأيام الماضية حوادث اقتحام للملاعب من قبل مشجعين يحملون الأعلام الفلسطينية.

ويرى أبو الليل أن المشجعين الغربيين خصوصاً في بريطانيا وإسبانيا على درجة كبيرة من الوعي بالقوانين، فهم مدركون أن القوانين لا تمنع دعمهم لأي فئة، وبالتالي يعدون أن لديهم الحق في دعم أي دولة. وقد عدّ ظهور جماهير «ريال سوسيداد» بالأكفان الملطخة بالدماء رسالة قوية تسلط الضوء على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حرب إبادة جماعية، لافتاً إلى «صدى هذه الأشكال الاحتجاجية غربياً».

ويعد مشجعو فرق إقليم الباسك في إسبانيا ومن بينهم فريق «ريال سوسيداد» بمدينة سان سيباستيان، من أبرز المشجعين المساندين للفلسطينيين على مدار سنوات طويلة. بالإضافة إلى فرق الأندلس ومن بينها غرناطة وإشبيلية وقادش من الأندية الداعمة لفلسطين، وذلك عكس مشجعي قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة الذين لا يظهرون في الأغلب دعمهم للشعب الفلسطيني، خصوصاً نادي برشلونة ذا الهوى الإسرائيلي الذي ظهر بعض مشجعيه قبل اندلاع الحرب بسنوات في مدرجات استاد كامب نو وهم يحملون الأعلام الإسرائيلية. على حد تعبير أبو الليل.

يشار إلى أن اتحاد الكرة الألماني أعلن تضامنه منذ البداية مع الجانب الإسرائيلي، حيث حذّر من التعاطف مع الفلسطينيين، كما فسخ فريق ماينز الألماني تعاقده مع لاعب الهولندي ذي أصول مغربية بسبب منشوراته المتضامنة مع فلسطين، وهو ما تكرر مع اللاعب الدولي المغربي نصير مزراوي، إذ فسخ فريق بايرن ميونخ تعاقده مع اللاعب للسبب نفسه، وهو ما يعلق عليه أبو الليل قائلاً: «ألمانيا معروفة بدعمها الكبير لإسرائيل سياسياً وعسكرياً وبالتالي سينعكس ذلك على كرة القدم، فقد منعت بشكل قاطع المظاهرات الداعمة للغزيين وأوقفت النشطاء».

فريق «سيلتك» من أبرز المشجعين المساندين للفلسطينيين (فيسبوك)

وتضامن عدد كبير من نجوم كرة القدم العرب والمسلمين مع غزة من بينهم المصري محمد صلاح، والفرنسي كريم بنزيمة، والمغربي أنور الغازي، والسنغالي ساديو ماني، والجزائري رياض محرز.

ويفسر الدكتور طه زيادة، وهو مترجم صحافي متخصص في الشأن الإسباني، تعاطف كثير من مشجعي فرق الدوري الإسباني مع الفلسطينيين قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «توجد جاليات عربية وإسلامية عدة في إسبانيا، وأيضا دعم لفلسطين التي تعاني منذ عقود من الاحتلال الإسرائيلي».


مدرب الفيصلي: رغم التأهل… ما زلت قلقاً من الفرص المهدرة

مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
TT

مدرب الفيصلي: رغم التأهل… ما زلت قلقاً من الفرص المهدرة

مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)

قال البلجيكي ألفونس فاندير هاي مدرب فريق الفيصلي إنه عمل على دراسة نظيره فريق «النجمة» في سبيل بلوغ دور ربع نهائي بطولة كأس الملك السعودي في اللقاء الذي جمع بينهما على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بمدينة بريدة.

وقال مدرب الفيصلي بعد خطف بطاقة التأهل: «درسنا فريق النجمة، وعملنا على التأهل»، مضيفاً: «الهدف الأول ساعدنا في المباراة، وتمكنا من تعزيز التقدم في نهاية الشوط الأول، وفي الثاني واصلنا على النهج حتى أنهينا المباراة بالانتصار».

وتأهل الفيصلي إلى ربع النهائي عقب فوزه على النجمة بنتيجة 3 - 0 في دور الستة عشر من البطولة.

وأوضح فاندير هاي: «الفوز بنتيجة ثلاثة لصفر أمر جيد، ويمنح اللاعبين ثقة للقادم، والموسم ما زال طويلاً، ونأمل أن يساعدنا هذا الانتصار في المستقبل»، موضحاً: «لا بدّ أن نكون واضحين مع أنفسنا حتى لو انتصرنا بثلاثية، نعم أنا سعيد، ولكن ليست سعادة تامة؛ لأننا في الشوط الثاني تحصلنا على فرص كثيرة، لكن لم نستغلها، وهذا يجعلنا نضاعف العمل في المستقبل.

من مواجهة النجمة وضيفه الفيصلي (تصوير: بشير صالح)

ومن جانبه، قال الإيطالي جيوفاني سلونيس إن فريقه بدأ المباراة بشكل سيئ، مضيفاً: «استقبلنا هدفاً في أول 5 دقائق بعدها حاولنا العودة، وتحصلنا على فرص لكن لم نستغلها، وعندما أتى الهدفان الثاني والثالث فقد اللاعبون التركيز، وانتهت المباراة عملياً».

وختم مدرب فريق النجمة: «أنا سعيد بمستوى اللاعبين في الشوط الأول، وتراجع الفيصلي للدفاع دليل احترامهم لفريقنا»، موضحاً: «لدينا عمل كبير يجب أن نقوم به لتحسين وضع الفريق في التنظيم والتمركز».


فيرستابن لمطاردة الأرقام القياسية في سباق الولايات المتحدة

فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
TT

فيرستابن لمطاردة الأرقام القياسية في سباق الولايات المتحدة

فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)

يُنافس الهولندي ماكس فيرستابن من أجل المجد والأرقام القياسية في سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى الأحد، فيما يصطف المتنافسون الآخرون خلف بطل العالم المتوّج حديثاً، لتحقيق مكاسب مالية.

ولكن في أول سباق من أصل أربعة في الأميركتين قبل اختتام الموسم في أبوظبي، سيكون الاهتمام كبيراً من خلال التحضيرات والاستعداد للعام 2024 حيث يسعى فريقا فيراري ومرسيدس إلى سدّ الفجوة مع فريق رد بول المهيمن على منافسات «فورمولا1» للعام الثالث على التوالي.

ورغم ذلك، سيكون فيرستابن الرجل الذي سيخطف الأضواء على حلبات الأميركتين حيث سيسعى إلى تحقيق ثلاثية «هاتريك» وانتصاره الخمسين في مسيرته، بعدما ضمن التتويج ببطولة العالم للمرة الثالثة توالياً بالحلبة القطرية.

كان ذلك فوزه الرابع عشر في 17 سباقاً هذا العام، وقد يكون ذلك بمثابة إشارة للراحة لسائق آخر في سن مغايرة، ولكن ليس للسائق الهولندي البالغ من العمر 26 عاماً والذي يصبّ تركيزه على الفوز في كل سباق. وقال فيرستابن: «قد يكون الأمر محموماً للغاية بالنسبة لنا يوم الأحد المقبل» في إشارة إلى سباق آخر يتضمّن أيضاً يوم سبت مخصصا لسباق السرعة.

وأضاف: «ستكون لدينا جولة واحدة فقط لمحاولة إيجاد التوازن الأمثل في السيارة، ويبدو أننا سنواجه درجات حرارة مرتفعة مرة أخرى أيضاً».

ويمكن لفيرستابن أن يعادل رقمه القياسي لعام 2022 وهو 15 انتصاراً في عام واحد، ويقلّص الفجوة مع بطل العالم أربع مرات الفرنسي آلان بروست (51 فوزاً) والألماني سيباستيان فيتيل (53) في قائمة السائقين الأكثر تسجيلاً للانتصارات على الإطلاق.

ويعلم فيرستابن وفريقه رد بول أن مجموعة المطاردين ستكون حريصة على اللحاق بهم أكثر من أي وقت مضى، لا سيما أن جوائز المسابقة توزّع فقط على الفرق من خلال مراكزها النهائية في بطولة الصانعين وليس من خلال سباق لقب السائقين.

ويسعى فريق مرسيدس صاحب 326 نقطة، إلى توسيع فارقه البالغ 28 نقطة أمام فيراري بأداء قوي يضمن له المركز الثاني، بينما يحاول مكلارين تقليص فارق النقاط الـ11 الذي يفصله عن أستون مارتن للمركز الرابع، وهو فارق يساوي عشرات الملايين من الدولارات.

وفاز السائق الأسترالي الصاعد لمكلارين أوسكار بياستري بسباق السرعة في قطر واحتل المركز الثاني في السباق الرئيسي. وفي أول ظهور له في أوستن الأميركية، يسعى إلى الحفاظ على زخمه الشخصي بينما يأمل زميله البريطاني لاندو نوريس في تحقيق النجاح خلال سابقه الرقم 100.

ويطمح فريق مرسيدس إلى محو خيبة الأمل في قطر، حيث اصطدم بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون بزميله ومواطنه جورج راسل. وأكد رئيس الفريق توتو وولف أن سيارتيهما ستحصلان على أرضية محدّثة في أوستن، على أمل استعادة الوتيرة الكافية في السباق لمضاهاة مكلارين.

وقال وولف: «سيكون هذا آخر تحديث مهمّ سنقدمه هذا العام»، ملمحاً إلى أن اهتمام مرسيدس مثل معظم الفرق سيتحول بعد ذلك إلى العام 2024. ويسعى وولف أيضاً إلى تغطية أي تصدعات ملحوظة تظهر في العلاقة بين سائقيه.

وستشهد نهاية الأسبوع الحالي في تكساس أيضاً، عودة الأسترالي دانيال ريكياردو إلى ألفا تاوري بعد غيابه عن خمسة سباقات منذ كسر يده في سباق جائزة هولندا الكبرى، في حين أن فريق هاس المملوك للولايات المتحدة لن يجلب فقط تطويراً كبيراً لحدثه المحلّي، بل قد يحافظ على معارضته لمحاولة منافسه الأميركي أندريتي الانضمام إلى البطولة.


محمد صلاح يدعو لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور

محمد صلاح (رويترز)
محمد صلاح (رويترز)
TT

محمد صلاح يدعو لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور

محمد صلاح (رويترز)
محمد صلاح (رويترز)

دعا قائد منتخب مصر لكرة القدم ومهاجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح إلى سرعة وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وذلك في أول رد فعل من أحد أكثر اللاعبين العرب والمسلمين تأثيرا وشهرة في العالم.

وقال صلاح البالغ عمره 31 عاما في مقطع فيديو مقتضب عبر حسابه عبر منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «ليس من السهل دائما الحديث في مثل هذا التوقيت الصعب، حيث يوجد كثير من العنف. يجب حماية الأرواح كافة». وأضاف: «الأمر الواضح الآن هو أنه يجب السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور. الناس هناك في أوضاع مرعبة. ما رأيناه في المستشفى كان مرعبا».

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على حركة «حماس» واجتياح غزة ردا على الهجوم الذي اقتحم فيه مقاتلو الحركة بلدات إسرائيلية مطلع الأسبوع الماضي وأطلقوا النار واحتجزوا رهائن في أسوأ هجوم على المدنيين في تاريخها.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة في بيان اليوم إن 471 فلسطينيا قُتلوا وأصيب أكثر من 314 آخرين، فيما وصفها «بالمذبحة الإسرائيلية» في المستشفى الأهلي العربي المعمداني بالقطاع أمس.


«تواطؤ مع طبيب» يوقف العداء الكيني إكيرو 10 سنوات

العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
TT

«تواطؤ مع طبيب» يوقف العداء الكيني إكيرو 10 سنوات

العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)

أوقفت «وحدة النزاهة» في رياضة ألعاب القوى عداء الماراثون الكيني تايتوس إكيرو لمدة 10 سنوات بسبب تعاطي المنشطات والتلاعب في أوراق قضية تتعلق بالتواطؤ مع طبيب رفيع المستوى بمستشفى في كينيا.

ووفق وكالة «رويترز»، فقد كشف أحد فحوصاته الإيجابية عن وجود مادة «تريامسينولون أسيتونيد»، وذلك في سباق ماراثون ميلانو في مايو (أيار) 2021، والذي فاز به بزمن ساعتين ودقيقتين و57 ثانية، مما يصنفه حالياً سابع أسرع عداء ماراثون على الإطلاق.

ويأتي الإيقاف بعد أن وجد تحقيق أن العداء الشاب البالغ من العمر 31 عاماً عرقل تحقيق «وحدة النزاهة» في نتيجة تحليلين سلبيين باستخدام معلومات ووثائق مزورة.

وتقرر أن يسري الإيقاف من تاريخ إيقافه المؤقت في 28 يونيو (حزيران) 2022 حتى 27 يونيو 2032، إضافة إلى أنه قد تم إلغاء نتائجه بداية من 16 مايو 2021 وما بعده وأنه تجب عليه إعادة جميع الجوائز والأموال التي حصل عليها.

كما جاءت نتيجة فحص إكيرو إيجابية بعد فوزه بـ«ماراثون أبوظبي» يوم 26 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بسبب وجود مادة «البيثيدين» ومستقلبها «النوربيثيدين».

وأظهر التحقيق أن إكيرو تلقى حقناً تحتوي مواد محظورة خلال زيارات غير موثقة للمستشفى، وتمكنت «وحدة النزاهة» بألعاب القوى من تحديد أن المستندات الطبية المقدمة، والتي تفيد بأن نتائج التحليل الخاصة به سلبية، مزورة وغير متوافقة مع سجلات المستشفى والصيدلية.

وقال ديفيد هومان، رئيس «وحدة النزاهة»: «بالنسبة إلى الرياضيين المتورطين في تعاطي المنشطات والمجموعة التي تساعدهم، هناك رسالة قوية نستخلصها من هذه القضية: لا يوجد مكان للاختباء».

يذكر أن إكيرو فاز بما لا يقل عن 10 سباقات ماراثون أو نصف ماراثون بين عامي 2017 و2021. وفي العام الماضي، أعادت «وحدة النزاهة» فتح التحقيقات بشأن اتهام إكيرو بتناول المنشطات بالتعاون مع وكالة مكافحة المنشطات الكينية، قبل إيقافه مؤقتاً في يونيو 2022.


ميلان يخلد مشاركة جيرو حارس مرمى بقميص تاريخي

جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
TT

ميلان يخلد مشاركة جيرو حارس مرمى بقميص تاريخي

جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)

كانت الساعة قد تجاوزت الساعة الرابعة عصراً، يوم الأحد، عندما أعلن ميلان الإيطالي أنه بإمكان المشجعين طباعة اسم ورقم النجم الفرنسي أوليفييه جيرو على قميص حارس مرمى الفريق، وبحلول نهاية الليل تم بيع جميع المقاسات، حتى السويدي الأسطورة زلاتان إبراهيموفيتش نشر على «إنستغرام» قائلاً: «أريد هذا القميص»، ممازحاً زميله السابق قائلاً: «لم يفت الأوان بعد للعثور على مركزك الحقيقي».

لقد اضطر جيرو لترك مركزه مهاجماً ليحرس مرمى فريقه خلال الدقائق السبع الأخيرة من مباراة ميلان خارج ملعبه أمام جنوا مساء السبت، بعد طرد الحارس الأساسي مايك مينيان لتدخله العنيف بركبته خارج منطقة الجزاء ليصيب مهاجم المنافس كاليب إكوبان أثناء التنافس على كرة عالية.

وتألق جيرو في الزود عن شباك فريقه في الدقائق السبع الأخيرة ومنع فرصة حقيقية من محاولة لجورج بوشكاش قبل صفارة النهاية، ليضمن لفريقه الخروج فائزاً بهدف نظيف بل وأيضاً صدارة الدوري الإيطالي منفرداً.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان: «أعتقد أن ما فعله جيرو هو جزء من عقليتنا القتالية. أراد بوليسيتش حراسة المرمى وربما فعل ذلك بالفعل من قبل، لكني أبلغته أنه من الأفضل أن يتولى ذلك أكثر طولاً وكان جيرو موفقاً تماماً. لقد كنا محظوظين في الحلقات القليلة الأخيرة لكن هذا جزء من عقلية المجموعة التي تريد أن تقدم أقصى ما لديها وهذا يجعلني سعيداً».

وبمناسبة الظهور البطولي لجيرو، قرر نادي ميلان طرح قميص حارس مرماه يحمل اسم جيرو للبيع، كما أشار إلى أن اسم النجم الفرنسي سينضم إلى قائمة حراس مرمى الفريق الأول على موقعه على الإنترنت.

جيرو المهاجم الهداف دخل السجل التاريخي لحراس المرمى (رويترز)

وقال ميلان: «أصبح جيرو جزءاً من تاريخ ميلان بالدفاع ببسالة عن مرمى الفريق في الدقائق الأخيرة من مباراتنا أمام جنوا». وأضاف: «قرر النادي تكريم أدائه في خط الدفاع الأخير بإدراج اسمه على قائمة حراس المرمى. علاوة على ذلك، يمكن للجماهير الآن شراء قميص حارس المرمى وإضافة اسم جيرو 9 إليه». وبالفعل نفد القميص الأساسي لحارس المرمى من متجر ميلان الرسمي بحلول يوم الاثنين.

في المقابل شجب رئيس جنوا، ألبرتو زانغريلو، التدخل العنيف من حارس ميلان مينيان ووصفه بـ«التهور القاتل والمميت». ودافع مينيان عن نفسه على موقع «إنستغرام» قائلاً: «أعترف أنني قمت بعمل متهور، لكن لم أقصد إيذاء أي لاعب من جنوا، فكرت للخروج للعب الكرة بالرأس لكن ركبتي اصطدمت برقبة إكوبان».

كانت ردود الفعل العاطفية مفهومة تجاه إكوبان، حيث إن جنوا الصاعد حديثاً كافح لإبقاء المباراة بدون أهداف حتى الدقيقة 87، حتى حصل الأميركي كريستيان بوليسيتش على ركلة جزاء مثيرة للجدل بدعوى لمسة يد وترجمها بنفسه إلى هدف الفوز لميلان.

المثير للدهشة أن الحكم ماركو بيتشينيني لم يتوجه إلى الشاشة لإلقاء نظرة على لقطات الإعادة من حكم الفيديو وظل منتظراً وقتاً طويلاً حتى إقرار وجود لمسة يد. وأشار الحكم الرابع بعد ذلك بسبع دقائق وقتاً إضافياً، تطورت فيه الأحداث إثر التدخل الدرامي من مينيان بقفزته المجنونة إلى إكوبان، ليطرد مباشرة.

وتطوع بوليسيتش ليقوم بدور الحارس البديل، لكن ستيفانو بيولي فضل جيرو لأنه أطول، وكان الأخير عند حسن الظن عندما تدخل وهو مغمض العينين لينقذ هجمة من دافيدي كالابريا كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا.

وكان أبرز تعليق هو ما صدر من المذيع الداخلي بملعب ميلان الذي قال: «لقد جئنا إلى هنا لنرى جيرو يسجل الأهداف، لكننا استمتعنا بتصدياته بدلاً من ذلك. مع انطلاق صافرة النهاية بفوز ميلان، كان النجم الفرنسي هو بطل وسائل التواصل الاجتماعي، حيث طالب عشاق ميلان بضرورة منحه نقطة إضافية».


نادي الإبل السعودي يفتح باب التسجيل في «المهرجان الأضخم»

يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
TT

نادي الإبل السعودي يفتح باب التسجيل في «المهرجان الأضخم»

يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)

أعلن نادي الإبل السعودي فتح باب التسجيل في مهرجان الملك عبد العزيز، الأضخم على مستوى المنطقة، والمُقام خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، في الصياهد شمال شرقي الرياض.

وقرر النادي تخفيض رسوم التسجيل بما فيها توثيق السلالات والشرائح الإلكترونية المزروعة في كل متن. وحفّز النادي الراغبين في التسجيل بالخفض المّتدرّج بحيث ترتفع الرسوم كُلّما اقترب المهرجان على أن تبلغ من القيمة الفعلية 36 في المائة قبل البدء بشهر وتصل إلى 72 في المائة مع حلول شهر ديسمبر المُحدّد للانطلاق.

قرر النادي تخفيض الرسوم بما يشمل التوثيق والشرائح الإلكترونية (الشرق الأوسط)

وتشمل منافسات المهرجان، إحدى عشرة فئة بما فيها «بيرق الموحّد» و «سيف الملك» و«شوط الأميرة نورة بنت عبد الرحمن»، إلى جانب مزاين السواحل، والأصائل، ومسابقتي الهجيج، والطبع، على أن تكون جميع المسابقات مشتملة على ألوان الإبل الستة. ويركز نادي الإبل في المنصة الإلكترونية على أن يكون هو الرائد عالمياً في تنظيم سلالات الإبل وتوثيق سجلاتها.

وترتبط عملية التوثيق بقاعدة بيانات تحفظ جميع السلالات لمُلاّك الإبل المستهدفين؛ وذلك لتمكينهم من إصدار وثيقة إلكترونية عن كل متن من الإبل، والدخول على الوثائق الخاصة بإبلهم والحصول عليها إلكترونياً.

وسيُمنح كل مالك موثِّق بطاقة للمتن الواحد، تحتوي على المعلومات اللازمة، مع تفاصيل الخصائص.

وأعلن نادي الإبل البدء في استقبال طلبات التسجيل عبر منصّة النادي الإلكترونية والموافقة على الشروط الموضوعة ودفع الرسوم.

ومهرجان الملك عبد العزيز للإبل مهرجان ســـنويٌّ يُقام في الصَّياهد الجنوبية من صحراء الدَّهناء بالسُّعوديَّة، ويُسهم في الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة، وتعريف الأجيـــال بتراثهم وعراقتهم، وتعريـــف العالم بهـــذا المكـــوِّن التاريخي المهـــم الذي أصبح ثروةً ثقافيَّةً وتراثيَّةً واقتصاديَّة.

ويهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية، وتشجيع المحافظة على السلالات والأوصاف المتميِّزة في عالم الإبل وتنميتها، وأصبح المهرجان وجهةً ثقافيةً وسياحيَّة ورياضيـَّة وترفيهيَّةً واقتصاديَّة متميِّزة، لكونه أحد أضخم المهرجانات التي تُعنى بمسابقات الإبل، إضافةً إلى البرامج والفعاليَّات المصاحبة. كما يتميَّز المهرجان بالحضور الكبير من مختلف الفئات العمرية من المواطنين وغيرهم من مختلف دول العالم.

المهرجان هو الأضخم من نوعه في المنطقة (الشرق الأوسط)

ويقـــومُ «نادي الإبل» بدورٍ تنظيميٍّ وإشـــرافيٍّ علـــى المهرجان بوصفه الجهةَ المســـؤولةَ عن الإبل وتطويرها في السُّعوديَّة.


أنس جابر تودع بطولة أميركا المفتوحة للتنس

أنس جابر (أ.ف.ب)
أنس جابر (أ.ف.ب)
TT

أنس جابر تودع بطولة أميركا المفتوحة للتنس

أنس جابر (أ.ف.ب)
أنس جابر (أ.ف.ب)

لحقت التونسية أنس جابر، المصنفة خامسة عالمياً ووصيفة بطلة النسخة الأخيرة، بالبولندية إيغا شفيونتيك الأولى وحاملة اللقب، خارج بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى على ملاعب فلاشينغ ميدوز، بخسارتها أمام الصينية كينوين جينغ 2-6 و4-6، الاثنين، في ثمن النهائي.

وكانت شفيونتيك جرِّدت من لقبها، الأحد، بخسارتها أمام اللاتفية يلينا أوستابنكو 6-3 و3-6 و1-6، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وصمدت التونسية البالغة من العمر 29 عاماً والتي بلغت أيضاً المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، عامي 2022 و2023، في الأدوار الثلاثة الأولى التي لم تظهر خلالها بمستواها المعهود بسبب وعكة صحية وتعب جسدي، حيث تخطتها بصعوبة قبل أن تعجز اليوم عن مواصلة مشوارها ومقارعة الصينية الواعدة (20 عاماً).

وبدا واضحاً تأثر جابر بمعاناتها في الأدوار الأولى والتي احاتجت فيها إلى 7 ساعات و6 دقائق لتخطيها، بينها مباراتان من ثلاث مجموعات وثلاثة أشواط فاصلة و91 شوطاً.

كينوين جينغ (رويترز)

واستهلت جينغ المباراة بقوة وكسرت إرسال جابر في الشوطين الثالث والخامس وتقدمت 4-1.

وردت التونسية في الشوط السادس مقلصة الفارق إلى 2-4، لكنها الصينية كسرت إرسالها للمرة الثالثة في الشوط السابع وتقدمت 5-2 قبل أن تنهي المجموعة في صالحها 6-2 في 34 دقيقة.

وواصلت جينغ أفضليتها وكسرت إرسال جابر في الشوط الأول من المجموعة الثانية وتقدمت 1-0، بيد أن التونسية ردت التحية في الثاني مدركة التعادل 1-1.

وعادت جينغ لكسر إرسال جابر في الشوطين الخامس والسابع وتقدمت 5-2 وسنحت لها فرصة حسم النتيجة في الشوط الثامن لكن جابر حرمتها بكسر إرسالها وتقليص الفارق إلى 3-5 ثم 4-5، قبل أن تتمكن جينغ من كسب الشوط العاشر وإنهاء المجموعة في صالحها في 48 دقيقة، وبالتالي المباراة.

أنس جابر وكينوين جينغ عقب نهاية المباراة (رويترز)

وهي المرة الثانية التي تتخطى فيها جينغ عقبة جابر في مباراتين جمعت بينهما حتى الآن بعد الأولى في الدور الثاني من دورة تورونتو العام الماضي عندما اضطرت التونسية إلى الانسحاب في المجموعة الثانية بسبب الإصابة (1-6 و1-2).

وقال جينغ قبل مغادرة ملعب لويس أرمسترونغ: «أنا سعيدة جداً لأنني لعبت بشكل جيد على ملعب كبير مثل هذا، وضد لاعبة كبيرة مثل أنس».

وكانت جينغ خرجت العام الماضي مع الدور الثالث، وهي ستلاقي في ربع النهائي البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية والتي ضمنت انتزاع صدارة التصنيف العالمي بعد خروج شفيونتيك، أو الروسية داريا كاساتكينا الثالثة عشرة.