ما مستقبل «داعش» بعد القضاء على زعيمه أبو الحسين القرشي؟

رابع «قائد» للتنظيم يُقتل خلال 4 سنوات

مقتل رابع زعيم لتنظيم «داعش» خلال 4 سنوات (أرشيفية)
مقتل رابع زعيم لتنظيم «داعش» خلال 4 سنوات (أرشيفية)
TT

ما مستقبل «داعش» بعد القضاء على زعيمه أبو الحسين القرشي؟

مقتل رابع زعيم لتنظيم «داعش» خلال 4 سنوات (أرشيفية)
مقتل رابع زعيم لتنظيم «داعش» خلال 4 سنوات (أرشيفية)

أثار مقتل زعيم «داعش» الإرهابي أبو الحسين الحسيني الهاشمي القرشي، تكهنات بشأن تحركات التنظيم خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد استهداف 4 من قادته خلال 4 سنوات.
وقال باحثون في شؤون الجماعات المتطرفة إن «الاستهداف السريع لقيادات التنظيم قد يؤدي إلى تراجع قدراته. إلا أنه نجح في البقاء والتكيُّف مع الضربات التي يتلقاها».
وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان «مقتل أبو الحسين الحسيني في عملية للاستخبارات التركية بشمال سوريا». وقال في مقابلة تلفزيونية، مساء الأحد، إن «الاستخبارات التركية كانت تتعقب من يُسمّى زعيم (داعش) منذ وقت طويل».
وفي مطلع ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلن تنظيم «داعش» مقتل أبو الحسن القرشي، ليتم اختيار أبو الحسين الحسيني القرشي خلفاً له.
وكان أبو الحسن القرشي قد تولى قيادة التنظيم بعد مقتل زعيمه السابق أبو إبراهيم القرشي، خلال غارة ‏جوية على شمال إدلب، غرب سوريا، في مارس (آذار) عام 2022.
وكان أبو إبراهيم القرشي، قد خلف زعيم التنسيق السابق أبو بكر البغدادي، الذي قُتل بضربة أميركية في إدلب شمال غربي سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2019.
وقال الباحث المصري المتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة، عمرو عبد المنعم، إن «جميع القادة (المجهولين) الذين تولَّوا تنظيم (داعش) في السنوات الأخيرة لم يستطيعوا حماية أنفسهم، وأسفرت عملية إخفاء هوياتهم إلى مقتلهم».
وأوضح عبد المنعم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن «عملية قتل الزعيم الرابع لـ(داعش) أبو الحسين الحسيني، تُظهر أن التنظيم غير قادر على حماية قادته سواء في العراق أو سوريا». ولفت إلى أن «المتابع لوضع (داعش) وتنقلات قياداته سيصل إلى نتيجة مفادها أن هناك (تصفية شديدة) لقادة التنظيم من الصفين الأول والثاني، ومن المحتمل أن يكون مقتل (أبو الحسين الحسيني) نتيجة صراع داخلي».
من جهته، أكد الباحث المصري المتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة أحمد سلطان، أن «(داعش) تعرَّض لاستهداف قادته على مدار السنوات الماضية، وخسر تقريباً قادة الصف الأول بالكامل، وحتى الصف الثاني تعرَّض لخلخلة كبيرة».
وأضاف سلطان أن «مقتل (أبو الحسين) بمثابة هزة قوية للتنظيم، ويشير إلى أن التنظيم غير قادر على تأمين قياداته».
وفقد تنظيم «داعش» كثيراً من قيادات الصف الأول خلال الأشهر الماضية، ففي أكتوبر الماضي، قُتل أبو علاء الأموي في ضربة نفّذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة شمال سوريا، وهو من أبرز 5 قادة في التنظيم.
وقُتل في الضربة ذاتها، أبو معاذ القحطاني، وكان مسؤولاً عن شؤون السجناء، كما قُتل أبو عبد الرحمن العراقي المعروف بـ«سيف بغداد» في الشهر ذاته، وقد شغل مواقع قيادية في التنظيم.
وحول تأثير مقتل أبو الحسين على التنظيم، قال عبد المنعم: «قد لا يؤثر مقتله على (داعش)، وإنما الاستهداف السريع والسهل للقيادات، قد يؤدي إلى تراجع قدرة التنظيم على التأثير و(الفاعلية) والثقة في القيادة».
وأشار إلى أن «ذلك لا يعني انتهاء التنظيم أو القضاء عليه، فهو ما زال يمتلك عدة أفرع تُشكّل رقماً مهماً في أماكن وجودها، لا سيما في القارة الأفريقية وآسيا وأفغانستان».
ونوَّه بأنه «من المرجح أن يسعى التنظيم للتغلب على التداعيات التي ترتبت على استهداف قياداته، وربما يحاول شن هجمات جديدة، سواء في مناطقه التقليدية أو في المناطق التي توجد أفرعه فيها».
ورجَّح عبد المنعم أن «يُحاول (مجلس شورى داعش) التغطية على نبأ مقتل أبو الحسيني، مثلما فعل مع مقتل أبو الحسن. وفي حال حدث ذلك، فهذا خطأ كبير سيقع فيه التنظيم».
وبحسب أحمد سلطان، فإن «التنظيم نجح في البقاء والتكيُّف مع الضربات التي يتلقاها، سواء بمقتل قادته، أو بالهزائم التي مُني بها، وطرده من مناطق سيطرته».
ولفت إلى أن «مقتل 4 قيادات لـ(داعش) خلال 4 سنوات، يشير إلى عدد من المشكلات الهيكلية التي يعاني منها التنظيم، منها اختراق واضح للقيادة، وضعف الجانب الأمني لتأمين قياداته، بدليل أنه في نحو 4 أشهر قُتل أبو الحسين الحسيني وأبو الحسن القرشي».
ومُني تنظيم «داعش الإرهابي»، الذي سيطر في 2014 على مناطق واسعة بسوريا والعراق، بهزائم متتالية، حيث خسر كامل مناطق سيطرته، إلا أن «بعض عناصره المتوارين لا يزالون يشنون هجمات محدودة في البلدين»، وفق مراقبين.


مقالات ذات صلة

هجمات لـ«داعش» تستهدف رعاة ومواشيهم ببادية حمص

المشرق العربي أرشيفية للواء القدس المدعوم من الجيش السوري وإيران الذي فقد الاتصال مؤخراً بإحدى مجموعاته في بادية السخنة شرق حمص

هجمات لـ«داعش» تستهدف رعاة ومواشيهم ببادية حمص

سقط قتلى وجـرحى في هجوم مسلح استـهدف رعاة أغنام من قبيلة «الفواعرة» قرب منطقة الفرقلس بريف حمص الشرقي، أول أيام عيد الأضحى في سوريا

«الشرق الأوسط» (دمشق)
آسيا ضباط شرطة روس يقفون للحراسة بالقرب من مركز الاحتجاز السابق للمحاكمة حيث أخذ المجرمون حارسين بالسجن رهينتين في روستوف قبل فض التمرد (إ.ب.أ)

إحباط عملية لاحتجاز رهائن نفذها سجناء «داعش» بمركز توقيف روسي

قمعت قوات الأمن الروسية، الأحد، بقوة تمرداً في سجن يحتجز فيه عادة العناصر الأكثر تشدداً بالتنظيمات المصنفة على لائحة الإرهاب في روسيا.

رائد جبر (موسكو)
أوروبا عناصر من قوات الشرطة الروسية والقوات الخاصة وسيارات الإسعاف يتجمعون بالقرب من مركز اعتقال الذي شهد حادث احتجاز رهينيتن في روستوف أون دون 16 يونيو 2024 (أ.ب)

مقتل 6 عناصر من «داعش» احتجزوا حارسين في مركز اعتقال روسي

 نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن مصلحة السجون الروسية قولها إنه تم تحرير رهينتين في مركز احتجاز بمنطقة روستوف في جنوب روسيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عناصر من قوات مكافحة الإرهاب تداهم أحد مواقع المتهمين بتمويل «داعش» في إسطنبول (موزعة من الداخلية التركية)

تركيا تجمد أصول 3 أجانب داعمين لـ«داعش» بينهم أمير جورجيا

أعلنت تركيا تجميد أصول 3 أجانب لوجود أسباب معقولة بشأن انخراطهم في توفير التمويل لتنظيم «داعش» الإرهابي بالتنسيق مع الولايات المتحدة. وقالت وزارة الخزانة…

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا شرطي فرنسي يقف حارساً خارج إحدى قاعات المحاكم في باريس (إ.ب.أ)

فرنسا تتّهم عائدة من سوريا بارتكاب إبادة جماعية بحق الإيزيديين

أعلنت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب أنّ فرنسية متطرفة عادت في أغسطس (آب) 2021 من سوريا إلى بلدها وتحاكم بتهم إرهابية.

«الشرق الأوسط» (باريس)

«الحوثي»: هاجمنا 3 سفن بينهم مدمرة أميركية

السفينة الأميركية «يو إس إس ماسون» (حساب الأسطول الخامس الأميركي على منصة «إكس»)
السفينة الأميركية «يو إس إس ماسون» (حساب الأسطول الخامس الأميركي على منصة «إكس»)
TT

«الحوثي»: هاجمنا 3 سفن بينهم مدمرة أميركية

السفينة الأميركية «يو إس إس ماسون» (حساب الأسطول الخامس الأميركي على منصة «إكس»)
السفينة الأميركية «يو إس إس ماسون» (حساب الأسطول الخامس الأميركي على منصة «إكس»)

قالت جماعة «الحوثي» اليمنية، الأحد، إنهم هاجموا سفينتين هما «كابتن باريس» و«هابي كوندور»، بالإضافة إلى مدمرة أميركية في البحر الأحمر وبحر العرب.

وأضافت الجماعة، في بيان، أنها استهدفت السفينة «كابتن باريس» بعدد من الصواريخ البحرية، بينما استهدفت السفينة «هابي كوندور» في البحر العربي بالطائرات المسيرة.

وأشار بيان جماعة «الحوثي» إلى استهداف مدمرة أميركية بعدد من الصواريخ الباليستية.

وتستهدف جماعة «الحوثي» سفناً تقول إنها متجهة لموانئ إسرائيلية، وتؤكد أنها مستمرة في هذه العمليات حتى «وقف العدوان» على الشعب الفلسطيني. وتقصف الطائرات الأميركية والبريطانية أهدافاً لجماعة الحوثي في اليمن رداً على تهديد حركة الملاحة واستهداف السفن الأميركية.