صحيفة إنجليزية تكشف سب مورينهو لطبيبة تشيلسي بألفاظ نابية

صحيفة إنجليزية تكشف سب مورينهو لطبيبة تشيلسي بألفاظ نابية

المدرب البرتغالي في موقف حرج بسبب صدامه مع فريقه الطبي
السبت - 1 ذو القعدة 1436 هـ - 15 أغسطس 2015 مـ
مورينهو يصطدم بطبيبة تشيلسي («الشرق الأوسط»)

كان المدرب البرتغالي لتشليسي بطل إنجلترا جوزيه مورينهو يفضل أن يخوض الموقعة المبكرة مع الوصيف مانشستر سيتي غدا في المرحلة الثانية من الدوري الممتاز لكرة القدم، والتركيز منصب على الناحيتين الفنية والرياضية، لكن مشكلته مع طبيبة الفريق شغلت وسائل الإعلام. وفي تطورات جديدة نشرتها صحف بريطانية، أكدت صحيفة «ديلي ميل» أن مورينهو سب طبيبة الفريق بألفاظ بالغة القسوة وصلت إلى حد الألفاظ النابية. وذلك حسبما أكد الفيديو الذي انتشر للمدرب البرتغالي وهو يتلفظ بعبارات باللغة البرتغالية، ترجمها قارئو الشفاه إلى الإنجليزية.
وأكدت وسائل الإعلام المحلية أن طبيبة تشيلسي إيفا كارنيرو، المولودة في جبل طارق من أب إسباني وأم إنجليزية، استبعدت مع المعالج الفيزيائي جون فيرن بقرار من مورينهو عن جميع المباريات والتمارين بسبب ما حصل في المرحلة الافتتاحية ضد سوانزي سيتي (2 - 2) عندما دخلت إلى أرضية الملعب من أجل معالجة البلجيكي أدين هازار. وكان تشيلسي يلعب حينها بعشرة أفراد بعد طرد حارسه البلجيكي تيبو كورتوا، وبدخول كارنيرو وفيرن إلى أرضية الملعب خلال الوقت بدل الضائع من اللقاء أصبح النادي اللندني يلعب بتسعة لاعبين في وقت كان يحاول فيه خطف هدف الفوز على أرضه وبين جماهيره. وهذا التدخل من كارنيرو لم يعجب مورينهو على الإطلاق، وهو عوضا عن انتقاد الحكم لطرده كورتوا ركز في المؤتمر الصحافي بعد المباراة على ما قامت به الطبيبة التي وصلت إلى تشيلسي عام 2009 وعينت في 2011 من قبل سلف مورينهو مواطنه أندري فياش - بواش للعمل مع الفريق الأول.
وقال مورينهو في المؤتمر الصحافي: «لم أكن سعيدا على الإطلاق بما قام به الطاقم الطبي لأنه حتى إن كنت طبيب الفريق أو أمين سر، فوجودك على مقاعد الاحتياط يحتم عليك أن تفهم اللعبة. إذا دخلت إلى أرضية الملعب من أجل معالجة لاعب فيجب أن تكون متأكدا من أن هذا اللاعب يعاني مشكلة خطيرة». وواصل: «كنت متأكدا من أن أدين لا يعاني مشكلة خطيرة. تعرض لضربة صغيرة وكان متعبا. لقد تسبب الطاقم الطبي بإكمالنا اللقاء بثمانية لاعبين ونحن نواجه هجمة مرتدة بعد ركلة ثابتة. شعرنا بالقلق لأننا لم نعد نملك العدد الكافي من اللاعبين». وقد دفعت كارنيرو ثمن قيامها بواجبها الطبي بعدما استبعدها مورينهو عن مباريات وتمارين الفريق الأول، وهذا الأمر لم يعجب رئيس الطاقم الطبي في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) البروفسور التشيكي ييري دفوراك الذي رأى أن على المدرب البرتغالي احترام سلطة الطبيبة في ما يخص مهمتها. وقال دفوراك في مقابلة مع شبكة «سكاي سبورتس نيوز» البريطانية إن الواجب الأخلاقي للطبية يحتم عليها السهر على صحة اللاعبين، رافضا مقولة إن على الطاقم الطبي احترام طلب المدرب بعدم دخول أرضية الملعب.
وأضاف: «لا يمكنني تخيل وضع مماثل وعلينا أن ندافع عن موقع الطبيب. على كل المعنيين احترام واقع أن الطبيب هو المسؤول (عن صحة اللاعبين). أنا لا أريد التدخل في شؤون النادي لكني أساند تماما ما قامت به الطبيبة والمعالج الفيزيائي. من واجبهما الدخول إلى أرضية الملعب عندما يطلب ذلك منهما (من قبل الحكم أو اللاعب وليس المدرب)». وشدد دفوراك على ضرورة السماح للطبيب بأن يقوم بواجبه، مضيفا: «في النواحي الطبية والتشخيصات الطبية، لا كلمة للمدرب في هذا الشأن». وبإمكان كارنيرو الاحتكام إلى القضاء على أسس التمييز الجنسي في حال تأكد خبر استبعادها عن وظيفتها الحالية، وذلك بحسب الخبير القانوني غلين هايز الذي أشار إلى إمكانية وجود قضية ضد المدرب والنادي في حال شعرت الطبيبة بأن قرار مورينهو نابع من التمييز بين الجنسين.
كما أصدرت اللجنة الطبية في الدوري الإنجليزي الممتاز بيانا دانت فيه قرار مورينهو «الظالم». وحظيت كارنيرو بمساندة كبيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وهي شكرتهم على ذلك في صفحتها على موقع «فيسبوك» حيث كتبت: «أريد أن أشكر الجمهور على دعمه الكبير. أنا ممتنة جدا لذلك».


اختيارات المحرر

فيديو