قلق أوروبي من استمرار الصين في خفض عملتها

قلق أوروبي من استمرار الصين في خفض عملتها

أسهم شركات السيارات الألمانية والبضائع الأوروبية الفاخرة الأكثر تأثرًا
الخميس - 28 شوال 1436 هـ - 13 أغسطس 2015 مـ

اهتمت الأوساط الاقتصادية والإعلامية في بروكسل، بقرار المصرف المركزي الصيني، وقالت وكالة الأنباء البلجيكية، إن هذا الإجراء يجعل المنتجات الصينية أرخص في الأسواق العالمية، وسوف يقلل أيضا من الحاجة إلى زيادة الصادرات، وخاصة أنه في وقت سابق من الأسبوع الجاري، أعلنت بكين عن تراجع الصادرات في يوليو (تموز) الماضي بنسبة 3 في المائة مقارنة بالعام الماضي.
وقالت الأوساط الأوروبية، إن تلك التطورات تشكل صدمة للأسواق المالية والبورصات وللعملات الأخرى، ولكنها أشارت إلى أنه رغم ذلك فإن الاقتصاد الصيني في وضع أسوأ مما كان متوقعا. وحسب المحللون والخبراء في بروكسل، تفاعلت أسواق الأسهم سلبا مع تلك التطورات، ووصل مؤشر سوق الأسهم في بروكسل إلى المنطقة الحمراء، كما تأثرت بورصات فرانكفورت وباريس، كما تأثرت أسعار النفط وانخفضت إلى مستوى قياسي، وانخفض سعر برميل النفط الأميركي في الأسواق الآسيوية إلى أدنى مستوى منذ ست سنوات، وانخفض خام غرب تكساس 18 سنتا، وتسليم خام برنت انخفض 31 سنتا، يأتي ذلك فيما ارتفع اليورو إلى أعلى سعر له في أسبوعين مقابل الدولار خلال تداولات الأربعاء، وذلك بعد تخفيض الصين قيمة اليوان لليوم الثاني، حيث استمر المستثمرون في تقليل الصفقات الممولة من اليورو على العملة الصينية.. ووصف البنك المركزي الصيني الخطوة بأنها استهلاك لمرة واحدة تعتمد على طريقة جديدة لإدارة سعر الصرف الذي يعكس قوى السوق بشكل أفضل.
وقفز اليورو إلى أعلى مستوى له في ستة أشهر مقابل اليوان، مع ارتفاع اليورو-يوان بنسبة 2.5٪ ليسجل 7.15. وفي الوقت نفسه، وتراجع يوان إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات مقابل الدولار. وتراجع الدولار-ين بنسبة 0.52٪ ليسجل 124.45. وارتفع الين عن طريق زيادة الطلب على الملاذ الآمن مع تراجع حاد في أسواق الأسهم والسلع مما قلل من الطلب على الأصول ذات المخاطر العالية. وتراجع مؤشر الدولار والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.53٪ ليسجل 96.72. حيث أثر ارتفاع اليورو على قيمة الدولار. ووفقا لتقارير إعلامية أوروبية استمرت موجة البيع في الأسهم الأوروبية الأربعاء، إذ ضغطت المخاوف بشأن خفض قيمة اليوان الصيني على أسواق الأسهم العالمية وأضرت بالمصدرين الأوروبيين.
وتراجع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 1.9 في المائة، بينما تراجع المؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 2.2 في المائة، وكان مؤشر يوروفرست قد تراجع 1.7 في المائة في الجلسة السابقة. ونزل اليوان لأقل مستوى في أربع سنوات الأربعاء، منخفضا لليوم الثاني على التوالي بعد أن خفضت السلطات قيمته في خطوة أثارت المخاوف من اندلاع حرب عملات عالمية واتهامات بأن بكين تعطي ميزة غير عادلة لمصدريها الذين يعانون من تباطؤ النشاط. وأضر تراجع اليوان بشركات صناعة السيارات الألمانية وبأسهم البضائع الأوروبية الفاخرة إذ إن الصين واحدة من أكبر أسواق هذه المنتجات، كما أضر بأسهم الطاقة والتعدين حيث إن الصين أكبر مستهلك للمعادن والطاقة في العالم. وانخفض مؤشر ستوكس يوروب 600 لقطاع السيارات 2.4 في المائة، كما انخفض مؤشر منطقة اليورو لكبرى شركات السلع الترفيهية 2.5 في المائة، ونزل سهم يونيليفر للسلع الاستهلاكية 3.2 في المائة بعد أن خفض بنك غولدمان ساكس التصنيف الائتماني للشركة. وفي أنحاء أوروبا هبوط مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.9 في المائة وداكس الألماني 1.3 في المائة عند فتح السوق، بينما تراجع فايننشال تايمز البريطاني 0.3 في المائة.


اختيارات المحرر

فيديو