الجامعة العربية ترحب بإقرار «وثيقة الإصلاح» في العراق

الجامعة العربية ترحب بإقرار «وثيقة الإصلاح» في العراق

نائب أمينها العام لـ {الشرق الأوسط}: تحرك نحو المسار الصحيح
الأربعاء - 27 شوال 1436 هـ - 12 أغسطس 2015 مـ

رحبت الجامعة العربية أمس بإقرار «وثيقة الإصلاح» في العراق وعدت المصادقة البرلمانية عليها تحركا نحو المسار الصحيح.
وشدد نبيل العربي، الأمين العام للجامعة، في بيان على أهمية هذه الخطوة التي تأتي تلبيةً لمطالب قطاعات واسعة من الشعب العراقي، مشيدًا باستجابة الحكومة العراقية لهذه المطالب، وبما أعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي من عزم على تكريس دولة المواطنة وإبعاد الهيمنة الفردية والحزبية والطائفية والمحاصصة عن مؤسسات الدولة. كما دعا العربي جميع الأطراف والقيادات السياسية العراقية إلى التوافق لإنجاح عملية الإصلاح وتوحيد الجهود الوطنية لمحاربة الفساد ودحر الإرهاب.
من ناحية أخرى، أدان الأمين العام للجامعة بشدة الهجمات الإرهابية التي وقعت أول من أمس في محافظة ديالى وأسفرت عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين الأبرياء، مؤكدًا على تضامن الجامعة العربية التام مع الحكومة العراقية ومساندة جهودها من أجل تعزيز دور مؤسسات الدولة واستعادة الأمن والاستقرار في كافة ربوع البلاد.
إلى ذلك، قال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي إن ما يجري في العراق تحرك نحو المسار الصحيح وأن ما يهم الجامعة العربية هو التوافق بين المنخرطين في العملية السياسية وأن يسير الجميع نحو إنهاء المشكلات التي خرج الشعب من أجلها وهى الاستفادة من ثرواته في إعادة البناء، لأن العراق بلد غنى وفى نفس الوقت مكافحة الإرهاب والقضاء على الفساد. وأكد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن الاتصالات بين المسؤولين العراقيين والجامعة مستمرة سواء عبر الاتصال مع وزير الخارجية أو من خلال المندوب الدائم للعراق لدى الجامعة. وأضاف بن حلي أن العراق يحتاج للتضامن العربي أكثر من أي وقت مضى باعتباره عمودًا أساسيًا في المعادلة بالمنطقة العربية والمحيط الإقليمي.


اختيارات المحرر

فيديو