«جامعة النيل» في مصر.. أول «أهلية» بحثية بمعايير عالمية

«جامعة النيل» في مصر.. أول «أهلية» بحثية بمعايير عالمية

أحد مؤسسيها: حصلنا على جوائز دولية.. ونسعى دائما لتطبيق أبحاثنا
الثلاثاء - 5 رجب 1434 هـ - 14 مايو 2013 مـ رقم العدد [ 12586]

رغم مرور خمس سنوات على إنشائها؛ فإن معلومات الشريحة الأعظم من مجتمع المثقفين والدارسين في مصر حول «جامعة النيل»، اقتصرت على قضية التنازع الشهيرة حول تخصيص جزء من منشآتها للمدينة العلمية التي يسعى لتأسيسها العالم المصري الدكتور أحمد زويل، الحائز جائزة نوبل، مما أسفر عن اعتصام طلاب الجامعة وتحويلهم الخيام إلى فصول دراسية.. وانتهت فصول القضية منذ أسابيع قليلة بتأييد المحكمة الإدارية العليا أحقية «جامعة النيل» في جميع أراضيها ومبانيها، وإلغاء قرار تخصيصها لمدينة «زويل العلمية»، وتحويل الجامعة من جامعة خاصة إلى أهلية.

وجامعة النيل هي أول جامعة أهلية في مصر على مستوى عالمي غير هادفة للربح مختصة في البحث العلمي في مجالات التكنولوجيا والأعمال، وترتبط بشراكة مع القطاع الخاص وتمثلها المؤسسة المصرية للتعليم التكنولوجي (EFTED)، التي تهدف لتحسين التعليم التكنولوجي من خلال إنشاء المعاهد المتخصصة والمدارس المهنية، وأنشئت في الأساس لتكون آلية لبناء جامعة النيل، أول جامعة بحثية متخصصة في مصر، مهمتها في الأساس هي المساهمة في تطوير الاقتصاد المرتبط بالتكنولوجيا في مصر والمنطقة، وذلك من خلال التعليم والبحث العلمي على أعلى درجات التمييز.

يقول الدكتور محمود علام، أستاذ الهندسة ومساعد مدير الجامعة للأكاديميين، وأحد مؤسسي الجامعة، إن «نحو 75% من طلاب الجامعة هم طلبة دراسات عليا، ويعملون بمعامل البحث العلمي إلى جانب التحضير لشهادتي الماجستير أو الدكتوراه التي أدخلت مؤخرا. والجامعة بدأت نشاطها في عام 2007 بدرجات ماجستير ودوريات بحثية، وتخرج قرابة الثلاثمائة طالب حاصلين على درجات الماجستير في عشر تخصصات مختلفة، أغلبها ليست موجودة بالجامعات المصرية الأخرى». ويضيف علام أن «نحو 70 خريج من جامعة النيل حصلوا على منح كاملة لشهادة الدكتوراه في أكبر الجامعات، سواء بالولايات المتحدة الأميركية أو كندا وأوروبا»، موضحا أن «جميع أساتذة الجامعة حصلوا على تعليمهم من جامعات أميركية وأوروبية مرموقة، ولذلك فهم يسعون لنقل ما تعلموه ورأوه بالخارج إلى مصر للمساهمة في النهوض بالبلاد ووضعها على خريطة الدول المتقدمة من خلال البحث العلمي».

ومن ناحية الأنشطة البحثية، أوضح علام أن الجامعة بها ستة مراكز أبحاث، وتم نشر نحو 300 بحث في دوريات علمية ومؤتمرات دولية. وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، حصلت أبحاث الجامعة على عدة جوائز دولية، فمؤخرا حصلت الدكتورة سماحة البلتاجي على جائزة أفضل ورقة بحثية (Best paper award) من المؤتمر الدولي للابتكار وتكنولوجيا المعلومات. كما حصل الدكتور هشام عثمان على أفضل ورقة بحثية من «مؤسسة ستيفين ريفاي» الكندية للهندسة المدنية، وكان بحثه نشر في الصحيفة الكندية للهندسة المدنية.

ويوضح علام أن طلبة وخريجي جامعة النيل اشتركوا في عدة مشاريع مع شركات عالمية مثل «Microsoft» و«Intel»، وذلك في إطار مشاركة الجامعات في مشاريع هذه الشركات. وعلى سبيل المثال، اشترك العلماء والباحثون في مركز الدراسات المعلوماتية في الجامعة مع شركة «مايكروسوفت» في تطوير أحد تطبيقات برنامج «ويندوز» «Windows HPC Server 2008»، وتمكنوا من تطوير هذا البرنامج ليعمل أسرع بنسبة 50% عما سبق.

ويشيد جريج تايلور، رئيس معمل الدوائر البحثية بشركة «Intel» بالولايات المتحدة الأميركية، بالدور الذي ساهم به طالبان من جامعة النيل في الشركة، حتى إنه طلب باحثين آخرين من الجامعة وساهموا جميعا في عمل 8 مشاريع للشركة.

وأشار تايلور إلى أنه أثناء زيارته للجامعة بمقرها بالقرية الذكية غرب القاهرة، لاحظ أنها «أصغر من جامعات كثيرة زارها، ولكن الطلبة بها لديهم شغف كبير للإبداع، وأعضاء هيئة التدريس على مستوى عالمي».

ويقول علام: «إننا في الجامعة نسعى دائما إلى أن تكون نتائج أبحاثنا لها مردود على المجتمع والاقتصاد، أو أن تحل أبحاثنا مشكلات معينة.. ونعمل على منظومة ريادة الأعمال الابتكارية التنافسيةInnovation) Competitiveness Entrepreneurship). فنحن لا نقوم بعمل الأبحاث حتى يتم ركنها وإهمالها، لكن نسعى لتطبيقها وتسويقها. وعليه فقد تم تأسيس نحو خمس عشرة شركة بمساهمة الطلاب أو الأساتذة، والجامعة تتابع عملية تحويل البحث الأكاديمي إلى مشروع مطبق.. فهذه هي القيمة المضافة التي تضيفها الجامعة، ونتمنى أن تكون جامعتنا نموذجا يحتذى في خدمة مصر وأن تكون هناك أكثر من جامعة شبيهة».

وتعمل مجموعة من باحثي الجامعة على مشروع برمجيات لإدارة أعمال مستشفيات قصر العيني الجامعية «Hospital Management system»، ونفذوا المرحلة الأولى منه، التي شملت جميع بيانات المرضى فأصبحت محفوظة على الكومبيوترات.

ويشير علام إلى أن صاحب فكرة مشروع «بيقولك» من طلاب الجامعة، وهو مشروع يعتمد على المشاركة الاجتماعية للمستخدمين للتعرف على المواقع المزدحمة مروريا لتجنبها، وانتشر بشكل موسع بين المصريين حتى أصبح من البرامج الضرورية التي يتم تحميلها بكثافة على الهواتف الجوالة. كذلك مشروع «Agenda 25» الذي يتيح لمستخدميه تلقي الأخبار على هواتفهم الذكية، وفقا لرغباتهم واحتياجاتهم. وكشف علام عن تمكن بعض طلاب قسم البيولوجيا الحاسوبية «bioformatics» من فك شفرة جينوم الجاموس المصري، مما يتيح فرص دراسته وبالتالي يتيح فرصة تحسين سلالته وتحسين ألبانه ولحومه.. كذلك يعمل الطلبة على إيجاد وسائل علمية لحل أزمة المرور في مصر.

وأوضح علام أن معايير اختيار الطلبة تكون في كثير من الأحيان معقدة، وأنه - على حد قوله - يشفق عليهم في بعض الأحيان، ويقول إن «أوراق الالتحاق بالجامعة بها متطلبات كثيرة ومعقدة، وفي المقابلة الشخصية - مع لجنة مكونة من أساتذة الجامعة - يتم النظر إلى قدرات المتقدمين ومستوياتهم التعليمية وطموحاتهم وقدراتهم الإبداعية؛ وبالتالي لا يتم قبول إلا الطلبة المتميزين».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو