وفاة مسؤول بارز في «الجماعة الإسلامية» داخل محبسه تثير مخاوف من عمليات انتقامية

وفاة مسؤول بارز في «الجماعة الإسلامية» داخل محبسه تثير مخاوف من عمليات انتقامية

اتهامات للسلطات بـ«تعمد قتله» والداخلية تنفي وجود «شبهة جنائية»
الاثنين - 24 شوال 1436 هـ - 10 أغسطس 2015 مـ

قالت مصادر مصرية، أمس، إنها «تتخوف من عمليات انتقامية ممن سمتهم أعضاء محسوبين على (الجماعة الإسلامية)، وهي إحدى أكبر الكتل الداعمة لجماعة الإخوان، عقب وفاة قيادي بارز بالجماعة في سجن العقرب (جنوب القاهرة) الليلة قبل الماضية». وأكدت المصادر أن «السلطات تحقق بجدية لمعرفة أسباب الوفاة».
وبينما اتهمت قيادات في حزب «البناء والتنمية»، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، السلطات المصرية بتعمد قتل عصام دربالة، وهو رئيس مجلس شورى الجماعة، دعت أنصارها للتصعيد ضد السلطة الحاكمة لـ«الثأر». ونفت وزارة الداخلية وجود شبهة جنائية وراء الوفاة، قائلة إن «الوفاة طبيعية»، وإن المتوفى له «تاريخ مرضي».
ودربالة كان محبوسا في سجن شديد الحراسة بمنطقة طرة منذ مايو (أيار) الماضي، بتهمة الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، وهي تحالف «دعم الشرعية» الداعم لـ«الإخوان»، فضلا عن اتهامه بالتحريض على العنف.
وقالت وزارة الداخلية أمس، إن «المتهم دربالة قد شعر بحالة إعياء عقب عودته من إحدى جلسات المحاكمة أول من أمس، وبتوقيع الكشف الطبي عليه تبين أنه كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وانخفاض في ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر بالدم». وأضافت الداخلية أن مسؤولي السجن قاموا على الفور بعمل الإسعافات الأولية اللازمة، وأثناء نقله (دربالة) للمستشفى لتلقي العلاج حدث نزيف من الأنف وهبوط بالدورة الدموية والتنفسية أدى إلى وفاته». وتابعت الداخلية: «المتوفى له تاريخ مرضى سابق، حيث إنه مصاب بمرض السكر، وحدثت له عدة جلطات سابقة».
ومن جانبه، أكد مصدر أمني أنه «لا توجد شبهة جنائية في الوفاة، وأنه تم ترتيب تسليم جثمانه لأسرته بمعرفة الجهات المختصة». وقررت النيابة العامة استعجال تحريات المباحث حول وفاة القيادي بالجماعة الإسلامية، كما طلبت تقرير الصحة لبيان أسباب الوفاة، وأمرت النيابة باستدعاء عائلة دربالة لسماع أقوالهم حول الواقعة.
وطالب حزب «البناء والتنمية»، في بيان له أمس، الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل لإجراء تحقيق سريع في وفاة دربالة وغيره من الحالات المشابهة.
بينما حرض طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية، الهارب خارج مصر منذ نهاية عام 2013 على خلفية اتهامه في عدد من قضايا العنف، عناصر الجماعة الإسلامية على التصعيد. وقال الزمر في بيان له، أمس، إن وفاة عصام دربالة لن تثنى من وصفهم بـ«الأحرار في هذا البلد عن إكمال المسيرة»، على حد قوله.
من جانبه، كشف قيادي داخل الجماعة الإسلامية أن «هناك حالة من الارتباك تمر بها (الجماعة الإسلامية) عقب وفاة دربالة»، موضحا أن «هناك فريقا من عناصر الجماعة مصرا على التصعيد والرد على الدولة بقوة وبعنف، لشكهم أن الدولة وراء مقتله، خاصة بعد وفاة قيادات بالجماعة الإسلامية داخل السجون مؤخرا، بينما يطالب فريق آخر بالتمسك بالسلمية ونبذ العنف، ويرى أن الوفاة طبيعية وليست بها أي شبهة تورط من السلطات».
واختير دربالة بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني) في 2011 أميرا للجماعة، ولاقى الأمر اعتراض البعض كالمفكر الإسلامي ناجح إبراهيم، ووصف منتخبي دربالة بـ«الجهلة»، بعدما خسر الانتخابات مؤسس الجماعة كرم زهدي. وظل دربالة داخل السجن 24 عاما منذ 1981 بعد اغتيال الرئيس الأسبق أنور السادات حتى مارس (آذار) عام 2006، وكان أحد أبرز الداعمين لمبادرات وقف العنف في التسعينات بعد موجة الإرهاب التي قادها منتمون للتيار المتشدد.
ودعا دربالة لعقد مصالحة بين جماعة الإخوان والدولة المصرية؛ إلا أن دعوته قوبلت بالرفض، وأكد وقتها أن مبادرته «لم تكن خطوة تكتيكية لالتقاط الأنفاس بعد أن أنهكنا الأمن؛ بل هي استراتيجية ثابتة للجماعة نسعى لتثبيتها وترسيخها».
وتعاني «الجماعة الإسلامية» من حالة من الانقسام الآن، بسبب موقفها من الاستمرار في التحالف الداعم لـ«الإخوان»، التي أعلنتها السلطات تنظيما إرهابيا.
فهناك من يرون ضرورة الانفصال عن تحالف الإخوان، وكذا المشاركة في الحياة السياسية والانتخابات البرلمانية المقبلة».
وكان عبود الزمر، عضو مجلس شورى «الجماعة الإسلامية»، دعا مؤخرا قيادات الجماعة إلى مراجعة موقفهم من عدم المشاركة في ثالث استحقاق لخريطة الطريق التي وضعها الجيش وقوى سياسية عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عن السلطة، لافتا إلى أن «المشاركة في البرلمان أفضل».
وأعلنت مصادر داخل الجماعة الإسلامية في وقت سابق أنها «تبحث بجدية الانسحاب من تحالف الوطني لدعم الشرعية.. وأن هناك ضغطا من عناصر الجماعة في محافظات مصر للابتعاد عن (الإخوان)، والمشاركة في الانتخابات». لكن مراقبين أكدوا أن وفاة دربالة من شأنها تعزيز موقف الجناح المتشدد داخل الجماعة.


اختيارات المحرر

فيديو