السعودية وإيران تبحثان الخطوات المقبلة للاتفاق

في ثالث اتصال هاتفي بين وزيري خارجية البلدين

الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي
الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي
TT

السعودية وإيران تبحثان الخطوات المقبلة للاتفاق

الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي
الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي

واصل الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي، ونظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان، مناقشة الخطوات المقبلة في ضوء الاتفاق الثلاثي الأخير الذي وقّعته السعودية وإيران برعاية صينية.
جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي تلقّاه الأمير فيصل بن فرحان من الوزير عبداللهيان، وجرى فيه بحث عدد من الموضوعات التي تهم البلدين. وفي وقت سابق أمس، نقلت وسائل إعلام إيرانية عن عبداللهيان قوله إنه سيُجري مشاورات مع نظيره السعودي. وقال عبداللهيان: «نضع اللمسات الأخيرة بشأن موعد ومكان الاجتماع مع وزير الخارجية السعودي».
وكان وزيرا خارجية البلدين قد أجريا اتصالين هاتفيين، في الأيام الماضية، تناولا خلاله مضامين الاتفاق الثلاثي الذي جرى التوقيع عليه في العاصمة الصينية، كما اتفق الوزيران على عقد لقاء ثنائي بينهما قريباً؛ لتمهيد الأرضية لإعادة فتح السفارات والقنصليات بين البلدين.
وكانت الرياض وطهران قد أعلنتا، في 10 مارس (آذار) الماضي، الاتفاق على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح السفارتين والممثليات الدبلوماسية في غضون شهرين. وجاء التوصل إلى هذا الاتفاق عقب مباحثات جرت في بكين، برعاية الرئيس الصيني شي جينبينغ. وجاءت المباحثات رغبة من الرياض وطهران في حل الخلافات دبلوماسياً بالحوار.



​كيف تحصل على مفعول «أوزمبيك» وأخواته بشكل طبيعي؟

أدوية إنقاص الوزن تحاكي هرمون الشبع (رويترز)
أدوية إنقاص الوزن تحاكي هرمون الشبع (رويترز)
TT

​كيف تحصل على مفعول «أوزمبيك» وأخواته بشكل طبيعي؟

أدوية إنقاص الوزن تحاكي هرمون الشبع (رويترز)
أدوية إنقاص الوزن تحاكي هرمون الشبع (رويترز)

تعمل أدوية إنقاص الوزن، مثل أوزمبيك ومونجارو وويغوفي، عن طريق محاكاة هرمون الشبع لدى مستخدميها، لكن بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف»، يعتقد الأطباء أنه بإمكان الأشخاص تعزيز هرمون الشبع من خلال النظام الغذائي وحده.

ووفق الصحيفة، تعد أدوية إنقاص الوزن الشهيرة من أكثر الأدوية التي تم الحديث عنها في العقد الماضي، وربما حتى في القرن الحالي.

وهذه الأدوية، وأكثرها شهرة هو دواء «أوزمبيك»، يمكن أن تساعد في التخلص من الدهون وخسارة ما يصل إلى خمس وزن الجسم، وتحقيق مجموعة كبيرة من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقليل خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب.

رغم ذلك، قد تصل فاتورة أدوية إنقاص الوزن إلى مئات الدولارات شهرياً، ناهيك بالآثار الجانبية التي يجب التعامل معها، بدءاً من الانزعاج الهضمي بما في ذلك الغثيان والقيء، و«الوجه الأوزيمبي» المخيف نتيجة الجلد المتجعد والمترهل بسبب فقدان الوزن السريع، وصولاً إلى التهاب البنكرياس والفشل الكلوي، كما أن زيادة الوزن بعد إنهاء العلاج أمر شائع.

تم تصميم الجيل الجديد من أدوية إنقاص الوزن، من ويغوفي ومونجارو ساكسيندا، لتقليد الهرمونات التي تتحكم في شهية الأشخاص، ولكن بمعدل أقوى. يعتقد بعض الأطباء أنه يمكنك تضخيم هذه العمليات بشكل طبيعي، وذلك ببساطة عن طريق إضافة أطعمة معينة إلى نظامك الغذائي، وفق «التلغراف».

يعتقد الأطباء أنه بإمكان الأشخاص تعزيز هرمون الشبع من خلال النظام الغذائي وحده (رويترز)

كيف تعمل هرمونات الشبع؟

عندما نأكل، تنتج أمعاؤنا هرمونين هما إنكريتين: الببتيد الشبيه بالغلوكاجون 1 (GLP - 1) وببتيد الإنسولين المعتمد على الغلوكوز (GIP).

وأوضح أستاذ الطب في كلية الطب بجامعة «هارفارد» جون وايلدنغ، أنه عندما اكتشف العلماء، في التسعينات، أن الإنكريتينات تخبر البنكرياس بإفراز الإنسولين، طوروا أدوية تحاكي آثارها لعلاج مرض السكري (الذي يحدث عندما لا ينتج البنكرياس أي إنسولين أو القليل جداً من الإنسولين).

وقال: «لاحقاً، تم اكتشاف أن هذه الهرمونات (خاصة GLP - 1) تلعب أيضاً دوراً في نظام الشبع الذي يرسل إشارات إلى الدماغ عندما نكون ممتلئين بعد تناول الوجبة». وأضاف: «أدى ذلك إلى تطوير موجة من الأدوية المضادة للسمنة التي تجري مناقشتها بشدة اليوم: سيماغلوتيد، المعروف باسمه التجاري ويغوفي (لإنقاص الوزن) أو أوزيمبيك (لمرض السكري من النوع الثاني)، وليراغلوتيد، المعروف باسم ساكسيندا».

تحاكي هذه الأدوية عمل «GLP - 1»، فهي تستهدف مركز التحكم في الشهية بمنطقة ما تحت المهاد في الدماغ للحد من آلام الجوع، وإبطاء معدل خروج الطعام من المعدة، مما يجعل مستخدميها يشعرون بالشبع لفترة أطول، وتجعل البنكرياس يفرز الإنسولين الذي يخفض نسبة السكر في الدم.

في حين أن هرمون «GLP - 1» الذي يحدث بشكل طبيعي يتم تفكيكه في مجرى الدم في غضون دقائق، فإن ويغوفي، الذي يتم إعطاؤه بوصفه حقنة أسبوعية، يستمر لمدة سبعة أيام على الأقل ويكون أكثر قوة، حسبما شرح وايلدنغ. ومع ذلك، فإن عقار ساكسيندا (ليراغلوتيد) لا يستمر فترة طويلة ويلزم تناول جرعة يومية.

لكن كلاهما يساعد المستخدمين على تناول كميات أقل من الطعام من دون الحاجة إلى الاعتماد على قوة الإرادة.

وثمة خيار آخر هو مونجارو (تيرزيباتيد). وهو يعمل مثل كل من GLP - 1 وGIP، وقد تبيّن أنه أكثر فاعلية في قمع الشهية، مما يساعد المرضى على إنقاص ما يصل إلى 22.5 في المائة من وزن الجسم.

ووفق ما أوضحت تريشيا تان، أستاذة الطب الأيضي والغدد الصماء في «إمبريال كوليدج» بلندن، فإن تيرزيباتيد أكثر فاعلية قليلاً من سيماغلوتيد في مساعدة الأشخاص على إنقاص الوزن، ولكن ليس من الواضح حالياً ما إذا كان هذا الدواء له الفوائد الصحية التي نعرفها عن سيماغلوتيد.

كيف يمكننا الحصول على مفعول أدوية إنقاص الوزن من خلال نظامنا الغذائي؟

إذا كنت لا ترغب في اللجوء إلى أدوية إنقاص الوزن، ولكنك تشعر وكأنك تحارب لكبح شهيتك، فتشير الدراسات إلى أن بعض الأطعمة يمكن أن يرفع مستويات GLP - 1 - الذي يعمل بوصفه شكلا طبيعيا من دواء أوزمبيك، ومنها:

الطبخ مع الزيت والزبدة

رغم احتوائها على نسبة عالية من السعرات الحرارية، فإن تناول الزيت والزبدة يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الجوع، وفقاً للدكتور جيسون فونغ، طبيب أمراض الكلى الكندي وخبير إدارة الوزن.

في إحدى الدراسات، تناول المشاركون حساء الخبز الأبيض إما بمفرده، مع 80 غراماً من زيت الزيتون، وإما مع 100 غرام من الزبدة. وأظهرت النتائج أن الزيت والزبدة رفعا مستويات الإنكريتين أعلى بمقدار 2.5 مرة من تناول الحساء والخبز وحدهما. وقال فونغ: «للحصول على التأثير نفسه، ما عليك سوى إضافة الزبدة أو الزيت إلى الطعام عند الطهي».

تناول 3 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام من الوزن

وأوضح أن مضاعفة تناول البروتين ثلاث مرات، من نحو 0.75 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم الموصى به يومياً، إلى 2 إلى 3 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام يومياً، يمكن أن يمنع الناس من تناول الوجبات الخفيفة والإفراط في تناول الطعام.

وأضاف فونغ: «من المعروف بالفعل أن تناول البروتين يؤدي إلى مزيد من الشبع. على سبيل المثال، إذا كنت تأكل شريحة لحم مقابل تناول البسكويت أو شرب المشروبات الغازية، فأنت تعلم أن اللحم سيجعلك تشعر بالشبع أكثر».

وأكدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين اتبعوا نظاماً غذائياً يحتوي على 30 في المائة من البروتين مقارنة بنسبة 10 في المائة من البروتين، انخفضت مستويات الجوع لديهم وزادت مستويات GLP - 1 لديهم بنسبة 50 في المائة.

وأشار فونغ إلى أن ارتفاع البروتين يؤدي إلى زيادة GLP، مما يؤدي إلى تقليل الجوع، وهذا هو تأثير هرمون الشبع.

الفاكهة والخضار

الألياف الموجودة في الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والفاصولياء، تعزز كمية GLP - 1 التي يفرزها الجسم.

وقال فونغ: «إذا تناولت مزيداً من الألياف، فإنك تحصل على تأثير مزدوج». ويوضح أن الألياف تعمل على زيادة حجم الطعام، وبالتالي تزيد من مستقبلات التمدد في المعدة، مما يؤدي إلى إنتاج GLP - 1 ويتم هضمه ببطء، مما يجعل الناس يشعرون بالشبع لفترة أطول.

ويوصي فونغ بتناول مزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضراوات والفاصولياء والعدس، وتناولها قبل الكربوهيدرات، مثل الخبز والمكرونة، لزيادة الشبع.

القرع المر

يُعتقد أن القرع المر يزيد من مستويات GLP - 1 وبالتالي يقلل من الجوع، حسبما وجدت دراسة.

وأكد فونغ أن «هذه هي بالضبط الطريقة التي يعمل بها أوزمبيك لعلاج مرض السكري من النوع 2، وقد تفعل الأطعمة المرة الشيء نفسه».

وشرح أن الدراسة نظرت فقط إلى القرع المر، لكن الأطعمة أو المشروبات المرة الأخرى قد يكون لها التأثير نفسه، وأضاف: «يمكنك إضافة الطعم المر إلى المشروبات، لأنها تستخدم عادة مع الجين والمنشط».

الكاري

يوجد الكركم في معظم أنواع الكاري، لكن الكركمين، وهي مادة كيميائية صفراء زاهية موجودة داخل التوابل، لها تأثير على GLP بشكل كبير، وبالتالي تقلل الجوع بشكل طبيعي، بحسب فونغ.

ولفت إلى أن التوابل الأخرى المستخدمة أيضاً في الكاري، مثل القرفة والحلبة، لها التأثير نفسه أيضاً.

ويوصي بإعداد الكاري مع اللحوم أو الأسماك أو الخضار وإضافة الكركم للشعور بالشبع.