يوفنتوس يسعى لمواصلة هيمنته المحلية أمام لاتسيو في السوبر الإيطالي اليوم

يوفنتوس يسعى لمواصلة هيمنته المحلية أمام لاتسيو في السوبر الإيطالي اليوم

روما يحسم مغامرة انتقال محمد صلاح.. ودزيكو يلحق به إلى نادي العاصمة
السبت - 23 شوال 1436 هـ - 08 أغسطس 2015 مـ
لاتسيو يطمح إلى إنهاء سلسلة انتصارات يوفنتوس عليه (أ.ب)، يوفنتوس يتطلع لمواصلة هوايته في حصد الألقاب المحلية (أ.ف.ب)، بعد شد وجذب انتقل صلاح من فيورنتينا إلى روما («الشرق الأوسط»)

يقص فريقا يوفنتوس ولاتسيو شريط الموسم الكروي الجديد في إيطاليا، حينما يلتقيان في بطولة كأس السوبر الإيطالية غدا بمدينة شنغهاي الصينية.
ويتطلع يوفنتوس لمواصلة هوايته في حصد الألقاب المحلية في الآونة الأخيرة، فعقب تتويجه بالثنائية (الدوري والكأس) في الموسم الماضي، فإنه يسعى حاليا لإضافة لقب جديد يضاف إلى خزينة بطولاته. وتعد هذه المباراة تكرارا لمواجهة الفريقين في المباراة النهائية لكأس إيطاليا الموسم الماضي التي انتهت بفوز يوفنتوس 2 - 1 بعد التمديد بالملعب الأولمبي بالعاصمة روما في شهر مايو (أيار) الماضي، قبل أن يخسر فريق المدرب ماسيميليانو أليغري نهائي دوري أبطال أوروبا 1 - 3 أمام برشلونة الإسباني. من جانبه، يأمل لاتسيو، الذي حصل على المركز الثالث في ترتيب الدوري الموسم الماضي، الثأر لهزيمته في نهائي الكأس، قبل أن يخوض الدور الحاسم المؤهل لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال الشهر الحالي. ورغم معاناة يوفنتوس من الإصابات والنتائج المخيبة خلال المباريات الودية التي خاضها أخيرا استعدادا لانطلاق الموسم الجديد، فإنه من المرجح ألا يؤثر ذلك على بداية الفريق في الموسم الجديد، الذي يحلم خلاله بحصد لقب الدوري للعام الخامس على التوالي. وكان يوفنتوس قد خسر صفر - 2 أمام بوروسيا دورتموند الألماني الشهر الماضي، قبل أن يخسر بالنتيجة ذاتها أمام أولمبيك مارسيليا الفرنسي يوم السبت الماضي. وصرح كلاوديو ماركيزيو لاعب وسط يوفنتوس: «هذه حقيقة، لم يكن الاستعداد للموسم المقبل سهلا، كما كانت عليه الحال في السنوات الماضية». واستدرك ماركيزيو قائلا: «ولكن بجانب النتيجة، التي ما زالت تبدو شيئا هاما، فإن الأداء يتحسن تدريجيا، وهذا هو الأمر الأكثر أهمية في الوقت الراهن، يتعين علينا العمل، وسوف نفعل ذلك من أجل حصد المزيد من الألقاب».
ويفتقد يوفنتوس خدمات مدافعه جيورجيو كيلليني والمهاجم ألفارو موراتا، بالإضافة للاعب وسط الملعب الألماني سامي خضيرة، المنضم حديثا إلى الفريق، بسبب الإصابة. ولن يغيب كيلليني عن مواجهة لاتسيو فحسب، ولكن قد يتواصل غيابه أيضا عن أول مباراتين ليوفنتوس في الدوري الذي سينطلق في 23 من الشهر الحالي، فيما يواجه خضيرة وموراتا شبح الابتعاد عن المباريات لفترة أطول قد تصل إلى شهرين. وعقب رحيل الهداف الأرجنتيني المخضرم كارلوس تيفيز، وإمكانية إبقاء فيرناندو يورينتي على مقاعد البدلاء، كما جرت العادة، فإن أليغري قد يدفع بالوافدين الجديدين ماريو ماندزوكيتش وباولو ديبالا لقيادة هجوم يوفنتوس في المباراة، في ظل احتفاظ سيموني زازا، المنضم حديثا للفريق، بحظوظه في المشاركة أيضا. ويبدو أليغري، الذي يخوض موسمه الثاني مع يوفنتوس، مشغولا بإعادة الانضباط مرة أخرى إلى وسط ملعب الفريق، الذي قد يتأثر برحيل أندريا بيرلو وآرتورو فيدال إلى نيويورك سيتي الأميركي وبايرن ميونيخ الألماني على الترتيب. ورغم النتائج الهزيلة التي حققها لاتسيو في مبارياته الودية بخسارته في أربعة لقاءات، فإن ستيفانو بيولي مدرب الفريق يطمح إلى إنهاء سلسلة انتصارات يوفنتوس على فريقه التي استمرت طوال مواجهاتهما الثلاث الماضية. وقال دانييلو كاتالدي لمحطة «لاتسيو ستايل» الإذاعية: «لقد استعددنا بشكل جيد للغاية؛ لأنها مباراة هامة في ظل سعينا للتتويج باللقب». وأوضح كاتالدي: «نحن نواجه أقوى فريق في إيطاليا، وأحد أقوى الأندية في أوروبا، سنحاول الفوز عليهم لأننا لم نفعل ذلك منذ فترة طويلة». وكان يوفنتوس، الذي توج باللقب مرتين خلال السنوات الثلاث الأخيرة، قد تغلب على لاتسيو 4 - صفر في نسخة البطولة عام 2013، وتعد هذه هي المرة الرابعة التي تقام خلالها كأس السوبر في الصين، بعدما استضافت العاصمة بكين المسابقة في ثلاث مناسبات.
وانتقل المهاجم المصري محمد صلاح إلى روما ليخوض موسما جديدا في إيطاليا على سبيل الإعارة لعام واحد من فريقه الأصلي تشيلسي بعدما أمضى الأشهر الماضية في صفوف فيورنتينا. وتأخرت صفقة انتقال صلاح (23 عاما و37 مباراة دولية) كثيرا بسبب تهديد فيورنتينا بمقاضاة اللاعب لعدم وجوده خلال استعدادات الموسم أو التزامه ببند تمديد إعارته مع الفريق الإيطالي لسنة جديدة، فيما أصر وكيله رامي عباس على أن الصفقة ستتم رغم تهديدات فيورنتينا والحديث عن إيقاف اللاعب ستة أشهر. مدير فيورنتنيا فينتشنزو غويريني عبر سابقا عن رغبة النادي بالمحافظة على الموهبة الشابة: «أقول للمشجعين إن النادي قدم عرضا جنونيا لصلاح. إذا رفض أي لاعب، وليس صلاح فقط، هذا العرض فمن الأفضل ألا يبقى في النادي. مع ذلك أعتقد أن صلاح سيقبل به. لقد قدم أداء جيدا معنا ومن الطبيعي أن يحصل على كل هذه العروض». وذكرت التقارير أن هذا العرض تضمن راتبا سنويا بقيمة 3 ملايين يورو للاعب المصري. أحلام فيورنتينا تبددت وسيحمل اللاعب ألوان روما، ليصبح ثاني لاعب مصري يحصل على هذا الشرف بعد أحمد حسام (ميدو) في 2004. استقبله جمهور روما بالمئات في مطار فوميتشينو: «لم أكن أتوقع ذلك وكان المشهد جميلا، لقد استمتعت بذلك.. أعتقد أن روما من أكبر الأندية في العالم، وأنا سعيد لوجودي هنا». وعما يمكن أن يحصل الموسم المقبل بعد انتهاء إعارته، قال اللاعب الذي تأخر إعلان انضمامه إلى روما بسبب الصراع مع فيورنتينا: «فلننتظر ماذا سيحصل، أريد البقاء مع فريق واحد لفترة طويلة، لأنه في آخر سنتين مكثت مع فيورتنينا لستة أشهر ثم سنة مع تشيلسي». المشاركة في دوري أبطال أوروبا كانت من أسباب قدوم صلاح إلى روما: «أريد اللعب مع هذا الفريق وخوض مباريات دوري الأبطال»، علما بأن فريق المدرب الفرنسي رودي غارسيا والأسطورة فرانشيسكو توتي حل ثانيا الموسم الماضي وسيشارك في المسابقة القارية الأولى. يملك روما، بطل إيطاليا في 1942 و1983 و2001، حق شراء عقد اللاعب متى يريد خلال الموسم الحالي، وذكرت تقارير أن قيمة إعارته بلغت 5 ملايين يورو وحق الشراء 15 مليون يورو. بدأ مشواره في صغره بمركز الظهير لكن شهيته التهديفية أوصلته إلى المراكز الهجومية مع فريق «المقاولون العرب». وبعد تسجيله هدفين للمنتخب الأولمبي المصري في مباراة ودية ضد بازل في مارس (آذار) 2012 عندما نزل بديلا في الشوط الثاني (4 - 3)، أعجب فيه الفريق السويسري وتعاقد معه بعد شهرين لأربع سنوات. قدم أداء رائعا في موسم 2012 - 2013 فأحرز لقب الدوري وجائزة أفضل لاعب في البلاد. تألقه ضد تشيلسي الإنجليزي في الدوري الأوروبي ثم دوري أبطال أوروبا، دفع النادي اللندني لجلبه إلى صفوفه في يناير (كانون الثاني) 2014 مقابل 11 مليون جنيه إسترليني فأصبح أول لاعب مصري يدافع عن ألوانه. منحه البرتغالي جوزيه مورينيو أول مشاركة في الدوري الإنجليزي بعمر الحادية والعشرين، لكن مشواره مع تشيلسي لم يكن ورديا فسجل هدفين في 19 مباراة فقط، لينتقل إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة. بعد أسبوع على بداية مشواره مع «فيولا»، سجل هدفه الأول في مرمى ساسوولو وكان أحد أبرز لاعبي فريقه في النصف الثاني من الموسم الماضي محليا وفي الدوري الأوروبي فسجل له 9 أهداف في 26 مباراة.
من جهة أخرى، وصل مهاجم مانشستر سيتي والمنتخب البوسني أدين دزيكو إلى العاصمة الإيطالية من أجل الخضوع للفحص الطبي قبل التوقيع أيضا مع روما. ويأتي الانتقال المتوقع لدزيكو إلى روما بعد الموسم المخيب الذي اختبره الهداف البوسني الموسم الماضي مع سيتي، حيث اكتفى بتسجيل 6 أهداف فقط في 32 مباراة. ويدافع دزيكو (29 عاما) عن ألوان سيتي منذ عام 2011 بعدما انضم إليه من فولفسبورغ الألماني، وهو توج مع النادي الإنجليزي بلقب الدوري الممتاز مرتين، إضافة إلى لقب في الكأس المحلية وكأس الرابطة ودرع المجتمع.


اختيارات المحرر

فيديو