الدوري الإسباني: قاطرة برشلونة تتقدم نحو اللقب

الفريق الكتالوني أمطر إلتشي برباعية في المرحلة الـ27 من المسابقة

فرحة برشلونية تكررت 4 مرات أمام إلتشي (أ.ب)
فرحة برشلونية تكررت 4 مرات أمام إلتشي (أ.ب)
TT

الدوري الإسباني: قاطرة برشلونة تتقدم نحو اللقب

فرحة برشلونية تكررت 4 مرات أمام إلتشي (أ.ب)
فرحة برشلونية تكررت 4 مرات أمام إلتشي (أ.ب)

واصل برشلونة تقدمه نحو استعادة لقب الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما تغلب على مضيفه إلتشي 4 / صفر، السبت، في المرحلة السابعة والعشرين من المسابقة.
وحقق برشلونة المتصدر انتصاراً «منطقياً» أمام إلتشي صاحب المركز العشرين الأخير، ليكون الفوز الرابع على التوالي في الدوري للفريق الكتالوني الذي يدربه تشافي، والذي يتطلع إلى استعادة لقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 2019.
وافتتح النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي التسجيل لبرشلونة في الدقيقة الـ20، ثم أضاف أنسو فاتي الهدف الثاني للفريق في الدقيقة الـ56.
بعدها سجل ليفاندوفسكي الهدف الثاني له والثالث لبرشلونة في الدقيقة الـ66 ثم أضاف فيران توريس الهدف الرابع للفريق في الدقيقة الـ70 .
ورفع برشلونة رصيده إلى 71 نقطة في الصدارة متفوقاً بفارق 15 نقطة أمام غريمه ريال مدريد صاحب المركز الثاني، والذي يستضيف بلد الوليد، اليوم الأحد، ضمن المرحلة نفسها.
أما إلتشي، فقد توقف رصيده عند 13 نقطة في المركز العشرين بفارق 14 نقطة خلف إسبانيول صاحب المركز السابع عشر، أقرب مراكز البقاء في دوري الدرجة الأولى.
وعزز ليفاندوفسكي موقعه بذلك في صدارة قائمة هدافي الدوري الإسباني حيث رفع رصيده إلى 17 هدفاً، متفوقاً بفارق 4 أهداف أمام أقرب منافسيه إنيس أونال لاعب خيتافي.
بدأت المباراة بحماس هجومي من جانب إلتشي الذي ضغط بقوة وصنع أول فرصة في المباراة تمثلت في رأسية مباغتة من بيدرو بيجاس، لكن تير شتيغن أمسك بالكرة بثبات.
وسرعان ما دخل برشلونة في أجواء المباراة وفرض هيمنته على مجريات اللعب، لكنه واجه حذراً دفاعياً من أصحاب الأرض.
ورغم تفوق برشلونة في الاستحواذ، عانى بشكل واضح في التغلب على التماسك الدفاعي لإلتشي الذي أبدى إصراراً على تقديم عرض قوي، وأملاً في تحقيق مفاجأة أمام متصدر الدوري.
وتألق إدغار باديا حارس مرمى إلتشي في التصدي لكرة خطيرة في الدقيقة الـ16 قبل أن تصل إلى رأس النجم روبرت ليفاندوفسكي المتمركز أمام المرمى.
وفي الدقيقة الـ20، افتتح برشلونة التسجيل عن طريق ليفاندوفسكي، حيث استقبل رونالد أراوخو الكرة من ضربة حرة وهيأها برأسه إلى ليفاندوفسكي الذي سيطر عليها ببراعة ثم سددها في الشباك، وسط ارتباك داخل منطقة الجزاء، معلناً تقدم برشلونة 1 / صفر.
وكاد ليفاندوفسكي يضيف الهدف الثاني في الدقيقة الـ27 إثر عرضية رائعة من جوردي ألبا، لكن الدفاع تدخل في اللحظة المناسبة وأنقذ الشباك.
واستعاد إلتشي توازنه بمرور الوقت واستعرض إصراراً حقيقياً على الرد، لكنه وجد صعوبة في تشكيل الخطورة الكافية على مرمى برشلونة.
وضاعت فرصة أخرى على برشلونة في الدقيقة الـ43، حيث تلقى عرضية وسدد الكرة برأسه لكنها مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة الـ45، أفلت إلتشي من هدف محقق، حيث تلقى جيوليس كوندي عرضية في غياب الرقابة الدفاعية عنه، وسدد بقوة دون تردد لكن عمر ماسكاريل لاعب خط وسط إلتشي، أناب عن الحارس في التصدي للكرة لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة 1 / صفر.
وقدم ليفاندوفسكي انطلاقة خطيرة بعد 5 دقائق من بداية الشوط الثاني، وكاد يسدد لكن الدفاع تصدى للمحاولة لينقذ الشباك.
ورد إلتشي بمحاولة خطيرة إثر هجمة مرتدة سريعة، حيث تلقى خوسيه أنخيل كارمونا تمريرة طولية وانطلق إلى منطقة الجزاء، لكنه فقد توازنه وسقط مصاباً وخرج ليحل مكانه راؤول جوتييرس.
وفي الدقيقة الـ56، عزز برشلونة تقدمه بالهدف الثاني، وسجله أنسو فاتي، حيث انطلق من منتصف الملعب ثم صوب كرة قوية من خارج منطقة الجزاء وجدت طريقها إلى داخل الشباك معلنة تقدم برشلونة 2 / صفر.
وأضاف برشلونة الهدف الثالث في الدقيقة الـ66، حيث هيأ بابلو مارتن باييز الكرة إلى ليفاندوفسكي الذي انطلق متحدياً الرقابة الدفاعية وسدد الكرة في الشباك معلناً تقدم برشلونة 3 / صفر.
واستمر انهيار إلتشي في المباراة، حيث سجل فيران توريس الهدف الرابع لبرشلونة في الدقيقة الـ70، حيث تلقى طولية من ليفاندوفسكي وراوغ الدفاع ببراعة ثم صوب الكرة بدقة داخل الشباك، معلناً تقدم برشلونة 4 / صفر. حاول إلتشي استعادة تماسكه وكثف تركيزه على التأمين الدفاعي لتفادي هزيمة أكبر في ظل استمرار هيمنة برشلونة.
وفي الدقائق الأخيرة، قدم إلتشي أكثر من محاولة جادة سعياً لحفظ ماء الوجه لكن كل محاولاته باءت بالفشل، لتنتهي المباراة بفوز برشلونة 4 / صفر.


مقالات ذات صلة

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الرياضة الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

أصدرت محكمة في نابولي حكماً بالسجن، في حق مُدافع فريق «مونتسا» الدولي أرماندو إيتزو، لمدة 5 أعوام؛ بسبب مشاركته في التلاعب بنتيجة مباراة في كرة القدم. وقال محاموه إن إيتزو، الذي خاض 3 مباريات دولية، سيستأنف الحكم. واتُّهِم إيتزو، مع لاعبين آخرين، بالمساعدة على التلاعب في نتيجة مباراة «دوري الدرجة الثانية» بين ناديه وقتها «أفيلينو»، و«مودينا»، خلال موسم 2013 - 2014، وفقاً لوكالات الأنباء الإيطالية. ووجدت محكمة في نابولي أن اللاعب، البالغ من العمر 31 عاماً، مذنب بالتواطؤ مع «كامورا»، منظمة المافيا في المدينة، ولكن أيضاً بتهمة الاحتيال الرياضي، لموافقته على التأثير على نتيجة المباراة مقابل المال.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
الرياضة الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، اليوم (الخميس)، أن الأندية قلصت حجم الخسائر في موسم 2021 - 2022 لأكثر من ستة أضعاف ليصل إلى 140 مليون يورو (155 مليون دولار)، بينما ارتفعت الإيرادات بنسبة 23 في المائة لتتعافى بشكل كبير من آثار وباء «كوفيد - 19». وأضافت الرابطة أن صافي العجز هو الأصغر في مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، والتي خسرت إجمالي 3.1 مليار يورو، وفقاً للبيانات المتاحة وحساباتها الخاصة، إذ يحتل الدوري الألماني المركز الثاني بخسائر بقيمة 205 ملايين يورو. وتتوقع رابطة الدوري الإسباني تحقيق صافي ربح يقل عن 30 مليون يورو في الموسم الحالي، ورأت أنه «لا يزال بعيداً عن المستويات قب

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الرياضة التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

منح فريق التعاون ما تبقى من منافسات دوري المحترفين السعودي بُعداً جديداً من الإثارة، وذلك بعدما أسقط ضيفه الاتحاد بنتيجة 2-1 ليلحق به الخسارة الثانية هذا الموسم، الأمر الذي حرم الاتحاد من فرصة الانفراد بالصدارة ليستمر فارق النقاط الثلاث بينه وبين الوصيف النصر. وخطف فهد الرشيدي، لاعب التعاون، نجومية المباراة بعدما سجل لفريقه «ثنائية» في شباك البرازيلي غروهي الذي لم تستقبل شباكه هذا الموسم سوى 9 أهداف قبل مواجهة التعاون. وأنعشت هذه الخسارة حظوظ فريق النصر الذي سيكون بحاجة لتعثر الاتحاد وخسارته لأربع نقاط في المباريات المقبلة مقابل انتصاره فيما تبقى من منافسات كي يصعد لصدارة الترتيب. وكان راغد ال

الرياضة هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

يسعى فريق الهلال لتكرار إنجاز مواطنه فريق الاتحاد، بتتويجه بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد لمدة عامين متتاليين، وذلك عندما يحل ضيفاً على منافسه أوراوا ريد دياموندز الياباني، السبت، على ملعب سايتاما 2022 بالعاصمة طوكيو، بعد تعادل الفريقين ذهاباً في الرياض 1 - 1. وبحسب الإحصاءات الرسمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن فريق سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي تمكّن من تحقيق النسختين الأخيرتين من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري بالنظام القديم، بعد الفوز بالكأس مرتين متتاليتين موسمي 2000 - 2001 و2001 - 2002. وتؤكد الأرقام الرسمية أنه منذ اعتماد الاسم الجديد للبطولة «دوري أبطال آسيا» في عا

فارس الفزي (الرياض)
الرياضة رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

تعد الملاكمة رغد النعيمي، أول سعودية تشارك في البطولات الرسمية، وقد دوّنت اسمها بأحرف من ذهب في سجلات الرياضة بالمملكة، عندما دشنت مسيرتها الدولية بفوز تاريخي على الأوغندية بربتشوال أوكيدا في النزال الذي احتضنته حلبة الدرعية خلال فبراير (شباط) الماضي. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قالت النعيمي «كنت واثقة من فوزي في تلك المواجهة، لقد تدربت جيداً على المستوى البدني والنفسي، وعادة ما أقوم بالاستعداد ذهنياً لمثل هذه المواجهات، كانت المرة الأولى التي أنازل خلالها على حلبة دولية، وكنت مستعدة لجميع السيناريوهات وأنا سعيدة بكوني رفعت علم بلدي السعودية، وكانت هناك لحظة تخللني فيها شعور جميل حينما سمعت الج


أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.