فيليب لام: «يورو 2024»... فرصة لإعادة التفاؤل والبهجة إلى أوروبا من جديد

قائد منتخب ألمانيا وبايرن السابق يؤكد أن البطولة المقبلة ستعزز الثقة بالنفس في القارة

جيرو أصبح مثالاً يحتذى به لتصرفه بعد استبداله في نهائي مونديال قطر أمام الأرجنتين (أ.ف.ب)
جيرو أصبح مثالاً يحتذى به لتصرفه بعد استبداله في نهائي مونديال قطر أمام الأرجنتين (أ.ف.ب)
TT

فيليب لام: «يورو 2024»... فرصة لإعادة التفاؤل والبهجة إلى أوروبا من جديد

جيرو أصبح مثالاً يحتذى به لتصرفه بعد استبداله في نهائي مونديال قطر أمام الأرجنتين (أ.ف.ب)
جيرو أصبح مثالاً يحتذى به لتصرفه بعد استبداله في نهائي مونديال قطر أمام الأرجنتين (أ.ف.ب)

في هذه المقالة يتحدث فيليب لام قائد المنتخب الألماني السابق وفريق بايرن ميونيخ عن كأس الأمم الأوروبية المقبلة، التي ستقام نهائياتها في بلاده بـ10 مدن ألمانية من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) عام 2024:
بدأ العد التنازلي لبطولة كأس الأمم الأوروبية 2024، حيث انطلقت التصفيات يوم 23 مارس (آذار) بمباراة كازاخستان أمام سلوفينيا. وتعد هذه أول مباراة دولية تنافسية منذ كأس العالم 2022 التي كانت جذابة من الناحية الرياضية، لكنها كانت مثيرة للجدل في أوروبا. إن إقامة كأس الأمم الأوروبية 2024 في قلب أوروبا تعد فرصة مثالية للقيام بذلك. وترحب ألمانيا بالقارة وتسعى للدفاع عنها من خلال الإنجازات المشتركة التي تجعلها قوية. وتُلزمنا هذه البطولة بإعادة كرة القدم إلى دائرة الضوء من جديد، خصوصاً أن عشاق كرة القدم في كل مكان يريدون أن تعود كرة القدم إلى الأشياء الأساسية التي جعلتهم يعشقونها في المقام الأول: اللعب، والرياضة، والمتعة، والعمل الجماعي.
لقد ساهمت كرة القدم في توحيد الجميع في أوروبا على مدار أكثر من قرن من الزمان، كما تعد محركاً ودافعاً دائماً نحو تكافؤ الفرص والتنوع والحرية. ومن المهم للغاية تعزيز ذلك في أوقات الاستقطاب والانقسامات في مجتمعاتنا. في الحقيقة، تقدم كرة القدم العديد من المقارنات السياسية الواضحة: كيف يتصرف الفرد في مجموعة؟ وما هي الحرية التي توفرها اللعبة في مواجهة حتمية الالتزام بالخطط التكتيكية؟ وكيف تشكل القواعد تعايشنا؟ فإذا كنت تتحدث عن كرة القدم، فأنت تتحدث عن الاستدامة الاجتماعية، كما لا يمكنك أن تفوز بأي شيء بمفردك، ومن المؤكد أن كل طفل يلعب كرة القدم يفهم ذلك جيداً.
وفي مونديال قطر، كانت أفضل المنتخبات تلعب بهوية واضحة، فكان المنتخب الأرجنتيني يلعب بإرادة فولاذية وعزيمة كبيرة، وكان يعرف تماماً ما الذي يسعى لتحقيقه، فكان كل لاعب يلعب من أجل زملائه ومن أجل بلده. يأتي التقدير من احترام الآخرين، وعندما يدرك كل فرد أن مساهمته مهمة فإنه يقاتل ويبذل قصارى جهده من أجل المجموعة. وبالنسبة لفرنسا، أصبح أوليفييه جيرو مثالاً يحتذى به. ففي المباراة النهائية أمام الأرجنتين، خرج جيرو مستبدلاً قبل نهاية الشوط الأول، واعترف المدير الفني للديوك الفرنسية، ديدييه ديشامب، بأنه اختار طريقة لعب خاطئة للمباراة. ورغم ذلك، تصرف جيرو بشكل رائع وتضامن مع الفريق، وكان يشجع زملاءه من على مقاعد البدلاء بكل قوة. لقد تفهم الأسباب التي جعلت المدير الفني يتخذ قرار تغييره، كما يعلم أن كرة القدم في فرنسا، كما هي الحال في كل الدول الأوروبية الأخرى، لها أهمية اجتماعية.
وفي مثل هذه الحالات، تترك بطولات كرة القدم بصماتها على الشعوب، ويكون الأمر أكثر أهمية لفترة طويلة في الدولة التي تستضيف البطولة، لذا فهناك مسؤولية هائلة على كاهل ألمانيا، خصوصاً بعد خروج المنتخب الألماني من أدوار مبكرة في البطولات الثلاث الماضية. لم يكن المنتخب الألماني يعاني من نقص في المواهب، لكنه كان يعاني من عدم وجود قيادة حقيقية وهوية واضحة وخطة مدروسة لتحقيق أهدافه. في الحقيقة، لم يكن هناك إدراك لما يعنيه أن تكون لاعباً دولياً، وما تعنيه كرة القدم لمصلحتنا المشتركة! هذه هي الأشياء المهمة التي غالباً ما يتم نسيانها.
ويجب أن يدرك الجميع أن المنتخب الوطني يختلف تماماً عن أي نادٍ. لقد أصبحت الأندية الكبيرة تمتلك أموالاً تصل إلى ثلاثة أضعاف ما كان عليه الأمر قبل 10 سنوات. وفي المقابل، لا يتعين على المنتخب الوطني أن ينظر إلى الأمور من وجهة نظر مالية، حيث لا يتعلق الأمر بحصول اللاعبين على مكافآت أعلى، فاللاعب الذي يتقاضى مع ناديه راتباً سنوياً يتراوح بين 15 مليون يورو و20 مليون يورو لا يحتاج إلى 200 ألف يورو أو 400 ألف يورو من منتخب بلاده!
ويجب أن يعرف اللاعب الدولي واجباته جيداً، وأن يكون نموذجاً للأطفال الصغار الذين يرتدون قميص المنتخب الوطني وللمتطوعين في أندية الهواة. وإذا منح هذا اللاعب الدولي هذه الجماهير شيئاً، فإنه يحصل في المقابل على شيء آخر. فما زلت أتذكر جيداً عندما احتفل بنا الملايين، واحتفلوا بأنفسهم أيضاً، في عام 2006. إن هذا الارتباط القوي بين اللاعبين والجماهير يخلق قيمة مضافة للاعبين لا يستطيع المال شراءها، كما يمكن أن يكون بمثابة حماية للاعبين في الظروف والأيام الصعبة. إن الحب الذي يحظى به ليونيل ميسي الآن من الأرجنتينيين لن يجد مثيلاً له في باريس سان جيرمان!
حلمي لعام 2024 هو أن يبذل كل لاعب قصارى جهده، وأن يلعب بحماس شديد من أجل منتخب بلاده، ومن أجل أوروبا ككل. ونتمنى أن تكون البطولة ممتعة ومثيرة ومليئة بالمفاجآت وبالمنتخبات القادرة على تحقيق نتائج غير متوقعة، كما فعلت آيسلندا في عام 2016، فإذا كانت البطولة بهذا الشكل والمستوى، فإن هذا سيخلق روحاً من التفاؤل والبهجة. فبعد وباء «كورونا» والهجوم الروسي على أوكرانيا وأزمة الطاقة، سيكون من الجيد أن نعيد اكتشاف أنفسنا معاً.
وإذا تماسكنا معاً، رغم كل تنوعنا واختلافنا، فإننا سنتمكن من مواجهة الأزمات والصراعات. ويتعين علينا أن نتكيف مع التحديات الجديدة المتمثلة في تغير المناخ والجغرافيا السياسية. وينطبق هذا الأمر على أي فريق لكرة القدم، سواء كان يلعب في دوري أبطال أوروبا أو في الدوري المحلي أو في أي بطولة. ويتعين على أوروبا أن تعبر عن نفسها بالشكل الذي تستحقه. ويجب على كل لاعب كرة قدم محترف أن يدرك مزايا الطريقة التي نعيش بها. سيشاهدنا المليارات من عشاق كرة القدم حول العالم ونحن نجتمع معاً ونحتفل بمهرجان أوروبي عظيم، وهو الأمر الذي سيعزز الثقة بنا.


مقالات ذات صلة

مبابي يكمل كأس أوروبا بقناع واقٍ

رياضة عالمية مبابي غير المحظوظ قارياً أنهى المباراة مكسور الأنف (أ.ف.ب)

مبابي يكمل كأس أوروبا بقناع واقٍ

على ما يبدو فإن علاقة مبابي المتوترة مع بطولة أوروبا ستتواصل بعدما خرج قبل نهاية المباراة دامي الوجه.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية يحظى منتخب البرتغال بمتابعة جماهيرية كبيرة خلال البطولة (إ.ب.أ)

«يورو 2024»: مشاجرة جماهيرية تصيب صحافياً برتغالياً بخلع في الكتف

أصيب صحافي برتغالي بجروح بعد مشاجرة مع مشجعي كرة القدم أمام الفندق الذي يقيم به منتخب البرتغال مساء أمس الاثنين.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية غياب ليفاندوفسكي سيكون له تأثير بالغ على أداء بولندا أمام هولندا (رويترز)

البولنديون يعلنون التحدي لهولندا رغم غياب ليفاندوفسكي

ظهرت بولندا بوجه شجاع قبل مباراتها الافتتاحية في بطولة أوروبا غداً الأحد أمام هولندا وأصرت على أن بوسعها الفوز رغم غياب المهاجم روبرت ليفاندوفسكي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية رابطة «فيفبرو» الدولية للاعبي كرة القدم (فيفبرو)

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

قدّم اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)، والاتحادات الأعضاء في أوروبا، اليوم الخميس، دعوى قانونية ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية رامون بلانيس (نادي الاتحاد)

بلانيس: مشروع الدوري السعودي جدي... كبار لاعبي أوروبا يريدون الانتقال إليه

وصف الإسباني رامون بلانيس، المدير الرياضي في نادي الاتحاد، المشروع السعودي بالجدي.

نواف العقيّل (الرياض)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
TT

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قِبَل عصابة، مساء الخميس، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.

وسطت مجموعة من قرابة 5 مسلحين على فيللا نجم يوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاماً المقاومة، تعرّض للضرب بعقب المسدس، ليصاب بجرح عميق في رأسه.

ثم حُبِس باجيو وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، في حين تعرّض منزلهم للنهب؛ إذ سرق اللصوص أموالاً وأغراضاً شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة.

وبعد مغادرة اللصوص، تمكّن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقاً إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، إذ تلقّى العلاج بغرز في رأسه، وفق وسائل الإعلام.

واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق، وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.