مدن القناة الثلاث.. تاريخ من المقاومة والبطولات

مدن القناة الثلاث.. تاريخ من المقاومة والبطولات

تعد حائط الصد الشرقي لمصر وعينًا حارسة على قناة السويس
الجمعة - 22 شوال 1436 هـ - 07 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13401]

كان قدر مدن قناة السويس المصرية الثلاث أن تكون درعا حاميا للبلاد ضد أي عدوان خارجي من الجهة الشرقية، وسجلت كل مدينة منها خلال العصر الحديث سجلا مشرفا من البطولات والمقاومة الشعبية ضد الطامعين في أرض مصر، خاصة بالنظر لموقعها الاستراتيجي على قناة السويس التي تم افتتاحها قبل 146 عاما.

أولى البطولات سجلتها قوات الشرطة المصرية في موقعة محافظة الإسماعيلية في 25 يناير (كانون الثاني) 1952 حينما رفضت تسليم أسلحتها وإخلاء مبنى المحافظة للقوات البريطانية، وحاصرت القوات البريطانية مبنى المحافظة بالدبابات، ما أسفر عن وقوع اشتباك بينها وبين قوات الشرطة التي استبسلت في الذود عن كرامتها وأسلحتها وشرفها، ليسقط 50 شرطيا مصريا شهيدا، وإصابة 80 آخرين، ليصبح يوم 25 يناير من كل عام عيدا للشرطة المصرية.

سطور أخرى من نور كتبتها المقاومة الشعبية في محافظة بورسعيد، المدخل الشمالي لقناة السويس، حينما تصدت لقوات العدوان الثلاثي الذي قرر الانتقام من مصر بعد تأميم قناة السويس في 26 يوليو (تموز) 1956. وحينها قامت فرنسا وبريطانيا وإسرائيل بالتنسيق فيما بينها لهجوم واسع على القوات المصرية في مدن القناة وشبه جزيرة سيناء.

واتفقت قوات الدول الثلاث على أن تهاجم إسرائيل شبه جزيرة سيناء المصرية لاحتلالها وحين يتصدى لها الجيش المصري تقوم بريطانيا وفرنسا بالتدخل وإنزال قواتهما في منطقة قناة السويس وهكذا تتم محاصرة الجيش المصري، وبالفعل تم تنفيذ الخطة في 29 أكتوبر (تشرين الأول) 1952 لكن شعب مدينة بورسعيد استطاع صنع الفارق في معركة غير متكافئة بالمرة ليدحض أطماع الاحتلال البريطاني ويمنعه من التقدم في شوارع المدينة حتى جلاء القوات عن المدينة في 23 ديسمبر (كانون الأول) من العام ذاته، وهو العيد القومي للمدينة الباسلة كما وصفها المصريون فيما بعد.

ولا تزال بطولة مدينة السويس (جنوب القناة) خالدة في أذهان المصريين لارتباطها بنصر أكتوبر العظيم الذي قاد لتحرير شبه جزيرة سيناء بعد 6 سنوات من الاحتلال الإسرائيلي والعدوان الغاشم في 5 يونيو (حزيران) 1967.

وشهدت المدينة آخر معارك حرب أكتوبر 1973 بين الجيش المصري والجيش الإسرائيلي، وبالتحديد في يومي 24 و25 أكتوبر، قبيل سريان وقف إطلاق النار، حيث أقدمت إسرائيل، في ظل خسائرها على الأرض أمام القوات المصرية في سيناء، على اقتحام مدينة السويس معتقدة أنها ستكون ضعيفة في دفاعاتها.

وكان للمقاومة الشعبية بالمدينة دور بارز في إفشال سيطرة العدو على المدينة المحورية نظرا لقربها من العاصمة القاهرة وتحكمها في الملاحة بقناة السويس وأخيرا لكي لا تكون ورقة ضغط على الجانب المصري في المفاوضات لاحقا. وقاتل رجال المقاومة جنبا إلى جنب مع القوات المسلحة، واستخدمت الأسلحة الخفيفة مثل البنادق والآر بي جي، والقنابل اليدوية، ما كبد العدو خسائر ضخمة في الأرواح والمعدات العسكرية.


اختيارات المحرر

فيديو