«حوض الفرج» يغيبّه عن الهلال «6 مباريات»

سلمان الفرج بات أسيراً لغرفة العلاج في هذا الموسم
سلمان الفرج بات أسيراً لغرفة العلاج في هذا الموسم
TT

«حوض الفرج» يغيبّه عن الهلال «6 مباريات»

سلمان الفرج بات أسيراً لغرفة العلاج في هذا الموسم
سلمان الفرج بات أسيراً لغرفة العلاج في هذا الموسم

تجددت فترة غياب سلمان الفرج قائد الهلال عن المشاركة في المباريات مع فريقه، بعد أن عاودته إصابة الحوض، التي سبق وأن غاب بسببها عدداً من اللقاءات، قبل أن يعود للمشاركة في مباريات فريقه الثلاثة الأخيرة أمام التعاون والفتح والاتفاق، حيث تعرض الفرج للإصابة خلال مران فريقه يوم الجمعة الماضي، قبل أن يجري مجموعة من الفحوصات الطبية، التي أثبتت حاجته لبرنامج علاجي وتأهيلي يمتد ما بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع، حتى يتمكن من العودة للعب المباريات.
ويشكل غياب الفرج ضربة موجعة للهلال، الذي تنتظره مجموعة من المباريات الهامة والمصيرية في منافسات دوري روشن السعودي، الذي تدخل منافسته في الثلث الأخير من المسابقة، بالإضافة إلى مواجهة دور النصف نهائي لكأس الملك في المواجهة المنتظرة أمام الاتحاد، إذ سيغيب الفرج عن لعب ست مباريات في منافسات الدوري ستكون أمام كل من الخليج، والفيحاء، والشباب، والطائي، والباطن، وأخيراً النصر، إلى جانب إمكانية عدم لحاقه بالمشاركة كذلك أمام الاتحاد في الدور نصف النهائي لكأس الملك.
ويضع الهلاليون كامل آمالهم في وصول قائد فريقهم للجاهزية التامة، قبل المباراة المصيرية التي ستجمع الهلال بفريق أوراوا ريدز الياباني في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا يوم 29 من شهر أبريل (نيسان) المقبل، اللقاء الذي يحتاج الهلال الوصول له بكامل جاهزيته بوجود جميع عناصره، وعلى رأسهم الفرج للسعي للمحافظة على لقبه الآسيوي.
وكان أزرق العاصمة واصل تدريباته على أرضية ملعبه بأداء مجموعة من التمارين اللياقية باستخدام الكرة، قبل أن يقوم الجهاز الفني بإجراء مناورة فنية ما بين الفريق الأول وفريق هلال 19 عاماً، ليختتم بعد ذلك المران الذي منح بعده مدرب الفريق الأرجنتيني إيمليانو دياز اللاعبين راحة عن التمارين يوم الاثنين، على أن تستأنف من جديد يوم الثلاثاء المقبل.


مقالات ذات صلة

الاتحاد يحسم صفقة «عوار» في «أليكانتي» الإسبانية

رياضة سعودية يمتد عقد حسام عوار لمدة 4 مواسم (نادي الاتحاد)

الاتحاد يحسم صفقة «عوار» في «أليكانتي» الإسبانية

أعلن الاتحاد عن انضمام اللاعب الجزائري حسام عوار لصفوف الفريق الأول لكرة القدم في النادي بعقد يمتد لمدة أربعة مواسم، حيث تمت مراسم توقيع العقد في مقر المعسكر.

علي العمري (جدة )
رياضة سعودية الحارس البرازيلي بينتو إلى النصر السعودي (نادي أتليتكو باراناينسي)

النصر يكسب صفقة الحارس البرازيلي بينتو

وافق نادي أتليتكو باراناينسي البرازيلي على بيع الحارس بينتو إلى النصر السعودي بقيمة 18 مليون يورو.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية آلان سانت-ماكسيمين ودع الأهلي السعودي للانتقال لتركيا (النادي الأهلي)

فناربخشه يستعير ماكسيمين بعد موسم واحد مع الأهلي

أعلن فناربخشه، وصيف بطل الدوري التركي لكرة القدم، الثلاثاء، استعارته للجناح الفرنسي آلان سانت - ماكسيمين من الأهلي السعودي.

«الشرق الأوسط» (إسطنبول)
رياضة سعودية جانب من تمديد عقد البرتغالي بيدرو ريبوشو (نادي الخليج)

الخليج يعلن تمديد عقد البرتغالي بيدرو ريبوشو

أعلن نادي الخليج عن تجديد عقد الظهير الأيسر، المحترف البرتغالي بيدرو ريبوشو، لمدة موسم واحد، كما أشارت «الشرق الأوسط» في وقت سابق.

سعد السبيعي (الدمام )
رياضة سعودية يُستوحى تصميمه من شجرة الطلح الحاضرة في وادي حنيفة (بي آي إف)

السعودية تكشف عن استاد «المربع الجديد» بطاقة 45 ألف متفرج

كشفت شركة «تطوير المربع الجديد» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الثلاثاء، عن تصميم استاد «المربع الجديد» بطاقة استيعابية تزيد على 45 ألف مقعد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.